http://store1.up-00.com/2016-05/1464582852421.png

«ناتو» يعلن تمسكه بالمسار السياسي في ليبيا

الوسط 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

أعلن الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبيرغ، الخميس، أن حلف «ناتو» متمسك بالمسار السياسي لحل الأزمة في ليبيا.



وقال الأمين العام لـ«ناتو» في مناسبة تقديم التقرير السنوي للحلف، «إن الحلف سيستمر في دعم الجهود الرامية والمحادثات الجارية، للدفع نحو تشكيل حكومة وفاق في ليبيا أولاً، وللتوصل ثانيًّا إلى وقف لإطلاق النار في هذا البلد».

وقال ستولتنبيرغ: «نحن نلاحظ بعض العراقيل، ولكننا ندعم المحادثات الجارية، وفي حال التوصل إلى تشكيل حكومة توافق فإن (ناتو) مستعد لتعزيز المرافق والمؤسسات الأمنية الليبية ومساعدة الحكومة الجديدة».

وأضاف: «ولكن يجب أن نتلقى طلبًا من هذه الحكومة». وأكد الأمين العام لحلف الأطلسي إرادة «ناتو» في مواجهة تنظيم «داعش».

وقال: «إن الحلف سيزيد من دعمه كلاً من الأردن وتونس والعراق في مجال التأهيل والتدريب والاستخبارات، كما سيطلق قريبًا دورات تدريبية لضباط عراقيين في الأردن لمساعدة العراق على التصدي لتنظيم داعش الإرهابي».

وكشف أنه اجتمع في منتجع دافوس في سويسرا أخيرًا مع رئيسي وزراء تونس والعراق، واتفق معهما على أن يقوم الحلف بدعم قدرات البلدين، وأن «ناتو» سيسهم في تدريب القوات الخاصة التونسية، وتقديم المشورة الاستخباراتية لتونس وتأهيل ضباط عراقيين.

وقال الأمين العام للحلف إن الولايات المتحدة طلبت من الدول الأعضاء في «ناتو» المساعدة في مجال التصدي لتنظيم «داعش»، بتوفير طائرات «أواكس» للمراقبة، وإن الحلف يدرس هذا الطلب وسيرد عليه بشكل جماعي.

وأضاف ستولتنبيرغ خلال مؤتمره الصحفي أن التركيز الأطلسي سيتم العام الجاري على محاور محددة، أهمها الاستمرار في تعزيز قدرات قوة التدخل السريع الجديدة، والحد من النفقات العسكرية والركون إلى وسائط دفاعية جديدة ومتقدمة، وتكثيف مواجهة المخاطر والتهديدات الرقمية، وزيادة الدعم لدول الحوار الجنوبي في مجال مكافحة الإرهاب والتصدي لتنظيم «داعش».

ويعقد وزراء دفاع «ناتو» اجتماعًا يوم 11فبراير في بروكسل ضمن لقاء موسع لدول التحالف الدولي ضد «داعش» يتوقع أن تحظى فيه الأزمة في ليبيا وتقدم التنظيم داخلها بمكانة محورية، وفق الدبلوماسيين.




شاهد الخبر في المصدر الوسط

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com