http://www.akhbar-libya.ly/content/uploads/2016/05/13/5cc5b7397c.jpg

ليبيا في الصحافة العربية (الاثنين 25 يناير 2016)

الوسط 0 تعليق 18 ارسل لصديق نسخة للطباعة

رصدت الصحافة العربية أبرز ما استجد على الساحة الليبية من تطورات، آخرها موضوع التدخل الدولي في ليبيا، ومنح الثقة لحكومة الوفاق.



التدخل الأجنبي
نشرت جريدة «العرب» اللندينة في متابعتها الشأن الليبي اليوم أن جميع المعطيات المتوافرة تشير إلى قرب قيام قوات دولية بتدخل عسكري في ليبيا لدحر معاقل «داعش».

واعتبرت أن تضارب التصريحات والمواقف بخصوص طبيعة التدخل والجهات التي تدفع باتجاهه لا يمنع من وجود مؤشرات عدة تفيد بأن ساعة الحسم العسكري اقتربت.

وقد أعربت العديد من الدول في مناسبات عدّة عن قلقها من تعاظم نفوذ تنظيم «داعش» في ليبيا وتمكنه من السيطرة على مدينة سرت وبعض المناطق المحاذية لها، ممّا يزيد من احتمال تحوّل ليبيا إلى منطقة تدريب للجماعات الجهادية بدل العراق وسورية، وهو ما يحصل بالفعل بالنظر إلى وجود العديد من معسكرات التدريب التي يشرف عليها قادة «أنصار الشريعة» ومقاتلون في صفوف «داعش».

وفتحت هذه المخاوف من تغلغل «داعش» في ليبيا وتمكنه من استقطاب آلاف المقاتلين من جنسيات مختلفة الباب أمام احتمال تنفيذ تدخل عسكري في ليبيا.

قوات دولية. (أرشيفية: الإنترنت)

قوات دولية. (أرشيفية: الإنترنت)

وكالة الأنباء الليبية
إلى ذلك اهتمت جريدة «اليوم السابع» المصرية بزيارة نائب رئيس الوزراء عبدالسلام البدري وعميد المجلس البلدي ببنغازي عمر البرعصي إلى مقر وكالة الأنباء الليبية الرئيس في مدينة بنغازي اليوم الأحد.

وتأتي الزيارة في إطار جولة البدري وعميد المجلس البلدي عمر البرعصي على المؤسسات التابعة للدولة والعاملة في مدينة بنغازي.

وحيّا عبدالسلام البدري وعمر البرعصي العاملين في وكالة الأنباء الليبية من إداريين وفنيين وصحفيين.

واتهم نائب رئيس الوزراء في حكومة الوفاق أحمد معيتيق الحكومة البريطانية بتكرار أخطاء العراق نفسها عندما ساعدت القوات الجوية البريطانية فى إطاحة الرئيس معمر القذافي، قائلاً إن بريطانيا وأميركا وفرنسا فشلت فى توفير المساعدة الضرورية لليبيا بعد استخدام قوتهم العسكرية لوضع نهاية لحكمه فى 2011.

عبدالسلام البدري نائب رئيس الوزراء. (صفحة الحكومة على فيسبوك)

عبدالسلام البدري نائب رئيس الوزراء. (صفحة الحكومة على فيسبوك)

منح الثقة
في غضون ذلك ركزت جريدة «الأهرام» المصرية على جلسة البرلمان بشأن التصويت على الاتفاق السياسى ومنح حكومة الوفاق برئاسة فائز السراج الثقة من أجل ممارسة أعمالها.

وأكدت مصادر برلمانية أنه على الرغم من الطعون العديدة التي تشوب طريقة تشكيل المجلس الرئاسي ومباشرة الحكومة عملها قبل منح الثقة، إلا أن القرار يظل بيد مجلس النواب تحت قبة البرلمان بطبرق.

فيما نفت الحكومة الليبية الموقتة أمس نفيًا قاطعًا وصول أي قوات أجنبية إلى الأراضي الليبية.

وقال الناطق باسم الحكومة الموقتة حاتم العريبي إنهم ينفون نفيًا قاطعًا وصول أي قوات أجنبية للأراضي الليبية.

وأكد العريبي أن الحكومة لم ولن تطلب أية تدخلات عسكرية من الخارج في الشأن الليبي، مشددًا على اقتصار دور المجتمع الدولي على رفع الحظر عن تسليح القوات الليبية، التي تخوض حربًا شرسة ضد الإرهاب.

وكان آمر قاعدة جمال عبدالناصر الواقعة جنوب مدينة طبرق نفى في وقت سابق استقبال أي قوات أجنبية بالقاعدة.

رئاسة مجلس النواب. (أرشيفية: الإنترنت)

رئاسة مجلس النواب. (أرشيفية: الإنترنت)




شاهد الخبر في المصدر الوسط

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com