http://store1.up-00.com/2016-05/1464582852421.png

المخزوم: ما قام به البرلمان خرق للاتفاق السياسي يعرضه للانهيار

ليبيا الخبر 0 تعليق 11 ارسل لصديق نسخة للطباعة
شاركها

استنكر  رئيس فريق الحوار عن المؤتمر الوطني العام الموقع على اتفاق الصخيرات صالح المخزوم، محاولة البرلمان الليبي في طبرق تعديل المادة الثامنة من الاتفاق السياسي المتعلقة بالمناصب العسكرية والمدنية والأمنية.



واعتبر المخزوم في بيان أصدره في ساعة متأخرة من ليلة اٌثنين أن ما قام بها مجلس النواب في جلسته أمس انتهاك صارخ لروح الاتفاق السياسي وتهديد له وانقلاب عليه.

واسترشد رئيس فريق الحوار بالمادة الستين من الاتفاق، التي تمتع على أي طرف من أطراف الحوار اتخاذ أي إجراءات تتعارض مع اي بند من بنود الاتفاق.

وأضاف المخزوم أن ما جاء في نصوص الاتفاق السياسي لا يمكن تجزئتها، فإما تالتعامل معها كحزمة واحدة أوز رفضها كلها مع بعضها، مؤكدا أن ما قام به البرلمان في طبرق يتعارض مع قرار  مجلس الأمن الدولي رقم (2259) المرحب بالاتفاق السياسي الليبي.

من جانبهم قال مراقبون سياسيون ليبيون إن أعضاء البرلمان الليبي تعرضوا للضغط من قبل المؤيدين لعملية الكرامة بقيادة اللواء المتقاعد خليفة حفتر، مستدلين أن أكثر من تسعين نائبا من البرلمان كانوا شهودا على الاتفاق وعلى دراية بتفاصيله، بما في ذلك المادة الثامنة.

وكان اللواء المتقاعد خليفة حفتر دعا في اجتماع مع قبائل برقة الأسبوع المنصرم إلى إلغاء المادة الثامنة، باعتبارها ستخرجه من المشهدين السياسي والعسكري الليبي.

وتنص المادة الثامنة من الأحكام الإضافية بالاتفاق السياسي الليبي على ” تنقل كافة صلاحيات المناصب الأمنية والعسكرية والمدنية إلى مجلس رئاسة وزراء حكومة الوفاق، بعد توقيع الاتفاق مباشرة، على أن يتخذ مجلس الوزراء قرارا بشأنها خلال مدة لا تتجاوز عشرين يوما، وفي حال عدم اتخاذ قرار خلال هذه المدة، يقوم المجلس باتخاذ قرارات تعيينات جديدة خلال مدة ثلاثين يوما”.

من جانبه انسحب نائب رئيس حكومة الوفاق الوطني على القطراني الموالي لحفتر من مشاورات حكومة التوافق الوطني، إذ طالب ببقاء حفتر على راس المؤسسة العسكرية الليبية، وتكليف وزير دفاع موالي لحفتر.

وفي السياق ذاته قالت مصادر غربية إن مشروع أميركيا ألمانيا إيطاليا قدم للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، يرمي إلى تكليف حفتر شرفيا بقيادة القوة الرعبية المشتركة التي دعا إليها الرئيس المصري في وقت سابق. على أن يقيم حفتر بالقاهرة، وبالتالي سحبه بطريقة ناعمة من ليبيا.

يذكر أن البرلمان الليبي في طبرق رفض الشتكيلة الوزارية المقدمة من حكومة الوفاق الوطني المقدمة إليه من رئيسها فائز السراج بواقع 89 صوتا من أصل 104 حضرو الجلسة. مطالبا بتشكيل حكومة مصغرة من سبعة عشرة حقيبة وتقديمها خلال عشرة أيام من تاريخ الجلسة.

 




شاهد الخبر في المصدر ليبيا الخبر

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com