http://www.akhbar-libya.ly/content/uploads/2016/05/13/5cc5b7397c.jpg

الكشف عن ثاني مؤشر للتدخل العسكري الأمريكي في ليبيا

بوابة افريقيا 0 تعليق 79 ارسل لصديق نسخة للطباعة

يبدو أنّ التكهّنات  التي اشيعت خلال الفترة الماضية، بشأن قرب تدخل عسكري آمريكي  في ليبيا،لم تعد مجرد تخمينات  ،فتلك التكهنات وفق مراقبين للشأن الليبي أصبح  لها جذور من الحقيقة في ظل تعاظم المؤشرات على قرب أو نية هذا التدخل.



فبعد أعلان الرئيس الأميركي باراك اوباما أول أمس" الجمعة" أن بلاده مستعدة لملاحقة تنظيم داعش في ليبيا، في أول مؤشر للتدخل الأمريكي هناك ، ومارفقه من تأكيد  للبنتاغون بعد ذلك بساعات بقوله بأنه يراقب الوضع في هذا البلد «بعناية فائقة».

جاء اليوم "السبت" ثاني مؤشر على قرب التدخل العسكري الامريكي في ليبيا، بعد تأكيد  مسؤول ليبي  ل"وكالة أنباء الشرق الأوسط "عن اجتماع سيعقده قادة عسكريون من الجيش الليبي  اليوم في تونس مع مدربين من مشاة البحرية الأميركية (المارينز) لبحث تنشيط التعاون العسكري بين الطرفين، بعد أن أثارت واقعة طرد بعثة عسكرية أميركية من قاعدة الوطية في غرب ليبيا في ديسمبر (كانون الأول) الماضي شكوكا قوية حول وجود تعاون غير معلن بين الجيشين الليبي والأميركي.

ووفق تلك المصادر ،يرصد الجيش الليبي معسكرا خاصا لتنظيم داعش في منطقة صبراتة القريبة من الحدود التونسية، حيث يوجد المئات من المرتزقة العرب والأجانب، الذين يتم تدريبهم في المعسكر قبل توزيعهم على مناطق أخرى داخل ليبيا، بما في ذلك سرت ودرنة.

وفي هذا الصدد قال مسؤول ليبي لـ«الشرق الأوسط» «نحن نراقب مكانهم وتحركاتهم في صبراتة، وهذا المعسكر يعتبر القوة الضاربة لداعش.. إنه أكبر وأهم من أن يكون مجرد معسكر للتدريب.. وفي هذه المنطقة الحدودية يستقبلون الأجانب للتدريب ويرسلونهم لبقية المناطق. إنه بمثابة معمل تفريغ للإرهابيين داخل ليبيا».
 




شاهد الخبر في المصدر بوابة افريقيا

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com