http://www.akhbar-libya.ly/content/uploads/2016/05/13/5cc5b7397c.jpg

تصريحات للسفير الإيراني حول تواجد «داعش» وقوة تنظيم القاعدة في ليبيا

الوسط 0 تعليق 9 ارسل لصديق نسخة للطباعة

أكد السفير الإيراني لدى ليبيا، حسين أكبري، اليوم الثلاثاء، أن نحو 80 % من عناصر تنظيم «داعش» في ليبيا هم من الأجانب، مبينًا أن عددًا محدودًا منهم هم من المواطنين الليبيين.



وقال أكبري، في تصريح إلى وكالة أنباء «فارس» الإيرانية، إن الجماعات التكفيرية «لم تكن القوة الرئيسية خلال أحداث انتصار الثورة الليبية»، مشيرًا إلى أن «عموم الشعب الليبي وجماعات أخرى كانت تشكل الهيكلية الرئيسية للثورة، إلا أن الجماعات التكفيرية الآن متواجدة ونافذة في مختلف المؤسسات».

وأضاف أن تيار «داعش» ظهر بعد الخلافات بين حكومتي شرق وغرب ليبيا، ومن ثم فرض سيطرته على بعض المناطق، ولكن رغم ذلك فإن عددًا قليلاً من هذا التنظيم هم ليبيون، وإن نحو 80 % منهم أجانب أتوا من الخارج.

ولفت السفير الإيراني لدى ليبيا إلى أن تنظيم القاعدة «أقوى من داعش في ليبيا» و«أن داعش يستقطب عناصر له من الخارج غالبًا»، مبينًا أن «عامة الناس معتدلون وأن الأفراد الذين يمثلون رموزًا للتيار المذهبي المتشدد لم يتمكنوا من الحصول على الأصوات اللازمة في الانتخابات الليبية، رغم الأموال الطائلة التي تلقوها من بعض الدول العربية».

وأشار أكبري إلى أن الغربيين أعلنوا صادرات النفط وميزانية مستقلة لتصل الأموال إلى الجميع. وأضاف، وفق «فارس»، أنه وفي نظرة متفائلة يمكن القول بأن المجتمع الدولي غير قادر على حل المشاكل، وفي نظرة متشائمة يمكن القول بأن اللاعبين الأجانب في ليبيا يريدون استمرار التدمير والحرب من أجل مصالحهم الخاصة.

وأشار أكبري إلى أن الخطر الذي يشكله «داعش» لليبيا ومنطقة شمال أفريقيا، وقال: «إن داعش سيطر على مناطق خطيرة ولو وسع سيطرته فإنه سيهيمن على مصادر النفط في ليبيا، وإن الجغرافيا الليبية تسمح له بتوسيع أهدافه، ولقد أعلنوا بأنهم نقلوا عاصمتهم من الرقة (في سورية) إلى سرت».

وحول الموقف الإيراني من الأحداث في ليبيا، قال السفير أكبري إن طهران تعتقد أن الحرب في ليبيا «مؤامرة مستوردة تتابع خلق الاضطراب الأمني فيها».

وأضاف أكبري أن إيران ترى أن السبيل الأمثل لإنهاء الأزمة في ليبيا هو الحوار المباشر ومن دون وساطة بين الطرفين المتناحرين، وذلك من أجل تشكيل حكومة وفاق وطني؛ حكومة يمكنها إعادة الاستقرار إلى ليبيا وتوفر أرضية انتخابات الدستور وبلورة حكومة رسمية على أساس أصوات الشعب.




شاهد الخبر في المصدر الوسط

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com