http://store2.up-00.com/2016-05/146458253941.png

ثلاثة وثمانون سيدة ليبية يجسدن السلام

ايوان ليبيا 0 تعليق 28 ارسل لصديق نسخة للطباعة

ثلاثة وثمانون سيدة ليبية يجسدن السلام



ثلاثة وثمانون سيدة ليبية يجسدن السلام

ثلاثة وثمانون سيدة ليبية يجسدن السلام

كتبت : سمية سالم

المرأة ليست فقط الأم والأخت والزوجة والإبنة كما يردد الكثيرون حينما يسألون أين المرأة عند مناقشة أمر مهم كالدولة وأجهزتها وأمنها. المرأة هي ذلك وأكثر فهي من تعاني من القرارات الخاطئة التي تًتخذ نيابة عنها.

لم يكن قرار الحرب قرارها. ولم يكن قرار تحويل الدولة إلى محاصصات وغنائم قرارها. ولم يكن قرار أخذ أبناءها والزج بهم في أتون الإرهاب قرارها ايضا.

لا نريد أن نجتر المرارات. ولكن كان لابد من ذكر هذا حتى نعرف إلى أين يجب أن نتجه.

حضرنا اليوم هنا لنقول كلمتنا ونعلي صوتنا. ونقول كفى للصراع كفى للخصام وكفى لمزيد من الثكالى والأرامل والمهجرات النازحات. لقد آن الأوان لتضميد كل هذه الجراحات ولنعيد الوطن الواحد الذي جمعنا في الماضي ولنؤمن غدا أفضل لشبابنا ومستقبلا أجمل لأطفالنا.

نحن النساء الليبيات رافعات راية العلم والمعرفة والسلام، حان الوقت لأن نضطلع بدورنا الذي لم ننسه أبدا وإن تم تناسينا. حان الوقت لأن نتحد ونتعاضد ونضع مصلحة الوطن فوق جميع الخلافات. حان الوقت أن نعيد الغالية ليبيا منارة العلم ومهد الحضارات. بين الأمل في ليبيا الأم و واقع يهدد بخطر الانقسام.

بين هذا وذاك ليبيا
بين التصور والواقع.
ليبيات يحلُمْنَ بالأمن والسلام
سلامٌ سلامْ على ليبيا الغالية وعلى أرواح رخُصت من أجل تحقيق السلام .
سلامٌ عليكم وعلينا وعلى كل من ينادي بالسلام
سلامٌ على من يحمل بين ثناياه السلام
سلامٌ على من يخطو بليبيا نحو السلام
مللنا الصراع مللنا الخصام ​
وآن الأوان لأن نلتئم لأن نلتحم لأن نتنازل لنحنو على الوطن.
فنحن الليبيات(( نحن السلام ))
ليبيا تحتاجنا.. ليبيا تنادينا.. وليبيا ستجمعنا ,بهذه الكلمات تم افتتاح اليوم الأول لمؤتمر المرأة الليبية للسلام والذي استمر لمدة ثلاثة أيام من 14الي 16يناير بتنظيم  كلا من
مجمع ليبيا للدراسات المتقدمه
منظمة التواصل الحر التنموية
منظمة صوت الحق للمرأة الليبية
be8842a0aa.jpg
ومشاركة 83 سيدة ليبية من المؤتمر الوطني العام والبرلمان الليبي والمجالس البلدية ومنظمات المجتمع المدني وناشطات مستقلات وصحافيات من مختلف انحاء لييبيا وبحضور عدد من السفراء والبعثات الدبلوماسية .

في اليوم الاول وبعد كلمة الافتتاح والترحيب بالضيوف ألقي السيد محمد الغنام نائب مدير القسم السياسي لدى الامم المتحدة محاضرة بعنوان (المرحلة الانتقالية في ليبيا) وخلالها تمنى ان تكون هذه اخر مرحلة انتقالية لليبيا وتطرق الى المدة الزمنية التي يجب ان تنهي فيها لجنة صياغة الدستور الدستور وعرج على البدائل الممكنة في حال ان هذه اللجنة لم تنهي عملها في الوقت المحدد لها وهو كحد اقصى ينتهي بتاريخ24-3-2016 وأكد ان المرحلة الانتقالية لاتنتهي إلا بانتهاء مشروع الدستور.

كما ألقت السيدة رجاء العباسي مديرة مشروع تطوير الاعلام والاتصال لدى اليونسكو ليبيا محاضرة بعنوان الإعلام وتعزيز دور المرأة فى المجتمع ,حيث القت الضوء على مدى تحجيم  وتقصير دور المرأة في وظائف ومجالات محدودة ومحددة جدا مع العلم انها من ناحية نصف المجتمع ومن ناحية أخرى أدورها محدودة ,وقالت لماذا لانرى سيدة رئيس دولة مثلا او وزيرة للدفاع او الداخلية ؟وشددت انه لابد من تعميق دور الاعلام وخاصة فى قضايا المرأة وتعريفها بحقوقها والعمل على مسح الصورة النمطية التي تظهر المرأة كقطعة فنية لتكملة الديكور.
السيدة ماجدة السنوسي رئيسة قسم وحدة المرأة ببعثة الامم المتحدة /ليبيا والقاضية أميرة الجليدي والناشطة السياسية امال الحاج والناشطة فريدة الزليطني قمن بعرض وثيقة المرأة الليبية للسلام .
المحاضر الرابعة قرار مجلس الأمن 1325 السيده أمينه الرشيدي مستشارة الجندر لدى الأمم المتحدة
0738dbf481.jpg
المحاضرة الخامسة عن آليات تطبيق قرار مجلس الأمن 1325
قدمتها  الاستاذة هالة سالم المصراتي.  
في اليوم الثاني افتتحت السيدة بهية بجار غضاب مؤسسة ومستشارة شركة piq للاستشارة في الابداع وتطوير المؤسسات تدريب بعنوان (الحلم والرؤية للسلام ),وقد لقي هذا التدريب تفاعل خاصة عندما قامت المشاركات بالتوصل الي عبارات تعبر عن رؤهن لليبيا المستقبل.
 
المحاضرة الثانية كانت عن السلطة القضائية فى مسودة الدستور القاها القاضى مروان الطشانى
اما المحاضرة الثالثة وهي بعنوان حقوق المرأة فى الدستور بين الواقع والمأمول,القتها الدكتورة .جازيه شعيتيروقد تطرقت خلالها الى العمل على تعديل مخرجات الدستور فيما يخص حقوق المرأة في الدستور التى ذكرت بأنها واضحة عند الاطلاع عليها ولكن عند التدقيق سنلاحظ قلم المشرع ذو الثقافة الذكورية البحثة التى تغذيها  المرأة في مجتمعنا وفقا للتربية والعادات والتقاليد.واختتمت بقولها من هذا المنطلق نحن أمام جريمة منظمة المراد بها سلب حقوق المرأة.
تم اقيمت جلسة حواريه مع أعضاء هيئة صياغة الدستورشارك فيها كلا من الاستاذة زينب الزائدي عضو لجنة الحقوق والحريات
والأستاذ منعم عبد ربه رئيس الهيئات الدستورية المستقلة
والأستاذ عبدالسلام حمتون عضو لجنة الهيئات الدستورية المستقلة
والأستاذ حسين السكران رئيس لجنة الهيئات الدستورية المستقلة
والأستاذ خالد التواتي مقرر لجنة شكل ونظام الحكم
09eff6a5b4.jpg
وقد القت السيدات المتواجدات في المؤتمر بيان امام هيئة الدستور سنذكر منه نقطتان على سبيل المثال لاالحصر:-
1- التزام الهيئة التأسيسية الحرص على تأنيث المواد الدستورية في كافة فصول الدستور.
2- على الهيئة التأسيسية دسترة الحقوق المكتسبة للمرأة المنصوص عليها في الاتفاقيات الدولية المصادق عليها من قبل الدولة الليبية و القوانين و القرارات الصادرة عنها.
اما في اليوم الختامي إعادة تلاوة البيان المطالب بتعديل بعض نصوص الدستور الخاصة بالنساء ,وقد القت كلا من  القائمة بالأعمال الامريكية وكذلك القائمة بالأعمال الانجليزية والقائمة بالأعمال الايطالية كلمة للسيدات الليبيات .
وبعد ذلك تم تلاوة التوصيات والمخرجات منها  
1-نطالب بدعم دور المنظمات النسوية الحاضنه بمشاريعها  للسلام .
2-مشاركة المرأة في إطار الوضع الأمني ونشر التوعية المجتمعية بمخاطر انتشار السلاح .
3-نطالب بتخصيص ميزانية وتأهيل مراكز للتوعية ونشر ثقافة السلام.
4-مطالبة المنظمات الدوليه والأمم المتحده بدورها الانسانى فى تقديم الخدمات الدولية لكافة المهجرين والنازحين أسوة بالخدمات التى تقدم للاجئين فى المخيمات المعترف بها دوليا.
وختاما  تم توزيع شهادات لكل السيدات المشاركات بالمؤتمر.




شاهد الخبر في المصدر ايوان ليبيا




أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com