http://store2.up-00.com/2016-05/146458253941.png

الفرق بين التاكسي في مصر ودول العالم

محيط 0 تعليق 2 ارسل لصديق نسخة للطباعة

تحدث الرحالة المصري حجاجوفيش، عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، عن اسباب تفضيل واقبال المصريين على استخدام تاكسي أوبر وكريم بدلا من التاكسي الأبيض ..



وعقد مقارنة بين سائقي التاكسي الأبيض وبين سائقي التاكسي في 124 دولة والتي قام بزيارتهم.

1- في مصر يجب على الراكب سؤال السائق قبل استقلال التاكسي عن إمكانية الوصول الى مكان ؟؟يما يجيب السائق في بعض اﻻحيان .. (لا مش طريقي)!!

2- في كثير من الأحيان يقوم السائق بتجميع اكثر من راكب متجهين لنفس الطريق مع الراكب الأساسي ليشعر بأنه استقل (ميكروباص).

3- غالباً لا يقوم السائق بتشغيل العداد ، وبعض السائقين يتلاعبون بقراءة العداد لحساب قيمة اكبر من المستحقة.

4- معظم السائقين يدخنون بشراهة داخل التاكسي وبغير استئذان، بالرغم من ان هناك كثيراً من الركاب ﻻ يدخنون وﻻ يرغبون في شم رائحة دخان السجائر.

5- عدم التزام الصمت لدى كثير من السائقين والحديث طوال الطريق في مواضيع غير هامة !

6- معاكسة بعض السائقين للبنات والسيدات اللائي يستقلن معهم، واحياناً تصل الى التحرش عن طريق المرايات المنتشرة بالتاكسي بشكل عشوائي غير مفهوم !!

7- استغلال بعض سائقي التاكسي للراكب الغريب (ليس من المدينة) او الذي (لايعرف الطريق) .. فحينها يقوم السائق بالسير في طرق بعيدة وذلك لرفع قيمة الأجرة المستحقة.

8- لا يوجد مكان في مصر بأجرة ثابتة عند استقلالك التاكسي ,, الأجرة دائماً متغيرة وعشوائية.

9- تقدير خيالي للأجرة بالنسبة للمسافر وخصوصاً في ساعات السفر الليلية .

10- لا يوجد في جميع دول العالم مشروع تاكسي فردي فدائماً يتبع منظومة لها قاعدة بيانات وادارة وتنظيم وتخطيط ومتابعة وتقييم .

والراكب من حقه تقييم السائق من حيث النظافة والاحترام والخدمة .. وان قلت نسب تقييم السائق سيتم فصله من العمل..

وذلك لضمان تقديم خدمة افضل للمواطن والسائح.




شاهد الخبر في المصدر محيط

إخترنا لك



0 تعليق

مركز حماية DMCA.com