http://www.akhbar-libya.ly/content/uploads/2016/05/13/5cc5b7397c.jpg

ليبيا في الصحافة العربية (الجمعة 29 يناير 2016)

الوسط 0 تعليق 19 ارسل لصديق نسخة للطباعة

اهتمت الصحافة العربية الصادرة، اليوم الجمعة، بردود الفعل الدولية تجاه تنظيم «داعش»، واحتمالات توجيه ضربة جوية دولية إلى مواقعه في ليبيا.



البنتاغون وخياراتها بليبيا
وذكرت جريدة «الحياة» اللندنية، أن وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) تدرس الخيارات العسكرية في ليبيا أمام تصاعد قوة تنظيم «داعش» حتى وإن كان ما زال «من المبكر جدًا» معرفة كيف سيتطور الوضع. وقال الناطق باسم «البنتاغون» بيتر كوك: «نواصل مراقبة الوضع وندرس الخيارات الموجودة أمامنا».وأضاف: «يجب أن نكون جاهزين وكما نريد أن نكون دائمًا في حال استفحل تهديد تنظيم داعش في ليبيا».

مبنى البنتاغون (الإنترنت)

مبنى البنتاغون (الإنترنت)

وأكد كوك أن «تشكيل حكومة مركزية أمر حاسم بالنسبة إلى مستقبل هذا البلد واستقراره في المستقبل».

ومن جانبه، حذّر رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، مارتن كوبلر الأطراف الليبية من أن صبر الدول الأعضاء في مجلس الأمن بدأ ينفد إزاء بطء المسار السياسي أمام توسع «داعش» في البلاد.

وقال كوبلر، في مؤتمر صحافي عقده أول من أمس، في تونس إن «داعش» مستمر في التمدد والتوسع وبالتالي يتعين أن تتقدم العملية السياسية بأسرع من تحرك التنظيم.

المناقشات لا تزال مستمرة
إلى ذلك، نقلت جريدة «الأهرام» المصرية، عن بيتر كوك إن الولايات المتحدة أثبتت استعدادها في وقت سابق لشن ضربات جوية في ليبيا، كما قامت بالقضاء على أحد قادة تنظيم «داعش» الرئيسيين فى ليبيا، مشددًا على أنه من المبكر الإعلان عن أي خطوات في الوقت الراهن.

بيتر كوك المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية (أرشيفية: الإنترنت)

بيتر كوك المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية (أرشيفية: الإنترنت)

وأوضح أن وزير الدفاع الأميركى أشتون كارتر ورئيس هيئة الأركان المشتركة الأميركى الجنرال جوزيف دانفورد يواصلان مباحثاتهما مع فريق الأمن القومي للرئيس باراك أوباما ومع شركاء الولايات المتحدة لتقييم حجم التهديدات في ليبيا.

كما نقلت الجريدة عن كوك «أن هناك قوات عسكرية أميركية توجد في ليبيا في محاولة لإيجاد نوع من التواصل مع القوات الموجودة على الأرض، وذلك للوصول إلى صورة أفضل للوضع الأمني هناك والتهديدات التي يمثلها تنظيم داعش ولاتخاذ الخطوات المناسبة بالتعاون مع شركاء الولايات المتحدة».

إيطاليا أيضًا تنسق
ومن جانبها، أوردت جريدة «الخليج» الإماراتية، عن وزيرة الدفاع الإيطالية روبيرتا بينوتي تصريحاتها، أمس الخميس، والتي جاء بها إن إيطاليا إلى جانب الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا يدرسون خيار التدخل العسكري في ليبيا للعمل على استقرار الأوضاع بها، مشيرةً إلى أنه جرى اتفاق بشأن جمع معلومات، ووضع خطط ممكنة للتحرك ضد تنظيم «داعش» الإرهابي في ليبيا.

وزيرة الدفاع الإيطالية روبيرتا بينوتي (أرشيفية: الإنترنت)

وزيرة الدفاع الإيطالية روبيرتا بينوتي (أرشيفية: الإنترنت)

وقالت الوزيرة الإيطالية، في تصريحات لجريدة كورير ديلا سيرا، أمس: «لا نستطيع تخيل مرور فصل الربيع والوضع مازال في حالة جمود في ليبيا. على مدار الشهر الماضي عملنا بصورة مكثفة مع الأمريكيين والبريطانيين والفرنسيين»، وذلك في إشارة للخطط العسكرية.

وأضافت «اتفقنا جميعًا على الحاجة لتجنب العمل غير المنسق، الذي لم يؤد لنتائج جيدة في الماضي»، مشددةً على أن القوى الغربية سوف تتدخل فقط في حال طلبت السلطات الليبية ذلك.

وأوضحت الوزيرة، علينا عدم تقديم ما يفيد الدعاية التي يقوم بها الإرهابيون، والتي ستريد إظهار أي تدخل على أنه غزو غربي، مشيرةً إلى أن «حماية» الحكومة الليبية، وتدريب قواتها تمثل أولوية قصوى.




شاهد الخبر في المصدر الوسط

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com