http://www.akhbar-libya.ly/content/uploads/2016/05/13/5cc5b7397c.jpg

اخبار ليبيا خليفة حفتر : تحرير بنغازي بات وشيكًا والمدينة آمنة وحربُنا القادمة في سرت

الرصيفة 0 تعليق 219 ارسل لصديق نسخة للطباعة

خليفة حفتر : تحرير بنغازي بات وشيكًا والمدينة آمنة وحربُنا القادمة في سرت

2016-01-24
الرصيفة الإخبارية:وال – أعلن الفريق خليفة بلقاسم حفتر القائد العام  للجيش الليبي التابع لمجلس نواب طبرق المنتهية ولايته، أن أيامًا معدودات تفصلنا عن إعلان تحرير بنغازي من قبضة الإرهاب، لافتا إلى أنها باتت آمنة بنسبة قاربت المئة بالمئة.



وقال حفتر في لقاء هام وموسع بمشايخ وأعيان ونشطاء المنطقة الشرقية من ليبيا وعمداء بلدياتها إضافة إلى عدد من النواب وأعضاء الحكومة المؤقتة : إن “التحام أبناء الشعب الليبي بجيشه الذي يخوض حربا ضد الإرهاب هو الداعم الرئيس للجيش الذي سينتصر في هذه المعركة”.

وحيّا حفتر مختلف أبناء قبائل ليبيا وأفراد  الجيش الليبي، لافتا إلى أنه لبى نداء الشعب الليبي في ثورته على القذافي بحسب وصفه ، وفي حربه على الإرهاب من خلال عملية الكرامة، وأنه لن يتوانى في خدمة شعبه كل ما طلبه.

وسرد حفتر تاريخه السياسي والعسكري وكيفية التحاقه بأحداث 17 فبراير لحين انطلاق عملية الكرامة، مذكرا بالحرب التي شنها الإرهابيون بمؤامراتهم على الجيش الليبي لإضعافه والاستيلاء على البلد. غير أنه تجنب الخوض في عملية أسره وتسليمه لأبناء الجيش الليبي في حرب تشادـ .

وقال حفتر أن هذه الحرب سقط خلالها الكثير، إما شهيدا وإما خائنا، معتبرا أن البطولة هي ميتة الشهداء، وأما الخونة فالقافلة تسير بدونهم حتى يتحقق النصر.

وأضاف أن الجيش الليبي لا يتخدل في السياسية لكنه لن ينتظر حتى تحظر عنه الأسلحة ويقف متفرجا أمام الإرهابيين الذين عاثوا في الأرض فسادا، مؤكدا أن المادة الثامنة من الاتفاق السياسي تقف حجر عثرة امام تسليح الجيش.

وأشار إلى أنه نقل إلى المبعوث الأممي إلى ليبيا مارتن كوبلر عدم رضا الشعب الليبي عن هذه المادة، وأن كوبلر يحاول تسريع إعلان الحكومة دون وصول الليبيين إلى التوافق نتيجة لانتشار الإرهاب وأن عددا من المشاركين في الحوار السياسي يقعون تحت وطأته.

وحيا حفتر المرشح لشغل منصب نائب رئيس حكومة التوافق الوطني علي القطراني، لافتا إلى أنه وقف وقفة جادة منذ انطلاق عملية الكرامة وجاد بماله وبيته هو ورفاقه إلى أن وقف الجيش وصار قادرا على المواجهة والانتصار.

لكن حفتر أكد أن الوفاق بين الليبيين يجب أن يكون للقضاء على الإرهاب ومن ثم الاتفاق على تسمية حكومة لا تكون حكومة وصاية ومنبثقة عن حوار ليبي ليبي حقيقي.

كما أكد حفتر أن رئيس الحكومة المؤقتة عبدالله الثني رجل وطني بامتياز وأن هناك تنسيق كبير بين الحكومة والقوات المسلحة العربية الليبية بما يساهم في الاسراع بانتهاء المعركة.

وأشار إلى أن المعركة المقبلة بعد الانتهاء من تحرير بنغازي ودرنة عما قريب ستكون في سرت لتحريرها من قبضة الإرهاب.

وكان نشطاء واعيان ومشائخ ووجهاء المنطقة الشرقية من ليبيا وعمداء بلدياتها قد حيوا خليفة بلقاسم حفتر القائد العام لل جيش الليبي وأكدوا دعمهم له بكل ما أوتوا من قوة لتحرير البلاد من قبضة الإرهاب.

 




شاهد الخبر في المصدر الرصيفة

إخترنا لك



0 تعليق

مركز حماية DMCA.com