http://store1.up-00.com/2016-05/1464582852421.png

التحضيرات لضرب داعش في ليبيا

ليبيا الحدث 0 تعليق 10 ارسل لصديق نسخة للطباعة

أورد موقع روسا اليوم ،أنّ أنباء مختلفة تتوارد عن زيارات لمسؤولين عسكريين ليبيين كبار إلى القاهرة ، وبصرف النظر عن حقيقة تلك الأنباء ومصادرها، فالملف الليبي أصبح على قائمة أولويات “الملفات الأكثر بحثا”.



الترتيبات الغربية للتدخل العسكري المباشر في ليبيا تتواصل، سواء بالقصف الجوي، أو نشر عناصر من القوات الخاصة والاستخبارات على الأراضي الليبية.

والمعروف أن العنصر البشري الغربي متواجد بأشكال مختلفة في ليبيا منذ ما قبل الإطاحة بمعمر القذافي. ولكن يبدو أن هناك دولا أوروبية بعينها، وعلى رأسها فرنسا وبريطانيا وإيطاليا، ترغب في المزيد من إحلال قوات وعناصر نوعية للسيطرة الكاملة على ليبيا، بصرف النظر عن نجاح حكومة “الوفاق الوطني” من عدمه.

ربما تكون هذه التحضيرات هي التي دفعت بعدد من المسؤولين العسكريين الليبيين الكبار للتوجه إلى القاهرة لبحث الأمور بشكل أوسع في ظل تراجع سياسي أدى إلى توسيع نشاطات داعش، وأعطى الغرب المسوغات اللازمة للتدخل بدرجات متفاوتة. وفي كل الأحوال، فهناك تسريبات حول تواجد شخصية عسكرية ليبية في القاهرة اليوم 29 يناير، ربما يكون الفريق خليفة حفتر الذي يلقى دعما من القاهرة على الرغم من محاولات الدول الغربية إبعاده عن المشهد السياسي.

وفي إطار التحضيرات الجارية للتعامل مع الملف الليبي، فقد واصل النائب السابق لرئيس وكالة المخابرات الأمريكية مايكل موريل تثبيت نفس السيناريو الذي يعمل عليه الساسة ورجال المخابرات الغربيين. إذ أعلن أن مسلحي “داعش” في ليبيا سوف ينشطون بعد فقدان مواقع مهمة في سوريا والعراق جراء تدمير منشآت نفطية يسيطر عليها التنظيم هناك. وقال موريل، في خطاب ألقاه في لجنة مجلس النواب الأمريكي الخاصة بالقوات المسلحة إن “هناك احتمالا بأن يبسط تنظيم داعش سيطرته على أراضي واسعة في ليبيا قريبا.

إضافة إلى أن التنظيم يواصل توسيع نطاق نفوذه في هذا البلد والاستيلاء على أراض جديدة، حيث يتدفق مسلحون أجانب على ليبيا للانضمام إلى داعش ولن تكون مفاجأة بالنسبة لي إذا رأينا في يوم من الأيام المتطرفين يسيطرون على جزء ملموس من أراضي البلاد”.

أما رئيس جمعية البحوث الاستراتيجية الدولية جريجوري كوبلي فقد رأى أن التنظيم يعمل على إيجاد بديل لمصدر العائدات المالية من بيع النفط السوري والعراقي، وقال:” سوف يضطر المتطرفون إن عاجلا أو آجلا لإثبات مواقفهم في أرض أخرى.. أعتقد أنهم ينظرون حاليا في تحقيق هذه الإمكانية على أرض ليبيا”.

كل الشواهد تؤكد أن عدد مسلحي “داعش” تضاعف بشكل ملموس خلال عام 2015 في ليبيا عموما، وفي مدينة سرت على وجه الخصوص، حيث يحاول إحكام سيطرته على الحقول النفطية وساحل البحر المتوسط.

وأسفرت نشاطات داعش النوعية في ليبيا عن عمليات قصف وإبادة ليس فقط في سرت، بل في عدة مناطق أخرى مثل ميناء راس لانوف النفطي الذي شهد عدة عمليات إرهابية أودت بحياة العشرات وتدمير البنية التحتية.

وزارة الدفاع الإيطالية قررت، في 15 يناير الحالي، تحريك 4 مقاتلات من طراز   AMX  وطائرة من دون طيار من طراز Predator إلى قاعدة “تريباني – بيرجي” الجوية في صقلية.

وذكر بيان هيئة الأركان العامة الإيطالية أن هذا القرار اتخذ بسبب الأحداث الأخيرة في شمال إفريقيا وما ترتب عليها من تدهور الوضع الأمني في المنطقة. كما أشار إلى أن الهدف من الإجراء المذكور هو “ضمان الأمن في مجال حماية المصالح الوطنية الإيطالية في البحر المتوسط”.

أما باريس فقد حسمت أمرها وبدأت في الإعداد لتدخل عسكري جديد هذه المرة في ليبيا للقضاء على داعش الذي بات يشكل تهديدا جديا للقارة العجوز. وأكدت صحيفة “لوفيجارو” الفرنسية أن فرنسا “انتهت إلى الاقتناع بأنه لا مفر من التدخل لضرب سرطان داعش وأورامه التي بدأت بالانتشار في ليبيا، وهذه القناعة أصبحت أكثر من راسخة في أذهان المخططين العسكريين الفرنسيين، على أن يكون التدخل في ظرف لا يتجاوز 6 أشهر”.

واستندت الصحيفة إلى عدة تسريبات ومؤشرات من جانب قيادة الأركان الفرنسية حول الإعداد لتدخل عسكري قريب في ليبيا ومن بين هذه المؤشرات التي اعتمدتها الصحيفة تزايد عدد الطلعات الجوية فوق سماء ليبيا، كما أن غاية هذه الطلعات أيضا التأكد من تعاظم خطر تنظيم داعش في ليبيا، وتزايد المواقع الخاضعة لسيطرته فيها، خاصة قرب المواقع النفطية، والحدودية التي تسمح له بتعزيز موارده المالية.

وبينت الصحيفة أن التقارير الكثيرة الواردة من ليبيا، تدعو الخبراء العسكريين الفرنسيين إلى المضي قدما في خطط الإعداد لعملية عسكرية واسعة في ليبيا، بسبب تمدد داعش على الحدود الجنوبية لأوروبا، وتزايد عدد الإرهابيين القادمين من دول المنطقة، ومن العراق وسوريا، ومن اليمن والسودان، إلى جانب الاضطرابات والتهديدات التي يشكلها طوارق جنوب ليبيا وشمال مالي والنيجر.

المثير أن باريس تؤكد أن الدعم الفرنسي للمبعوث الأممي الجديد إلى ليبيا مارتن كوبلر يأتي بدافع الحرص على إعداد سيناريو بديل يسبق التدخل، ويتمثل في الاتفاق على حكومة وحدة وطنية، توكل إليها مهمة الحرب على داعش، معتمدة في ذلك على تحالف دولي مستعد لمدها بالقوات والسلاح، وفي حال فشل هذا السيناريو، فإن ذلك لن يكون ذريعة لإثناء باريس عن “إنجاز المهمة” وتشكيل تحالف عسكري تتولى قيادته للتدخل في ليبيا.

هناك مقدمات سياسية وضعها عدد من المسؤولين الفرنسيين ،فوزير الدفاع الفرنسي جان إيف لي دريان أعلن في وقت سابق أن تنظيم “داعش” باشر بتوسيع رقعة سيطرته في ليبيا بعد سوريا والعراق. بينما صرح رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس بأن الدول، التي يستهدفها داعش ربما تضطر للإسراع بسحق التنظيم في ليبيا. وقال فالس:” نحن نعيش مع التهديد الإرهابي. لدينا عدو مشترك هو داعش، وينبغي أن نهزمه وندمره في العراق وسوريا وربما غدا في ليبيا”.




شاهد الخبر في المصدر ليبيا الحدث

إخترنا لك



0 تعليق

مركز حماية DMCA.com