http://www.akhbar-libya.ly/content/uploads/2016/05/13/5cc5b7397c.jpg

خمس سنوات كافية ليكون رصيد معيتيق مليار إلا ربع

ايوان ليبيا 0 تعليق 84 ارسل لصديق نسخة للطباعة

خمس سنوات كافية ليكون رصيد معيتيق مليار إلا ربع



خمس سنوات كانت كافية ليكون قادة الثوار من فجر وكرامة من أثرياء العرب بينما لم يوجد لمعمر القذافي حساب واحد في كل مصارف العالم التي أدعت يوما بأنه يملك المليارات وصدقها السذج .
خمس سنوات كانت كافية لإظهار معنى الدولة بسياساتها وكوادرها وقوانينها التي جمعت وحافظت على أكثر من 400 مليار . وبين معنى العصابة التي نهبت كل ذلك الرقم الفلكي في حادثة غير مسبوقة في تاريخ العالم .
خمس سنوات كانت كافية ليكون "ثوار ليبيا" أكبر المالكين في تونس والمغرب والإمارات وأسبانيا وتركيا وريف فرنسا بينما تقف جموع البسطاء في طوابير الخبز والمرتب المتأخر ويرتفع وبشكل طردي معدلات الخطف اليومي والسجن والقتل على يد مجهول في المدن المنتصرة وحتى المهزومة .
خمس سنوات كانت كافية لإكتشاف معنى "التحرير" من طرابلس وبني وليد مرتين وورشفانة ثلاث مرات والعجيلات والجميل أربع مرات وبنغازي تجاوزت كل أرقام الإحصاء من تحرير الثوار إلى تحرير الشورى وتحرير الكرامة حتى ترقب عودة الأبابيل لتحرير أخر بأوديسا ثانية .
خمس سنوات كانت كافية لنجرب كل متاهات السياسة وقوالبها من الإنتقالي إلى المؤقت إلى التوافقي . ومن التعيين إلى الإنتخاب إلى التكوليس إلى شئ لايشبه شئ ولايتطابق مع شئ .
خمس سنوات كانت كافية لكل أنواع الصفعات من خديعة ليفي إلى ضحكة ساركوزي وهزوة كلينتون وإستخفاف ديبورا وهزايب موغريني وشماتة تميم وإستحقار موسيفيني حتى غفة ليون ومراوغة كوبلر وتحمير عيون سيرا .
خمس سنوات كانت كافية لتجربة أحضان كل العواصم من الإرتماء في الدوحة إلى دبي ومن باريس إلى واشنطن ومن الخرطوم إلى أسطنبول .
خمس سنوات كانت كافية لمعرفة معنى "ثوار فبراير" الذين تشظوا بمجرد وصولهم للعاصمة تحت أزيز الأباتشي من علمانيين وإسلاميين إلى قاعدة وداعش إلى فجر وكرامة وكل منها إلى إنقسامات وإنشقاقات . وكل حزب بما لديهم فرحون .
خمس سنوات كانت كافية لتكون خارطة ليبيا الواحدة عشرات الخرائط من درنة التي تتبع القاعدة في إفغانستان إلى سرت التي تتبع الخلافة في العراق إلى طرابلس التي تتبع الإخوان في تركيا إلى طبرق المرتمية في حضن الإمارات إلى الكفرة المتنازع عليها بين تشاد والسودان إلى أوباري التي تريد إستنتساخ نموذج أزواد مالي إلى مدن لاتتبع أحد ومدن يحكمها من ينهض في الصباح أولا إلى مدن خارج نطاق التغطية يعتصرها الألم والمعاناة ويكون الصمت والصبر قوتها بعدما بح صوتها وتعودت الغياب .
خمس سنوات كانت كافية لنتصدر قوائم العالم في الفساد والجريمة والأوبئة وإنتشار المخدرات والأيدز وعدد المليشيات ونسبة المهجرين .
خمس سنوات كانت كافية لنقفز لصدارة الأخبار بمسابقات ملكات الجمال وملوك الوسامة وجمال القطط ودوري البراويط والزلاجات . بدل أخبار إجلاء القواعد الأجنبية ورسم خط الموت وقيام الإتحاد الأفريقي ووصول النهر الصناعي .
خمس سنوات كانت كافية لتؤكد أننا تجاوزنا كل معطيات ومتطلبات وشروط المؤامرة سياسيا والفتنة شرعيا والسقوط أخلاقيا . ومازلنا نصر أننا نسير على الصراط المستقيم . وفي أسوء الإحتمالات أننا نمر ببعض الإنحراف وهذه أيضا على حد قول أحدهم ظواهر طبيعية .
خمس سنوات كانت كافية لمعرفة الحق من الباطل . والضلالة من الهدى . والفرز بين الصادقين والمنافقين . بين المخلصين والمتاجرين . بين العقلاء والمجانين . بين الواعين والمغفلين . بين المؤمنين والواهمين . بين غلمان مخابرات الخارج وأبناء هذا البلد الأمين . والزمن يمضي والكتاب يحصى والتاريخ يسجل وتلك الأيام نداولها بين الناس . وغدا حتما لن يكون اليوم ... الفارس الليبي




شاهد الخبر في المصدر ايوان ليبيا




أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com