اخبار ليبيا رمضان

السعيدي : مجلس الدولة لا وجود شرعي له مالم يتم هذا الأمر

اخبار ليبيا 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة



ليبيا- حمل عضو مجلس النواب علي السعيدي المسؤولية المباشرة لحالة عدم الإنتظام بعقد جلسات المجلس لهيئة الرئاسة فهي المسؤولة أولا وأخيرا عن عدم إنعقاد الجلسات في ظل عدم تطبيق اللائحة الداخلية إذ يجب على هذه الهيئة التماسك وإستخدام اللائحة على حد تعبيره.

السعيدي أوضح بمداخلته الهاتفية في برنامج نافذة على الوطن الذي أذيع أمس الأربعاء عبر قناة ليبيا الوطن وتابعتها صحيفة المرصد بأن إستغلال هيئة الرئاسة لللائحة الداخلية كان سيفضي إلى ذهاب المجلس في الإتجاه الصحيح إلا أن تقاعسها وتهربها من المسؤولية الأدبية والأخلاقية تجاه ذلك مكن أعضاء مجلس النواب من عدم الحضور لعقد جلساته مشيرا إلى أن تطبيق اللائحة بحذافيرها سيجعل الأعضاء يحضرون لأن أي أحد منهم سيتم إستبداله في حال عدم الحضور وهو الذي كان سيجعل مجلس النواب صامدا بوجه الأمواج.

وأضاف بأن هناك سر في عدم قيام رئيس مجلس النواب المستشار عقيلة صالح أو النائبين الأول والثاني بتطبيق اللائحة الداخلية فهم يتحججون بالظروف السياسية التي لا تسمح بتطبيق اللائحة موجها الدعوة إلى أعضاء مجلس النواب لغرض الحضور والقيام بالإستحقاق الوطني المتمثل بتضمين الإتفاق السياسي في الإعلان الدستوري خلال الإسبوع المقبل ليجري الحديث بعدها عن مجلس الدولة الذي لا وجود شرعي له في ظل عدم تضمين الإتفاق في الإعلان فهو موجود الآن بحكم الأمر الواقع.

وأشار السعيدي إلى إنقسام مجلس الدولة على نفسه في ظل وجود مجموعة متأسلمة فيه تتبع تيار الإخوان قامت ولا زالت بإرباك المشهد فيما يعد المجلس مختطفا من قبل رئيسه عبد الرحمن السويحلي الذي يقف معه 15 عضوا فيما لا وجود للبقية في المجلس الذي يقوم مجلس العموم البريطاني بتسييره فهو مجلس يقاد بأياد غير ليبية وعلى رأسها السفير البريطاني السابق بيتر ميليت ويعمل على العرقلة ومهما جلس أعضاء هذا المجلس مع أعضاء مجلس النواب في جلسات فلن تكون هنالك أية نتائج إيجابية.

وأضاف بأن على الشعب الليبي أن يعي جيدا ما حصل وما زال يحصل في ليبيا فقضية توليد الإتفاق السياسي بدعة وأكذوبة على الشعب الليبي وفرض لسياسة الأمر الواقع عليه لاسيما في ظل وجود مجلس الدولة والمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق ومحافظ المصرف المركزي في طرابلس ومفتي المؤتمر الوطني العام وكلهم لا شرعية لهم وهو ما يحتم قيام هذا الشعب بالإنتفاضة سلميا على ما موجود فهو يمثل إطالة للأزمة وهدر للوقت والمال وضياع للبلاد.

وشدد السعيدي على دور المؤسسة العسكرية القوية الموجودة في الشرق والمتمثلة بالقيادة العامة للجيش والتي ستمتد وتزحف لتأمين الوطن والمواطن في ظل ما يجري في الجنوب من خروقات دولية وهو ما يحتم تحرك الشارع والمؤسسة للنهوض بواقع البلاد.

المرصد – متابعات

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المرصد الليبية

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com