http://www.akhbar-libya.ly/content/uploads/2016/05/13/5cc5b7397c.jpg

«هيومن رايتس» ترصد خطفاً وتعذيباً وقنابل عنقودية في ليبيا

الوسط 0 تعليق 15 ارسل لصديق نسخة للطباعة

دانت منظمة «هيومن رايتس ووتش» تدهور أوضاع حقوق الإنسان في ليبيا، مشيرة إلى تفاقم الأوضاع العام الماضي مع ارتكاب جميع أطراف النزاع جرائم حرب من اعتقالات وتعذيب واستخدام أسلحة محرمة دولياً، مشيرة إلى تباهي بعض أطراف النزاع بانتهاك القانون الدولي.



وقدرت المنظمة الحقوقية الدولية غير الحكومية، ومقرها لندن، عدد المشردين بنحو 400 ألف شخص، مشيرة إلى انهيار القانون والنظام، وتعطل نظام العدالة، وارتفاع وتيرة عمليات الاختطاف مقابل الحصول على فدية، والاختفاء القسري، وانتشار الجماعات المتطرفة مثل تنظيم «داعش».

ورصد التقرير ما وصفها بـ«جرائم ضد الإنسانية»، من بينها وضع آلاف المعتقلين رهن الاحتجاز التعسفي لفترات مطولة، تصل أحياناً إلى 4 سنوات، دون تهم بارتكاب جرائم أو منحهم إمكانية الطعن القضائي، مشيراً إلى تعرض العديد من المعتقلين للتعذيب، بمَن فيهم أطفال دون 18 سنة.

ونوهت «هيومن رايتس ووتش» إلى تباهي القوات المشارِكة في النزاع المسلح بانتهاك القانون الدولي من خلال اعتقال الأشخاص بشكل تعسفي، وتعذيبهم، وقصف المناطق المدنية بشكل عشوائي، وتدمير الممتلكات المدنية في هجمات ترقى في بعض الحالات إلى جرائم حرب، مؤكدة استخدام بعض القوات المنخرطة في النزاع ذخائر عنقودية في مناطق آهلة بالسكان، وألغاماً مضادة للأفراد، وكلتاهما محرمة دولياً.

وسلط التقرير الضوء على مأساة المهاجرين، مؤكداً عبور عشرات الآلاف من المهاجرين واللاجئين وطالبي اللجوء ليبيا نحو أوروبا، في رحلات محفوفة بالمخاطر.

وقال نائب مدير قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في «هيومن رايتس ووتش»، إريك غولدستين، «يرزح المدنيون في ليبيا تحت وطأة النزاعات المسلحة وفشل الانتقال السياسي الذي قضى على جميع مظاهر سيادة القانون».

وللمزيد حمل العدد العاشر من جريدة الوسط ().




شاهد الخبر في المصدر الوسط

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com