http://www.akhbar-libya.ly/content/uploads/2016/05/13/5cc5b7397c.jpg

صدمة الأرقام: 68 مليار دولار خسائر النفط الليبي و54% نسبة العجز المالي

الوسط 0 تعليق 14 ارسل لصديق نسخة للطباعة

قدَّرت المؤسسة الوطنية للنفط في طرابلس خسائر عائدات النفط بما يقارب 68 مليار دولار منذ العام 2013، وذلك بسبب الحرب المشتعلة بين الفصائل الليبية، التي دمرت الاقتصاد وقادت صناعة الطاقة إلى الانهيار.



واعتبرت جريدة «فاينانشيال تايمز» البريطانية أن الانهيار الوشيك لصناعة النفط دمر اقتصاد الدولة، ونقلت عن رئيس بعثة صندوق النقد الدولي إلى ليبيا، محمد القرشي، قوله: إن العجز المالي للدولة وصل إلى 54% من إجمالي الناتج المحلي، وهو يعد الأعلى على مستوى العالم.

وتأتي هذه الخسائر بسبب إغلاق ما يقارب من 75 حقلاً نفطيًا، فضلاً عن الاضطرابات التي شهدتها موانئ النفط، وفق تقديرات المؤسسة الوطنية للنفط في طرابلس.

رفع الإنتاج النفطي لـ1.3 مليون برميل يوميًا أهم أولويات حكومة الوفاق

ونقلت «فاينانشيال تايمز» عن رئيس المؤسسة الوطنية للنفط في طرابلس مصطفى صنع الله قوله: إن هجمات تنظيم «داعش» ضد المنشآت النفطية، والمعارك بين التشكيلات المسلحة والمشاكل التي تواجه البنية التحتية جميعها أدت لانخفاض إنتاج النفط.

وأضاف: إن انخفاض أسعار النفط العالمية نحو 75% منذ منتصف العام 2014 يعني انخفاض مساحة التصدير بالنسبة للنفط الليبي، وبالتالي تراجع العائدات.

مرحلة حرجة
واعتبر: «الاقتصاد الليبي في مرحلة حرجة جدًا، ودون حكومة موحدة لن يكون هناك استقرار أو أمن في ليبيا، فالفراغ الأمني سيسمح للتشكيلات المتطرفة بالتقدم والانتشار».

وتوقعت وحدة الاستخبارات الاقتصادية، تابعة لمجموعة «إيكونومست» الاقتصادية، أن يكون الاقتصاد الليبي أكثر اقتصادات العالم انكماشًا خلال العام 2016، متقدمًا على سورية وفنزويلا وغينيا الاستوائية، في إشارة للخلل الواضح الذي تعاني منه ليبيا منذ سقوط القذافي العام 2011.

وكثَّف «داعش» هجماته ضد المنشآت النفطية خاصة في منطقة الهلال النفطي خلال العام الماضي، وتحدثت تقارير إعلامية عدة عن أن التنظيم يسعى لتدمير صناعة النفط لحرمان حكومة الوفاق الوطني المقبلة من الاستفادة من العائدات النفطية، واستخدامها في بناء قوات جيش أو شرطة قوية تستطيع صد تقدم التنظيم.

ومع استمرار الصراع بين التشكيلات المسلحة والفصائل الرئيسة في ليبيا، يخشى كثير من المحللين نجاح «داعش» في السيطرة على مزيد من المنشآت النفطية، وانخفض إنتاج النفط ليصل إلى 362 ألف برميل يوميًا، مقارنة بـ 1.6 مليون برميل قبل 2011.

«إيكونومست»: الاقتصاد الليبي الأكثر انكماشًا خلال العام 2016

 عوائق

وأكد نائب رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، أحمد معيتيق، أن رفع الإنتاج النفطي إلى 1.3 مليون برميل يوميًا خلال ستة أشهر من تولي الحكومة مهامها، من أهم أولويات حكومة الوفاق.

وأضاف: «العائق الأكبر الآن هو تسلم السلطة من الأطراف المختلفة، نريد العودة إلى طرابلس بطريقة سلمية وليس عن طريق مزيد من المعارك».

ووفقًا لموقع شبكة «ايه بي سي» الأميركية هاجم صنع الله جهاز حرس المنشآت النفطي، وقال إنه «يمثل عائقًا أكثر منه وسيلة لتأمين المنشآت النفطية، فهدفه هو زعزعة استقرار الدولة».

وأضاف: «مع خروج حرس المنشآت من الصورة، سيتضاعف إنتاج النفط خلال أيام»، وتأتي تصريحات صنع الله خلال تواجده في لندن لحضور مؤتمر اقتصادي والاجتماع مع مستثمرين في قطاع الطاقة.




شاهد الخبر في المصدر الوسط

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com