http://store1.up-00.com/2016-05/1464582852421.png

الجروشي: 11 خبيرًا دوليًّا في مكافحة الإرهاب وصلوا إلى ليبيا

الوسط 0 تعليق 28 ارسل لصديق نسخة للطباعة

قال عضو لجنة الدفاع والأمن في مجلس النواب، طارق الجروشي: «إن لجنة من الخبراء العسكريين الدوليين المختصين في مكافحة الإرهاب، تضم عسكريين متقاعدين وصلت ليبيا أخيرًا؛ لتدريب عناصر من الجيش على مكافحة الإرهاب».



وأفاد الجروشي وكالة «سبوتنيك» الروسية قائلاً: «إن اللجنة تضم خبراء دوليين مختصين في مكافحة الإرهاب، وليست قوات عسكرية، وعددهم لا يتجاوز 11 شخصًا من دول مختلفة متواجدين في المنطقة الشرقية، واجتمعوا بقيادات الجيش ورئاسة الأركان».

وأوضح الجروشي أن «اللجنة متواجدة لتدريب بعض عناصر الجيش على استعمال الأجهزة الإلكترونية والاتصالات والتجسس».

وبسؤاله عما إذا كانت ليبيا تقبل بتواجد عسكري على أراضيها لمواجهة تنظيم «داعش»، قال الجروشي: «إذا كان أي شيء بالتنسيق، نحن نرحب به».

وكانت وسائل إعلام دولية أفادت بوصول قوات عسكرية أجنبية إلى ليبيا، تمهيدًا لتدخل عسكري ضد تنظيم «داعش» في ليبيا، لكن المكتب الإعلامي للجيش نفى على الفور هذه الأنباء.

وفي ما يتعلق بجلسة البرلمان الليبي الطارئة المقرر عقدها غدًا الاثنين، للتشاور حول اتفاق الصخيرات وحكومة الوفاق التي أعلنت الثلاثاء الماضي، قال الجروشي: «إن البرلمان لن يتفق غدًا أو بعد غد. هناك شروط لا بد من تضمينها الاتفاق السياسي».

وأضاف: «يجب ألا يتم المساس بالجيش وأن يكون هناك دعم واضح للجيش والمؤسسات الأمنية في الحرب على الإرهاب. هذه الشروط يجب أن يتم تضمينها الاتفاق السياسي».

وشدد على ضرورة «تعديل هذا الاتفاق لإصدار التعديل الدستوري المطلوب، وهذا الأمر يحتاج إلى 128 صوتًا وهذا صعب، وإذا لم يتم تضمين هذه الشروط اتفاق الصخيرات فلن يمرر الاتفاق، وبالتالي لن يتم التعديل الدستوري».

وأضاف: «لو حاول النواب بالضغط أن يمنحوا الحكومة الثقة دون التعديل الدستوري فهذا مخالف دستوريًّا، لأن منح الثقة هذا يحتاج إلى 120 صوتًا في مجلس النواب وهذا أمر صعب جدًّا، بالإضافة إلى العيوب التي وجِّهت للتشكيلة الوزارية ومخالفتها الاتفاق السياسي».




شاهد الخبر في المصدر الوسط

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com