http://store1.up-00.com/2016-05/1464582852421.png

الأمن والآثار وروعة الصحاري.. خطة احياء السياحة من جديد

محيط 0 تعليق 7 ارسل لصديق نسخة للطباعة

عقد مساء امس بأحدى فنادق القاهرة الكبرى، مؤتمرا صحفيا للإعلان عن تفاصيل ” إعلان القاهرة السياحي ” المتعلق بخطط تنمية قطاع السياحة في مصر خلال عام 2016 والأعوام المقبلة، وذلك بحضور نحو 200 ممثل رفيع المستوى للقطاعات السياحية من 25 دولة إضافة الى سفراء العديد من الدول التي تمثل الأسواق السياحية الهامة الى مصر .



وقد اطلق هشام زعزوع وزير السياحة، إعلان القاهرة السياحي والذي تضمن أربعة محاور رئيسة، سيتم التركيز عليها على مدار العام الحالي وما بعده من أجل اﻻرتقاء بالقطاع السياحي في مصر، وهي:

الأمن: تولى الحكومة المصرية أهمية كبرى لضمان أمن وسلامة جميع السائحين الذين يزورون مصر ﻻستكشاف المواقع التاريخية ومشاهدة مقتنياتنا الأثرية أو الإقامة في المنتجعات خلال فترة زيارتهم.

السياحة الثقافية: يعتبر دور المواقع التاريخية والمقتنيات الأثرية في جذب السائحين عنصراً اساسياً سيحظى بتركيز أكبر حول العالم، وﻻ سيما مع إمكانية اكتشاف آثار جديدة خلف مقبرة توت عنخ امون.

المنتجعات: يعكس تأسيس اللجنة الوزارية التي يترأسها رئيس الوزراء شريف اسماعيل، اﻻلتزام الراسخ نحو دفع عجلة النمو قدماً للقطاع السياحي المصري.

وتتضمن اللجنة الفرعية والتي يترأسها هشام زعزوع وزير السياحة ثمانية ممثلين للقطاع الخاص. وستتعاون هذه اللجان عن كثب قطاع السياحة في مصر لضمان وضع التشريعات فعالة لدعم وتحسين أداء المنتجعات والفنادق وتوفير تجربة أفضل للزوار.

التعريف بمميزات مصر حول العالم: حملات ترويجية مؤثرة على نطاق عالمي واسع اﻻنتشار للتعريف بالآثار والمعالم التاريخية المذهلة للحضارة المصرية، وروعة الصحاري المشرقة والشواطيء الهادئة، تأكيداً لموقع مصر كمقصد ساحر ومفعم بالغموض، ﻻ مثيل له في اي مكان في العالم.

واضاف زعزوع خلال كلمته، كشفت ابحاث السوق التي قمنا بها عن اهتمام كبير من قبل السائحين بزيارة مصر ويجب علينا اتخاذ كافة التدابير اللازمة للاستفادة المثلى من الإمكانات المتاحة. وتبرز من هنا اهمية “اعلان القاهرة السياحي” الذي يؤكد عمق التزامنا بضمان استعادة مصر لمكانتها المستحقة كواحدة من اكثر المقاصد استقطابا للسائحين في العالم.

كما افاد زعزوع، نتطلع ﻻن يكون هذا العام استثنائياً بالنسبة لقطاع السياحة في مصر اذا ما اكتشفنا خبايا جديدة خلف مقبرة توت عنخ امون، وهو ما سنعرفه خلال الاشهر القليلة المقبلة، وما تترقبه مصر والعالم أجمع بحماس متزايد.

وبدوره صرح وزير السياحة، ان مهمتنا الرئيسية تتركز حول توفير تجربة أمنة وممتعة لجميع زوارنا، وترسيخ مكانة مصر كمقصد سياحي مفضل. ونحن نتعاون بشكل وثيق مع الوفود الحكومية الدولية، ونستثمر بشكل كبير في بنيتنا التحتية الأمنية، حيث تم الاعلان مؤخراً عن التعاقد مع شركة عالمية متخصصة في مجال استشارات الأمن والسلامة بهدف تعزيز أمن المطارات المصرية.

وفضلاً عن ذلك، فقد خصصنا خلال هذا العام 32 مليون دولار امريكي اضافية لتدابير من شأنها اﻻرتقاء بأمن وسلامة السائحين الى مستويات غير مسبوقة. ولكننا لن نتوقف هنا، اذ نواصل العمل على اعادة تقييم قدراتنا بشكل منتظم، وسنستمر بالقيام بذلك، أن أمن وسلامة زوار مصر هو أبرز أولوياتنا. وسوف تساهم التدابير الجديدة المعتمدة في رفع مستويات السلامة في المنتجعات من دون ان تقلق راحة السائحين او تتدخل في خصوصياتهم، ليتمكنوا من قضاء أجازة سعيدة على ارضنا.

كما تحدث طالب الرفاعى الأمين العام لمنطمة السياحة العالمية حيث أشاد بلقاءه مع السيد الرئيس عبد الفتاح السيسى معتبره أحد أهم اللقاءات المتميزة والهامة ؛ ومؤكدا على دعم الرئيس الشديد لقطاع السياحة،كما أشار أيضا إلى لقاءه مع السيد رئيس مجلس الوزراء حيث تم خلاله الاتفاق على عدة نقاط عملية للغاية سيتم تطبيقها بشكل فعال على أرض الواقع.

كما أكد الرفاعى على أن عام 2030 سيشهد مضاعفة فى أعداد السائحين ولا زال هناك مستقبل واعد للمنطقة العربية وأن ليس كل المسافرين متأثرين بالصورة النمطية السلبية للشرق الأوسط.

ومن جانبه أثنى جيرارد لوليس الرئيس المنتخب للمجلس العالمى للسياحة والسفر، بهذا المؤتمر الذى تناول العديد من الموضوعات بشكل مخلتف ؛ مؤكدا على أن السياحة المصرية ستشهد مستقبل باهر وستستعيد موقعها مرة أخرى حيث أنها مقصد سياحى مفضل لكثير من الدول.

كما أكد السيد لوليس على أن الشعب المصري يتميز بحسن الضيافة فى دعوة لتشجيع السائحين على زيارة مصر.

ورحب السيد إلهامى الزيات أيضا بالرئيس المنتخب للمجلس العالمى للسياحة والسفر مشيدا بمشاركته الفعالة التى تعكس حبه لمصر ؛ ومؤكدا على أن هذا المؤتمر يعتبر ناجج بكل المقاييس حيث شهد حضور دولى كبير وتم مناقشة أفكار هامة سيتم البناء عليها فيما بعد.

وفى سؤاله عن السياحة الإيطالية أكد وزير السياحة علي عمق العلاقات التاريجية بين مصر وايطاليا في كافة المجالات وخاصة في مجال السياحة،مشيرا الي تأثر الحركة السياحية الوافدة من ايطاليا جراء حادث مصرع الطالب الإيطالى، كما أكد علي تطلعه لتخطي هذه المرحلة في فترة وجيزة، ومؤكدا علي حرص الحكومة المصرية علي التحقيق في هذا الحادث المؤسف.

وعن السياحة الصينية أوضح الوزير أن السوق الصيني يعتبر أحد أهم الأسواق الواعدة في المرحلة القادمة،حيث حقق ارتفاعا ملحوظا في أعداد السائحين الوافدين الي مصر خلال عام 2015 مقارنة بعام2014، مؤكدا علي ان زيارة الرئيس الصيني لمصر قد ساهمت في زيادة الطلب علي المقصد السياحي المصري.

أما في مجال السياحة العربية فقد أشار زعزوع الي أنه تم الاتفاق مع الجانب المغربي وسيتم الاعلان عن تسيير رحلات بين مصر والمغرب اعتبارا من 7يولية من العام الحالي ،حيث تعتبر المرة الاولي التي سيتم فيها اطلاق طيران خاص بين مصر والمغرب.




شاهد الخبر في المصدر محيط

إخترنا لك



0 تعليق

مركز حماية DMCA.com