http://store2.up-00.com/2016-05/146458253941.png

“هيومن رايتس وتش” تدين هجمات الإرهابيين ضد المدنيين في بنغازي وتدعو لضمان عدم تعرضهم للخطر

وال البيضاء 0 تعليق 2 ارسل لصديق نسخة للطباعة

بيروت 24 يناير 2016 (وال)- أعرب تقرير صادر يوم الأحد عن منظمة “هيومن رايتس ووتش” عن استياءه من ارتفاع حصيلة الضحايا المدنيين في بنغازي جراء المعارك التي تخوضها القوات العربية الليبية المسلحة ضد المليشيات الإرهابية والتي من بينها تنظيم الدولة “داعش” الإرهابي، داعية الأطراف المسلحة بالتقيد بالقانون الدولي الإنساني أو قوانين الحرب.



وأشار تقرير هيومن رايتس ووتش إلى، “أن قوات مجهولة أطلقت 4 صواريخ على الأقل على مخيمين للنازحين في بنغازي يوم 9 يناير2016 ، مما أسفر عن مقتل 3 مدنيين وإصابة 7 آخرين، بينهم طفلان”.

ونقل التقرير عن جو ستورك، نائب المدير التنفيذي لقسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، قوله: إن “إطلاق الصواريخ على مخيمي مهجرين، بلا وجود عسكري، يكشف عن استخفاف مطلق بأرواح المدنيين.. على القوات المسلحة والميليشيات بذل قصارى جهدها لحماية المدنيين وضمان عدم تعرضهم للخطر”.

وأضاف التقرير أن الصراع المشتعل في بنغازي، شرقي ليبيا، منذ يوليو 2014، أدى إلى نزوح آلاف السكان نتيجة للهجمات العشوائية على المناطق السكنية، ما أسفر عن مقتل مدنيين، وتدمير مستشفيات وغيرها من المباني، لا سيما في منطقة وسط المدينة.

وبينت المنظمة أن “عملية الكرامة”، المدعومة من مجلس النواب، تقاتل ميليشيات إسلامية، تضم “مجلس شورى ثوار بنغازي” وتنظيم “الدولة الإرهابي” المتطرف المعروف بـ”داعش”.

وذكرت هيومن رايتس ووتش، أن جميع أطراف النزاع المسلح في ليبيا مطالبون بالتقيد بالقانون الدولي الإنساني أو قوانين الحرب، موضحة أن بعض الانتهاكات الجسيمة لتلك القوانين تدخل عند ارتكابها بنية إجرامية، في عداد جرائم الحرب.

وأوضحت، أن الأشخاص الذين يرتكبون جرائم حرب أو يأمرون بها أو يساعدون فيها أو يحملون مسؤولية القيادة عنها يخضعون للملاحقة من جانب المحاكم الليبية أو المحكمة الجنائية الدولية، التي لها اختصاص النظر في جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية وجرائم الإبادة التي ارتُكبت في ليبيا منذ 15 فبراير 2011، بموجب قرار مجلس الأمن الدولي 1970. (وال-بيروت) ف خ

 

 




شاهد الخبر في المصدر وال البيضاء

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com