http://store1.up-00.com/2016-05/1464582852421.png

الشيخ المصراتي أسامة التريكي يطالب بحل قضية تاورغاء

بوابة افريقيا 0 تعليق 14 ارسل لصديق نسخة للطباعة

جدد الشيخ أسامة مصطفى التريكي استغرابه مما وصفه "منطقا شرعيا مقلوبا" في التعامل مع الأزمة الليبية، محملا من وصفهم "الظلمة ممن ينتسبون للشرع" مسؤولية ما يحدث في البلاد وأضاف الشيخ التريكي في مقال له "أي مسلم يعرف مبادئ الإسلام بل وأي عاقل يعرف مبادئ العدل يعلم يقينا أن الحق هو أن يرجع كل سكان تاورغاء من نساء وأطفال ورجال لمدينتهم كما كانوا ثم يتم التحقيق في أي جريمة تنسب لشخص منهم وإذا ثبتت عليه يتم الحكم عليه هو فقط بما يستحق وإذا عفا من له الحق -وهذا الأفضل - فنعفوا عنه"، موضحا "والله لا أدري في أي شريعة وجد بعض الناس: أن أهل تاورغاء لا يرجعون لبيوتهم ويبقون مشردين حتى يتم التحقيق وتنتهي كل المشاكل التي بيننا!!!! هذا المنطق المقلوب لم أسمع به لا في شريعة الإسلام ولا في غيرها!! فالشرع لا يبيح تشريد العجائز والأطفال والناس بدون تهمة حتى تنتهي التحقيقات"



وناشد الشيخ التريكي مدينة مصراتة بتحكيم شرع الله قائلا " بعد هذه السنوات الطويلة والمؤلمة من العذاب والمهانة التي عاناها جيراننا في تاورغاء أرجو من أهلي في مدينة مصراته الحبيبة ومجلسها العسكري أن يعاملوهم بشرع الله ويفتحوا باب الرحمة والعفو، ويقبلوا برجوع من يشاء من أهل تاورغاء لمدينتهم مباشرة دون أي عراقيل بل وتقدم لهم المساعدات ممن يريد من الدولة أو جيرانهم أو غيرهم، ومن يرى معاناتهم مع البرد والأمطار وغيرها لا يرتاح في نوم ولا يقظة خوفا من أن تصيبه دعوة مظلوم منهم فتفسد عليه دنياه وأخراه"




شاهد الخبر في المصدر بوابة افريقيا




أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com