http://store2.up-00.com/2016-05/146458253941.png

شيخ الازهر يحذر من اللجوء إلى التكفير والإقصاء

محيط 0 تعليق 36 ارسل لصديق نسخة للطباعة

أكد فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف رئيس مجلس حكماء المسلمين أن “الخطاب الوسطي هو الدواء الشافي لكافة الأمراض الفكرية المنتشرة في عالمنا المعاصر”، داعيا طلبة وطالبات العلم إلى ضرورة التمسك بمنهج أهل السنة والجماعة الذي فيه العصمة والنجاة.



جاء ذلك خلال زيارة شيخ الازهر اليوم الخميس جامعة “دار السلام كونتور” بمدينة ماديون في محافظة جاوة الشرقية في اندونيسيا، حيث احتشد الآلاف من الإندونيسيين لاستقباله والوفد المرافق له.

واكد الطيب أن “الدعوة إلى الله عز وجل تكون بالحكمة والموعظة الحسنة، كما أن الجدال يكون بالتي هي أحسن”، محذرا من مغبة اللجوء إلى التكفير والإقصاء، داعيا طلبة وطالبات العلم إلى ان يكونوا رسل الوسطية والسلام.

وحذر شيخ الازهر طلبة وطالبات العلم من الوقوع في فتنة التكفير، موضحا أن الخلافات بين المذاهب الأربعة مقبولة ولا ينبغي أن يقصي أحدها الآخر.

وأعرب فضيلته عن شكره وتقديره للشعب الإندونيسي ولطلاب وطالبات معهد وجامعة دار السلام كونتور والقائمين عليهما على الاستقبال الحافل الذي قوبل به فضيلته والوفد المرافق له.

كما اشاد بالمظهر الرائع للطلاب والطالبات الذي احتشدوا جميعا لاستقباله رافعين أعلام مصر وإندونيسيا، مما يؤكد على عمق علاقات الاخوة بين الشعبين المصري والإندونيسي.

وقرر فضيلة الإمام منح طلبة وطالبات معهد وجامعة دار السلام 50 منحة دراسية للدراسة في الأزهر الشريف تكون مناصفة بين الطلاب والطالبات، وذلك بالإضافة إلى 50 منحة كان قد تم الإعلان عنها مسبقا للطلاب الإندونيسيين بشكل عام ، داعيا إلى ضرورة تعميق التعاون بين الأزهر الشريف ومعهد وجامعة دار السلام.

وكان شيخ الأزهر الشريف قد وصل صباح اليوم الخميس على متن طائرة رئاسية خاصة إلى مدينة ماديون لزيارة معهد وجامعة دار السلام كونتور، على رأس وفد رفيع المستوى من علماء الأزهر ومجلس حكماء المسلمين.




شاهد الخبر في المصدر محيط

إخترنا لك



0 تعليق

مركز حماية DMCA.com