http://store1.up-00.com/2016-05/1464582852421.png

أسرة “عبد السلام المسماري” تؤكد عدم المساس بأهالي وممتلكات القتلة وتحذر من استغلال والمتاجرة بقضية “الشهيد”

وال البيضاء 0 تعليق 3 ارسل لصديق نسخة للطباعة

بنغازي 2 يناير 2016 (وال) – عقدت أسرة الشهيد المحامي عبدالسلام المسماري اليوم السبت، ملتقى لإعلان موقفها من المعلومات التي نشرت حول مقتل ابنها “عبد السلام”، وذلك على خلفية إعلان رئيس قسم البحث الجنائي عقيد صلاح هويدي القبض على قاتل نجلها .



وطالبت أسرة المسامير-  خلال الملتقى الذي عقد بقاعة الاجتماعات في شركة الخليج العربي للنفط في مدينة بنغازي – بضرورة تفعيل الأجهزة الأمنية والقضائية في بنغازي لمحاسبة مرتكبي كافة الجرائم وعلى رأسها قضية قتل المحامي والناشط السياسي “المسماري”.

وأكدت أسرة الفقيد أنها لن تمس أهالي وممتلكات مرتكبي الجريمة، وحذرت كافة التوجهات والتكتلات السياسية من استغلال والمتاجرة بقضية الشهيد المسماري، ووجهت الأسرة الشكر والتقدير للمجموعة الرابعة التابعة لجهاز البحث الجنائي بآمر النقيب المهدي البرغثي على ما قامت به من جهد في القبض على الجناة.

كما طالبت القبيلة وزارة الداخلية بدعم جهاز البحث الجنائب ببنغازي ومساندته في العمل على كشف مرتكبي جميع الجرائم من اغتيال وسرقة وتخريب وتدمير .

وبينت عائلة الشهيد عبر كلمتها أنها تأذت من عملية الاغتيال التي وصفتها بالآثمة، مشيرة إلى أنه تم التلاعب بعقولهم في أكثر من مرة بإعلان بعض وسائل الإعلام القبض على قاتل “عبدالسلام المسماري”.

وكانت هناك العديد من المشاركات في الملتقي من وزارة الداخلية وجهاز البحث الجنائي ونقابة المحاميين، بالإضافة إلى أعيان ومشايخ قبائل بنغازي والنشطاء السياسيين في المدينة.

وأكد المشركون على مطلب وحيد وهو ملاحقة ومحاسبة الجناة في قضية مقتل المحامي والناشط السياسي “عبدالسلام المسماري” وعدم التعرض لأهالي مرتكبي الجريمة وممتلكاتهم .

وفي نهاية الملتقى قامت قبلية المسامير بإلقاء بيان تلاه محمد نجل الشهيد “عبدالسلام المسماري” جاء فيه النقاط التالية:-

  • تمسك قبيلة المسامير بحقها في ملاحقة ومحاسبة الجناة.
  • تؤكد أنها ستلجئ للقضاء في محاسبة الجناة عبر كافة القنوات القضائية.
  • إظهار الحقيقة كاملة في قضية القتل.
  • مطالبة جهات الاختصاص بتفعيل القضاء ببنغازي وتمكينه من أداء عمله بشكل قانوني.
  • ضمان محاكمة عادلة للمتهمين والمحافظة على سلامتهم وجعل القانون هو السائد في الحكم عليهم.
  • مباركة أي خطوة من شأنها حقن دماء الليبيين .

يشار إلى أن المسماري تم اغتياله في الجمعة في شهر رمضان الموافق 26 يوليو 2013 بإطلاق الرصاص عليه عقب خروجه من مسجد “بوغولة” في حي البركة في بنغازي.

وعبد السلام المسماري محام وناشط سياسي وحقوقي وشاعر من مدينة بنغازي، ومن الشخصيات الأولى التي وقفت في المظاهرات المؤيدة لثورة فبراير، إضافة لكونه المنسق العام لائتلاف ثورة 17 فبراير الذي لعب دوراً في بداية هذه الثورة. عُرف بتطلعاته ودعواته لبناء دولة مدنية ديمقراطية ودعم حقوق وحريات الإنسان. كما عُرف بمعارضته لسيطرة جماعة الإخوان المسلمين على السلطة في البلاد بعد ثورة 17 فبراير 2011. اشتهر عبد السلام المسماري بمعارضته لحكم جماعة الإخوان المسلمين والجماعات المتطرفة لليبيا، وصف “بشهيد الوطن وصوت الحق” كم اشتهر بمقولته (لابد من ليبيا وإن طال النضال). (وال – بنغازي) أ ع/ ع م




شاهد الخبر في المصدر وال البيضاء

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com