http://www.akhbar-libya.ly/content/uploads/2016/05/13/5cc5b7397c.jpg

مصر وإيطاليا على صفيح ساخن بعد نتائج تحقيقات مقتل «ريجيني»

محيط 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

الداخلية ترجح شبهة جنائية بسبب شعبية الطالب



الخارجية: عمل إرهابي لتدمير العلاقات بين البلدين

إيطاليا: نتائج غير مقنعة.. ولن نتخلى عن الحقيقة

ﻻ تزال واقعة مقتل الطالب الإيطالي جوليو ريجينى حاضرة على الساحة السياسية مصر وإيطاليا، خصوصا مع التوتر الذي أصبح على صفيح ساخن بعد التصريحات الإيطالية الرافضة لبيان وزارة الداخلية المصرية حول التحقيق في جريمة قتل ريجينى، التي لم تتوصل إلى نتائج أو معلومات جديدة حول الحادث، واكتفت بترجيح وجود شبهة جنائية وراءه.

التصريحات الإيطالية شديدة اللهجة جاءت بعد إعلان وزارة الداخلية المصرية أمس الأربعاء 24 فبراير الجاري عن النتائج الأولية لتحقيقاتها في واقعة مقتل الشاب البالغ من العمر 28 عاماً، والمقيم في القاهرة منذ سبتمبر الماضي، لتحضير رسالة الدكتوراه حول النقابات العمالية وواقعها في مصر بعد ثورة يناير، واختفى مساء 25 يناير الماضي في حي الدقي بطريق “مصر- إسكندرية الصحراوى”، وأصدر أكثر من 4 آلاف أكاديمي غربي، بيانا مشتركا ينتقدون فيه السلطات الأمنية بمصر، واتهموا السلطات المصرية بالضلوع في تعذيب الطالب قبل مقتله.

وقالت وزارة الداخلية في تقرير لها حول النتائج الأولية للحادث إن أجهزة الأمن، المكلفة بالكشف عن ملابسات مقتل الشاب الإيطالي، جوليو ريجيني، لم تتوصل إلى معلومات جديدة حول القضية، ورجحت وجود شبهة جنائية حول الحادث.

واستنكرت الوزارة المعالجة الإعلامية للواقعة، مؤكدة أن بعض الصحف الأجنبية، تناولت القضية دون دليل مادي وروجت معلومات مغلوطة بصورة تضلل الرأى العام، وتؤثر على سير التحقيقات.

ولفتت إلى أن التحقيقات أكدت تشعب دوائر اتصالات الإيطالي المذكور، وتعدد علاقاته، على الرغم من محدودية الفترة الزمنية، التي أقام بها بالبلاد، ولا تتعدى 6 أشهر، إلا أن المعطيات والمعلومات المتوافرة تطرح جميع الاحتمالات ومن بينها الشبهة الجنائية أو الرغبة في الانتقام لدوافع شخصية”.

نتائج مرفوضة

الرد الإيطالي جاء سريعا، حينما خرج وزير الخارجية الايطالي باولو جينتيلوني، في كلمة ألقاها بعد ظهر أمس الأربعاء بمجلس النواب الإيطالي، وقال إنه غير مقتنع بنتائج تحقيقات الداخلية المصرية، وإنه من غير الممكن القبول بهذه النتائج، مشيرا إلى أن مرور الوقت لن يجعل إيطاليا تتخلى عن طلب الحقيقة بشأن قضية مقتل ريجيني.

وأضاف الوزير الإيطالي أن إيطاليا في هذا السياق تطلب وببساطة، من دولة حليفة، الحقيقة ومعاقبة المذنبين.

وقال إن إيطاليا لن تقتنع بحقائق ولا حتى بمسارات تحقيقية غير ممكنة، مثلما لوحت به القاهرة، مشيرا إلى أن الحكومة ستبعث إلى القاهرة مطالب محددة ومفصلة من خلال القنوات الدبلوماسية المناسبة.

مشاركة في التحقيقات

ودعا الوزير الإيطالي السلطات المصرية للعمل بفعالية أكثر مع فريق التحقيق الإيطالي، لافتا إلى أن الايطاليون لن يقبلوا أن يحاطوا علما بمجريات الأمور فقط، بل أن ينبغي لهم الحصول على الملفات الصوتية والأفلام، والنتائج الطبية، والأدلة التي بحوزة نيابة الجيزة.

فى الوقت ذاته، أكد رئيس الدبلوماسية الايطالية “جينتيلوني” أن استمرار الاتفاقيات التجارية مع القاهرة، لا يرتبط بدور مصر في استقرار هذه المنطقة المضطربة، التي تتركز فيها تقريبا كل التوترات الدولية الراهنة، كما أنه لا يرتبط أيضا بدعم إيطاليا لدولة ملتزمة بقوة ضد تهديد الإرهاب، بل بنهاية مروعة لأحد أبناء دولته، الذي تعذب وقتل بشكل وحشي، في تأكيد جديد على حالة الغضب التي تسود في إيطاليا بعد مقتل “ريجيني”.

عمل إجرامي أو إرهابي

وزارة الخارجية المصرية لم تكن ببعيدة عن الموقف، فالسفير المصري في روما عمرو حلمي زار في وقت سابق أمس الأربعاء، رئيس الوكالة الإيطالية لائتمانات التصدير “جوفاني كستالانتا” لبحث مصير العلاقات المصرية الإيطالية عقب الحادث. وعقب الزيارة أكد حلمي، على تعاون مصر الكامل مع الوفد الإيطالي الموجود حاليا في القاهرة للتحقيق في وفاة الطالب الإيطالي جوليو ريجيني.

وتوقع أن يكون الأمر مرتبط بعمل إجرامي أو إرهابي من قبل أولئك الذين يريدون تدمير العلاقات بين البلدين، مشددا على أن الجانب الإيطالي أعلن التزامه بتطوير التعاون الاقتصادي.

علاقات تجارية متبادلة

وتتجلى العلاقات المصرية - الإيطالية في التعاون الاقتصادي الذي يتمثل في تنفيذ الشركات الإيطالية لمشروع “ميدور”، فضلا عن تحديث مصفاة تكرير البترول في أسيوط.

وتعمل شركة “إيطالجين” الإيطالية على بناء مزرعة لتوليد طاقة الرياح في منطقة جبل الزيت باستثمارات إيطالية جديدة تقدر بـ370 مليون دولار.

وبلغ إجمالي التعاقدات الاقتصادية المصرية مع إيطاليا 8.5 مليار دولار خلال الأشهر القليلة الماضية.




شاهد الخبر في المصدر محيط

إخترنا لك



0 تعليق

مركز حماية DMCA.com