تويتر اخبار ليبيا

اخبار ليبيا : صراعات داخل حكومة الوفاق تصل قطاع الصحة

عين ليبيا 0 تعليق 10 ارسل لصديق نسخة للطباعة



بعد أيام ستذهب نخبة من الليبيين الى باليرموا بإيطاليا وتحت علم إيطاليا والذين تم اختيارهم من قبل الحكومة الإيطالية والأمم المتحدة ونشطاء ليبيين. تم استبعاد بعض الأحزاب الا حزب الاخوان المسلمين والوطن وهو متعمد لأبعاد بعض النخب الوطنية ومن لديها تحفظات على هذا المؤتمر.

قلت عليهم نخبة لأنهم فعلا نخبة تمثل أنفسها ولا تمثل كل الليبيين مثل برلمان طبرق ومجلس الدولة وحكومة الأمم المتحدة (الوفاق) والسيد حفتر. هذا يذكرني باجتماعات الصخيرات حيث تم ترشيح تلك المجموعات من افراد ومدن ودول وفرضوهم على الليبيين وخرجوا على الجميع بمذكرات لم يطبق منها غير فرض حكومة الوفاق والتي أتت بالسراج والمجلس الرئاسي ومن بعده مجلس الدولة وبقايا المؤتمر الوطني.

هذا فقط ما سأكتفي به بخصوص هذا اللقاء والذي من المفروض يكون على الأراضي الليبية اذا فعلا فيه ليبيين يريدون الحل السياسي والاقتصادي والاجتماعي وليس نهب ليبيا؟

نأتي الى موضوعنا وهو الخدمات الصحية بليبيا والذي سأكتب عليه سلسة من المقالات خلال الأشهر القادمة. مند فترة قريبة والسراج يقوم بعدة محاولات لإرضاء مجموعات معينة ومحاولة جمع أكبر عدد ممكن من أصدقائه وشلته من حوله ونجح في هذا. كذلك أصدر زمرة من القرارات واخرها قرار1454  وهو قرار عجيب وغريب ومخجل في نفس الوقت وقرارا 1354 بزيادة المكافأة للعاملين بقطاع الصحة والتأمين الصحي وإصدار قرار وحيد لجعل مركز طرابلس الطبي دو استقلالية ونسي أن ليبيا بها بنغازي وسبها وسرت وغريان والزاوية ويفرن والبيضاء و…

أستحدث جسم جديد في ليبيا وهو يهتم بقطاع الصحة (مركز تطوير النظام الصحي) وتم استحداثه في سنة 2013م وبدعم من الاتحاد الأوروبي وبمبلغ يتجاوز 7ملايين يوروا.. تم تعين مجموعة معينة لقيادة هذا الجسم الجديد وسمي مركز تطوير النظام الصحي.

للأسف هذه المجموعة اشتغلت في عزلة كاملة ومند ذلك الوقت لم تحقق أي شيء غير بعض الأشياء المكتوبة من بعض الأشخاص دون جودة تتطابق المعايير الدولية وهي مثال لما كان يقوم به النظام السابق بوضع الكثير على الورق ولا ينفذ لأنه غير مدروس ويفتقد للشمولية في تطوير مثل هذه الأشياء وتتغلب عليه روح الفرد وبعد النظر والاستراتيجيات المناسبة لمثل هذه الاجسام.. اختفت هذه المجموعة لكي تعود في عهد السراج وتحاول جاهدة اجهاض وزارة الصحة وتفريغها من كل شيء لكي تبقي إدارة تدير موظفيها فقط ليس الا.

الأفكار التي يطرحها هذا المركز جيدة وكثيرة ويحتاجها القطاع لكي يتحسن وخاصة انشاء مجلس طبي لحماية المريض والعاملين بالقطاع. كذلك تطوير التعليم الطبي وأنشاء جسم اخر يهتم بأصدار التراخيص للأطباء والتمريض. كل هذه الأفكار جيدة ولكن من يقومون بهذا مجموعة معينة مند 2013 ولا تشارك الاخرين ولا تستفيذ من الاخرين والان أصبحت العملية أكثر وأكثر ومقصورة على من يعيشون في طرابلس فقط دون مراعاة أي شمولية للمدن الأخرى بكل ليبيا. معظم الأفكار والتي يطرحها المركز لها ابعاد خطيرة ومنها خصصه هذا القطاع نهائيا دون وضع ثوابت وقوانين تنظم القطاع الخاص والذي يجب أن يكون جزء من تقديم الخدمات وليس الوحيد كما يهدف هذا المركز عندما تقرا كل ما يقومون به.

تطاول المركز واخد مهام وزارة الصحة وأصدر قانون التأمين الصحي وقد بداءه بالمعلمين وفشل هذا حيث كان استحداثه سريع ودون وضع الية للتغير ودون وضع استراتيجيات لهذا مما يوضح بأن من قاموا بهذا ليس لديهم خبرة في احداث التغير.

طبعا السيد فايز السراج يريد أن يظهر للشعب الليبي بطرابلس فقط أنه مهتم بالصحة وأنه يعمل على إخراجها من الانهيار المتعمد والإهمال المتزايد. هذه الأيام قام نفس المركز بوضع فكرة قرار في فم السراج والذي أصدر قرار رقم 1354 بشأن لائحة استخدام الكوادر الطبية والطبية المساعدة وذلك بزيادة الرواتب للعاملين بقطاع للصحة.

بعدها وفي 6 نوفمبر تم إيقاف القرار رقم 1354 من قبل وكيل وزارة الصحة. وهو قرار غير مدروس ويحمل الدولة أعباء كثيرة. هذا القرار المفروض يتم بعد دراسة جيدة للعاملين وعددهم ومؤهلاتهم وعمل ورش عمل لهم بأماكن عملهم لتوضيح أعمالهم ومهامهم وكيفية العمل من اجل دفع رواتب مقابل أعمالهم.

للأسف وقع السراج مرة اخري في فخ هذه المجموعة وأصدر هذا القرار دون اذني تخطيط وليس هناك استراتيجيات وضعت لهذا القرار ولم تستحدث الية التغير والتي من المفروض كانت متواجدة قبل اصدار هذا القرار

قرار اخر وهو فصل مركز طرابلس الطبي عن وزارة الصحة وكأن السراج وحكومته مختصين بطرابلس فقط. هذا قرار جيد ولكن يحتاج الى ان يعمم ونحتاج الى 7-8 مراكز تشبه بليبيا ولكن للأسف السراج انصاع الى كلام هذا المركز والذي كما قلنا لا يعرفون بأن ليبيا ليست مختزلة في طرابلس وليبيا بها 6 مليون نسمة وبها مدن كبيرة ونخب كثيرة. كذلك لا ننسي بأن لدينا نخبة كبيرة من الأطباء الاستشاريين بالخارج تزيد عن 1000 استشاري بمختلف انحاء العالم وهي ثروة كبيرة. كثيرون منهم يريدون خدمة هذا الوطن وخاصة إذا تم انشاء مراكز تخصصية لها الصفة الذاتية مثل مركز طرابلس الطبي. كذلك لا ننسي أن  بعض من بناتهم وأبنائهم الان أطباء متدربين ويجب الاهتمام بهم وتعريفهم بليبيا.

محاولات مركز تطوير الخدمات الصحية في الاستحواذ والانفراد في صنع القرار دون مشاركة وزارة الصحة في هذا ، هو عملية تهميش لهذه الوزارة والتي هي من تضع سياسة تطوير الخدمات الصحية وتنفذها وعلى المركز:

وضع الاليات لتطوير الخدمات الصحية والتدريب الصحي وإصدار التراخيص والقوانين لحماية ومعاقبة كل العاملين بهذا القطاع. وضع الاستراتيجيات لتطوير هذا القطاع العمل مع وزارة الصحة الى احداث التغير ووضع اليات التغير قبل اصدار أي قرار جديد يجب ان تستحدث اليات جديدة لمشاركة جميع المدن الليبية في أي طرح جديد وان يكون أعضاء من كل مدينة في هذا المركز اشراك خبرات ليبية واجنبية من الداخل والخارج في  أي طرح يهدف المركز الى طرحه او تنفيذه في ليبيا السياسة العامة والخاصة لقطاع الصحة من مهام وزارة الصحة وليس من مهام هذا المركز حيث يعتبر مركز استشاري وليس تنفيذي وكل الاجسام المنبثقة عنه تعتبر تنفيذية وترجع تبعيتها لوزارة الصحة عند وضع السياسات فقط تحسين التعليم الطبي مهم جدا ويجب أن يكون هناك اهتمام بتطوير مجلس التخصصات الطبية حيث مهامه هي الاشراف على التدريب فقط لجميع الأطباء والعمل مع الكليات التخصصية لإصدار شهادات التخصص واستكمال التدريب أن يكون هناك برامج مماثلة للتمريض وذلك بخصوص التدريب والتطوير من خلال كلية التمريض وهي من تصدر رخص العمل وشهادات التدريب وتطوير القدرات لدي هذه الشريحة

تداخل وظائف هذا المركز حسب ما رسمتها مجموعته في وظائف وزارة الصحة والاجسام الاخرة هو بمثابة تهميش كامل لوزارة الصحة. ليست من وظيفته اصدار أي قرار فهو جسم غير تشريعي ولا تنفيذي وعمله هو وضع الاليات لتنفيذ القرارات الصادرة عن وزارة الصحة ووضع الاستراتيجيات ومراقبة الاجسام الأخرى المسؤولة عن التدريب وإصدار الرخص ومعاقبة وحماية المريض والعاملين بهذا القطاع.

أنا اعتبره جسم تطاول كثيرا ولم يفهم ما هي مسؤولياته وليس له مهام محددة غير التي وضعها من قاموا بتأسيسه.. للأسف توفرت لهم الفرص من الاتحاد الأوروبي ولم يستعملوها كثيرا واقتصروا عل مجموعتهم.

كذلك الان فترة حكومة الوفاق والتي تريد ان تقوم بأي شيء من اجل كسب رضاء الليبيين ووجود هذا الجسم بطرابلس ومن يقومون بإدارته جلهم من طرابلس فقط خلق أرضية خصبة لهم في التفرد بوضع أفكارهم لحل مشاكل الصحة بليبيا.  لهذا يعتبر هذا المركز قد تدخل في عمل وزارة الصحة وعليه يجب مراجعته وترشيده ووضع الية لعمله ومهامه.

كما قلت هذا المركز به أفكار جيدة وقطاع الصحة يحتاجها ويجب ان نعمل للوصول اليها ولكن ليس بالكيفية التي يشتغل بها الان ومند 2013 وانا متأكد أن بعض ممن يشتغلون بهذا المركز لديهم اهداف لتحسين القطاع ولكنهم يحتاجون الى قيادات تسير بهم في الطريق الصحيح دون العمل على فصل هذا المركز والتدخل في عمل وزارة الصحة والتي هي من تضع السياسات الصحية لليبيا وليس هذا المركز.

شاهد الخبر في المصدر عين ليبيا

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com