http://www.akhbar-libya.ly/content/uploads/2016/05/13/5cc5b7397c.jpg

11 عضوًا من «تأسيسية الدستور» يعلنون مقاطعة الهيئة

الوسط 0 تعليق 7 ارسل لصديق نسخة للطباعة

أعلن اليوم الخميس 11 عضوًا من أعضاء الهيئة التأسيسية لصياغة مشروع الدستور مقاطعتهم للهيئة، وعدم الاعتراف بأي مخرج أو مسودة تصدر عنها.



جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقد بفندق المهاري بالعاصمة طرابلس حضره عدد من وسائل الإعلام، حيث جرت كذلك الإجابة عن عدد من الأسئلة الموجهة لأعضاء الهيئة الحاضرين بالخصوص.

وضمت قائمة الأعضاء الذين أعلنوا مقاطعتهم أعمال الهيئة كلاً من: البدري محمد الشريف ومحمد عبدالقادر التومي وسالم محمد كشلاف، وعبدالباسط الهادي النعاس وضو المنصوري عون واعتماد عمر المسلاتي، والعربي الشريف سويسي ومحمد الهادي الصاري وصالح محمد شاكر ومحمد عبدالله لاغا وصلاح الدين عثمان أبوخزام.

نص البيان:

بسم الله الرحمن الرحيم

تعيش بلادنا هذه الفترة ظروفا صعبة، يتطلع فيها شعبنا الليبى الكريم الى انجاز مشروع دستور وطنى توافقى، يؤكد على وحدة ليبيا، وبناء دولة ليبيا على مبادئ المواطنة دون أى تمييز بين ابنائها. دستور يحقق العدل والمساواة وتكافؤ الفرص دون أى تمييز أو اقصاء. دستور يعمل على التنمية المستدامة بكافة مناطق ليبيا، وتحقيق الرفاه والحياة الكريمة لكل الليبين. دستور يبنى دولة القانون، مؤسسة على مبادئ الديمقراطية فى ادارة شئونها، وتحتكم لصناديق الإقتراع، وتعتمد التداول السلمى للسلطة بعيدا عن اساليب العنف والإكراه.

لقد حاولنا نحن أعضاء الهيئة التأسيسية الموقعون على هذا البيان، جهدنا الكبير فى سبيل تحقيق هذه المبادئ السامية، وصبرنا طوال فترة وجودنا بالهيئة على كثير من الضغوط، منتهجين أسلوب الحوار والإقناع بعيدا عن الجهوية أو التعصب لرؤية سياسية محددة، واضعين نصب أعيننا بأن الدستور هو لكل الليبين بكل انتماءاتهم ومناطقهم، وأن العملية الدستورية هى أهم استحقاق وطنى تتطلب منا تغليب مصلحة الوطن فوق كل مصلحة جهوية أو قبلية او أى مصلحة نفعية.

نعلم شعبنا وبكل أسف، بأننا عشنا خلال الفترة الأخيرة توجها يحاول فرض المناطقية أساسا لصياغة الدستور، ومحاولات مستميتة لفرض المحاصصة الجهوية، بعيدا عن مفهوم الدولة الحديثة المؤسسة على حقوق المواطنة والمساواة والعدل. لقد ابتعدت الهيئة التأسيسية عن هدفها فى بناء دستور وطنى يجمع الليبين لا يفرقهم، بل اصبحت حتى وحدة ليبيا محل تساؤل من البعض بلجنة العمل بالهيئة وهناك اصرار على تقسيم ليبيا الى 3 اقاليم، و3 عواصم والإصرار على المحاصصة فى نظام الغرفتين. لقد اصبح التوجه داخل الهيئة التأسيسية وللأسف، توجها جهويا مبنيا على تحالفات مصلحية ضيقة لاتخدم مصلحة ليبيا، ولا تخدم حتى مصلحة المناطق التى يدعون الدفاع عن حقوقها، وكأن ليبيا ليست دولة واحدة وأن مصلحة ليبيا هى مصلحة كل المناطق دون استتناء.

اننا وامام هذا الصلف وعدم الإستماع الى صوت العقل، وشعورا منا بالمسئولية الوطنية، نعلن لشعبنا بمقاطعتنا حضور جلسات وأعمال الهيئة التأسيسية لصياغة مشروع الدستور، وعدم الإعتراف بأى مخرج أو مسودة تصدر عنها. ونهيب بكافة القوى الوطنية والأحزاب ومؤسسات المجتمع المدنى والجامعات ومراكز البحت واصحاب الرأى أن يقوموا بدورهم فى العمل على تصحيح مسار الدستور، حتى نستطيع سويا صياغة دستور وطنى، يلبى طموحات شعبنا فى الحياة الحرة الكريمة، ويحافظ على دولة ليبيا دولة موحدة لكل الليبين.

حفظ الله ليبيا
أعضاء الهيئة التأسيسية الموقعون على البيان:
- د. البدرى محمد الشريف
- د. محمد عبدالقادر التومى
- الأستاذ سالم محمد كشلاف
- د. عبدالباسط الهادى النعاس
- الأستاذ ضو المنصورى عون
- د. اعتماد عمر المسلاتى
- الأستاذ العربى الشريف سويسي
- د. محمد الهادى الصارى
- الأستاذ صالح محمد شاكر
- الأساذ محمد عبدالله لاغا
- الأستاذ صلاح الدين عثمان ابوخزام




شاهد الخبر في المصدر الوسط

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com