http://www.akhbar-libya.ly/content/uploads/2016/05/13/5cc5b7397c.jpg

الحكومة الليبية المؤقتة تحذر من نفاذ مخزون الدقيق قريبا وتحمل البنك المركزي في طرابلس والأمم المتحدة المسؤولية

وال البيضاء 0 تعليق 13 ارسل لصديق نسخة للطباعة

البيضاء 26 يناير 2016 (وال) أعلنت الحكومة الليبية المؤقتة الثلاثاء أن مخزون الدقيق المستخدم في صناعة رغيف الخبز قاربت على النفاذ ما يشكل أزمة حقيقية في هذه السلعة، محملة المسؤولية للمصرف المركزي في طرابلس وبعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا.



وقال حاتم العريبي المتحدث الرسمي باسم الحكومة المؤقتة لوكالة الأنباء الليبية (وال) إن “مخزون ليبيا من سلعة الدقيق قاربت على النفاذ”.

وتوقع العريبي أن “تخلو مخازن صندوق موازنة الأسعار من السلعة مع شهر فبراير المقبل ما لم يفتح المصرف المركزي في طرابلس الاعتمادات لتوريد بذور القمح على وجه السرعة”.

وأوضح أن آخر شحنة من القمح وصلت إلى ليبيا كانت بتاريخ 21 أكتوبر الماضي، لافتا إلى أن مختلف المصارف التجارية العاملة عاجزة عن فتح أية اعتمادات للتجار والمطاحن وصندوق موازنة الأسعار لاستيراد البذور لحل الأزمة الخانقة، بسبب سياسات البنك المركزي في طرابلس.

وحمل العريبي البنك المركزي في طرابلس وبعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا تداعيات هذه الأزمة، مؤكدا أن رغيف الخبز هو السلعة الأساسية التي يعتمد عليها المواطن الليبي بشكل يومي في كل وجباته.

وطالب المتحدث باسم الحكومة المؤقتة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا ورئيسها مارتن كوبلر بالتواصل مع البنك المركزي لحل الأزمة.

وتستهلك ليبيا التي يبلغ عدد سكانها نحو 6.6 ملايين مواطن 1.260 مليون طن من الحبوب سنوياً، وما يقرب من 105 آلاف طن شهرياً. وتستورد ليبيا 90% من القمح اللين من الخارج والباقي يُغطى من الإنتاج المحلي.

إلا أن المخزون بدأ ينفد أخيراً، بسبب تحكم البنك المركزي في طرابلس في عملية فتح الاعتمادات المالية للتجار.

ورفعت معظم المخابز في مناطق شرق ليبيا، أسعار الخبز إلى الضعف، ليصبح رغيف الخبز بـ ربع دينار بدلاً من 5 قروش، ومع ذلك معظم المخابز مقفلة أمام المواطنين فيما تشهد الأخرى العاملة طوابير من المشترين للخبز.

وتستهلك ليبيا من الدقيق ما يتراوح بين 106 إلى 110 آلاف طن شهرياً، وإن هناك 50 مطحنة في مختلف أنحاء البلاد تقوم بعمليات طحن الحبوب الموردة من الخارج، ويباع الدقيق للمخابز بسعر مدعوم، ويسدد فوارق التكلفة صندوق موازنة الأسعار.(وال – البيضاء)




شاهد الخبر في المصدر وال البيضاء




أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com