فيسبوك اخبار ليبيا

اخبار ليبيا : أعضاء من مجلس النواب: لن نتحاور مع المجلس الأعلى للدولة لأنهم من «الإخوان»

عين ليبيا 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة



عين ليبيا

أصدر أعضاء مجلس النواب عن المنطقة الشرقية بياناً يوم أمس الأحد أعربوا فيه عن رفضهم لأي اجتماع مع رئاسة المجلس الأعلى للدولة الجديدة، في إشارة إلى انها تمثل جماعة مرفوضة «الإخوان المسلمين» لدى الشعب الليبي عامة ومواطني المنطقة الشرقية خاصة.

هذا وأكد النواب أنهم يدعمون جهود الحوار ولم الشمل في أكثر من مرة في بيانهم، وأن ذلك لن يكون إلا بالتطبيق الحرفي للمواد المتفق عليها من اتفاق الصخيرات وتعديل بعض المواد التي أقرتها كل الاجتماعات الليبية الخاصة بالحوار واتفاق الصخيرات سواء بالحمامات التونسية أو القاهرة وغيرهما.

أما بالنسبة للنقاط الأخرى التي أكد عليها البيان هي:

1- التمسك بانتهاء هيئة صياغة الدستور بتاريخ 24 مارس 2016 ميلادي وفق نصوص اتفاق الصخيرات.

2- التمسك بالتطبيق الحرفي للمادة 15 المتعلقة بالمناصب السيادية وضرورة أن تكون كل المناصب في قائمة واحدة تتحصل على موافقة 120 نائب لضمان التوافق بين الأقاليم الثلاثة.

3- التأكيد على إلغاء المادتين 8 و14 من الأحكام الإضافية، بالإضافة إلى التأكيد على توسعة مجلس الدولة وفق انتخابات 7-7-2012م، معتبرين ذلك ضرورة بعد انتخابات رئاسة مجلس الدولة الأخيرة التي أظهرت هوية المجلس المرفوضة من الشعب الليبي.

4- التأكيد على رفض أي مرحلة انتقالية جديدة، مطالبين بإجراء انتخابات وفق دستور عادل توافقي بإشراف حكومة وحدة وطنية جديدة، معربين عن رفضهم لأحكام المحكمة العليا بكل دوائرها إلى حين تطبيق القانون رقم 6 لسنة 2014م الخاص بنقل مقر المحكمة من طرابلس إلى البيضاء.

وأختتم اعضاء مجلس النواب عن المنطقة الشرقية بيانهم بالقول أنه «من الأجدى إجراء جولة حوار ثالثة بين لجان الحوار» مشيرين إلى قبولهم نتائج أي لقاء وفق هذه الثوابت في ظل ما وصفوه بـ «استمرار الموقف السلبي من المجلس الرئاسي وعدم انفتاحهم وجديتهم لحل الأزمة مع مجلس النواب واستفرادهم بمقدرات الدولة وقرارها وعوائد النفط لصالح إقليم واحد، ما يهدد وحدة التراب الليبي ويجبر الإقليم على الخيار الثالث الأصعب».

شاهد الخبر في المصدر عين ليبيا

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com