http://store1.up-00.com/2016-05/1464582852421.png

توجه أوروبي لفرض عقوبات على معرقلي العملية السياسية في ليبيا

الوسط 0 تعليق 6 ارسل لصديق نسخة للطباعة

بدأ الاتحاد الأوروبي نقاشًا لفرض عقوبات محددة على معرقلي العملية السياسية في ليبيا ستشمل رئيس المؤتمر الوطني العام نوري أبوسهمين، ورئيس حكومة الإنقاذ في طرابلس خليفة الغويل، ورئيس مجلس النواب عقيلة صالح، وعضو المجلس المقاطع عبدالرؤوف المناعي.



وقالت مصادر دبلوماسية في بروكسل لـ«بوابة الوسط»، اليوم الثلاثاء، إن مشاعر الإحباط تجاه عرقلة بعض الأطراف لبلورة توافق في البلاد يدفع بالاتحاد الأوروبي إلى ترجمة تهديداته على أرض الواقع والتوجه نحو فرض عقوبات على أطراف محددة، ومنها نوري أبوسهمين وخليفة الغويل.

كما يخطط الأوروبيون أيضًا لإدراج رئيس مجلس النواب المستشار عقيلة صالح نفسه في قائمة الأطراف التي ستجمد أموالها وتمنع من دخول دول الاتحاد الأوروبي وفق قرار مجلس الأمن 2259.

وقال دبلوماسي أوروبي إن مصداقية الاتحاد الأوروبي على المحك، وإن قرارات مجلس الأمن تبدو واضحة وجلية لمعاقبة معرقلي العملية السياسية، وإن عدة توصيات محددة صدرت من وزراء الخارجية الأوروبيين في هذا الاتجاه.

واعتبر دبلوماسي أوروبي جهود المبعوث الأممي إلى ليبيا، الألماني مارتن كوبلر، آخر محاولة للخروج من الأزمة عبر التوافق في ليبيا، وأضاف أن الاتحاد الأوروبي متضرر من الأزمة مثله مثل غالبية الليبيين العاديين، وأن المنطقة لا تتحمل مزيدًا من الإشكاليات الأمنية وفي مجال إدارة الهجرة وانعدام الاستقرار الإقليمي، في إشارة إلى تنامي نشاط تنظيم «داعش».




شاهد الخبر في المصدر الوسط

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com