تويتر اخبار ليبيا

لجنة الشؤون العربية بالبرلمان المصري: توحيد الجيش وإجراء الإنتخابات السبيل الوحيد لتستقر ليبيا

اخبار ليبيا 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة



ليبيا – قال رئيس لجنة الشؤون العربية بمجلس النواب المصري اللواء سعد الجمال أن ليبيا تعيش حالة من النزاع الداخلي على السلطة، إضافة لوجود فصائل متحاربة وإرهاب أسود بدعم من دول إقليمية،ومحاولات أجنبية للتدخل في الشأن الليبي.

الجمال أكد في بيان صادر عنه أمس الأحد تابعته صحيفة المرصد،على جهود مصر والبعثة الأممية لتسوية الأزمة بشكل يعيد للمؤسسات الوطنية دورها، ويعيد للشعب الليبي استقراره ويحفظ للدولة كيانها ووحدة أراضيها وحماية أمنها القومي كونه يمثل جزءاً رئيسياً من أمن مصر

وطالب رئيس اللجنة عموم الليبيين بتغليب المصالح العليا للوطن، والإنخراط في الحل السياسي، بإنجاز الدستور الليبي وإجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية قبل نهاية العام مع توحيد عناصر الجيش الوطني الليبي.

اللجنة ناقشت بحسب البيان الملف الليبي في ضوء التركيز على عدد من المحددات أبرزها أن الخلاف في الرؤى والأهداف والسبل والأساليب هو الخطر الداهم على مستقبل ليبيا في ظل حالة الاستقطاب بين الشرق ومجلس النواب والجيش الوطني من جانب، والغرب والمجلس الرئاسي ومؤيديه من جانب آخر، وأن التنظيمات المسلحة ما زالت تستوطن عدة مدن ومحافظات ليبية، بهدف زعزعة الاستقرار والأمن للداخل الليبي وتونس ومصر.

وأكد عضو البرلمان المصري على أن هذه التنظيمات المتطرفة تجد من يمولها ويسلحها من قطر أو تركيا أو غيرهما، لتستمر حالة الفوضى والانفلات الأمني لخدمة مصالح وأجندات خارجية، مشدداً على أن إنجاز الدستور في ليبيا مهم  لإنهاء المراحل الانتقالية لتنعم الدولة الليبية بالاستقرار السياسي والاقتصادي والاجتماعي والأمني، في ضوء خطة الأمم المتحدة بالغة الأهمية، التي تتضمن إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية قبل نهاية سبتمبر 2018، ما يستدعى تحرك كل الأطراف وتوافقهم لإنجاحها.

الجمال أشار في بيانه إلى أن اجتماع العسكريين الليبيين في القاهرة من شأنه أن يكون النواة الصلبة لدفع المسار السياسي لمواجهة تحديات الإرهاب وتأمين الحدود ومكافحة الهجرة غير المشروعة، قائلاً: “تظل التيارات الإسلامية المتطرفة والمشبوهة تمارس أدواراً سياسية وعسكرية في الداخل الليبي، يجب التنبه له والحذر منه، لسعيهم الدائم للقفز على السلطة، ويجب الاستفادة من العمالة المصرية في إعادة إعمار ليبيا، شريطة أن يكون ذلك في المناطق الآمنة حفاظاً على حياتهم”.

البيان تطرق إلى نتيجة اجتماع اللجنة، بصدور عدد من التوصيات منها حث كل الأطراف على بذل جهود كبيرة لتحقيق أكبر قدر من المصالحات المحلية والسياسية بالبلاد المتمثلة في شرعية قبول الآخر وهي اللبنة الأساسية للمصالحة الوطنية وضرورة الإسراع بإصلاح الهيئة التنفيذية في ليبيا والإسراع بإجراء انتخابات عامة قبل نهاية العام الجاري لحسم الخلاف بين الأطراف المتنازعة على السلطة واستعادة النظام في ليبيا.

وأكدت اللجنة في توصياتها على أهمية تشجيع دعم ليبيا لتطوير سياسات الهجرة واستكشاف بدائل لاحتجاز المهاجرين وحمايتهم مشددةً على ضرورة كسر الجمود في مسار التسوية السياسية الشاملة من خلال تشجيع مختلف الأطراف الليبية على الحوار والتفاهم وبناء الثقة، وأيضا أهمية الإسراع ببناء الدولة وإعادة الأمن والاستقرار في ليبيا.

ودعت اللجنة مجلس النواب للرجوع إلى التفاوض مع مجلس الدولة بجولة حاسمة لتعديل الاتفــاق السياسي وتوحيد السلطة التنفيذية ومؤسسات الدولة المنقسمة،وتحريك عجلة الاقتصاد والتنمية والصلح بين أبناء الوطن الواحد وفرض الأمن في أقرب وقت ممكن مشيدةً باجتماعات القادة العسكريين الليبيين في القاهرة خلال مارس 2018 ، مؤكدة أن مسار توحيد المؤسسة العسكرية من شأنه أن يكون بمثابة النواة الصلبة لدفع المسار السياسي للأمام خلال هذه المرحلة الحرجة والدقيقة من تاريخ ليبيا.

 

 

 

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المرصد الليبية

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com