http://store2.up-00.com/2016-05/146458253941.png

أوباما و نظيره الإيطالي تبحثان التدخل العسكري في ليبيا

ايوان ليبيا 0 تعليق 49 ارسل لصديق نسخة للطباعة

أوباما و نظيره الإيطالي تبحثان التدخل العسكري في ليبيا



أكد البيت الأبيض أمس الجمعة استضافة الرئيس الأمريكي باراك أوباما نظيره الإيطالي سيرجيو ماتاريلا الشهر المقبل، لإجراء محادثات ستتضمن احتمالية تدخل عسكري غربي في ليبيا.

وأضاف البيت الأبيض: "إن إيطاليا حليف مهم في حلف شمال الأطلسي، وشريك قريب في نطاق واسع من التحديات العالمية".

ومن المقرر أن يتضمن جدول أعمال لقاء الثامن من شباط (فبراير)، الجهود المشتركة لمواجهة تنظيم داعش، بالإضافة إلى أزمة اللاجئين السوريين.

وسيحل كل من الوضع الاقتصادي الأوروبي والمفاوضات حول اتفاق تجاري بين الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، على قائمة النقاط المزمع مناقشتها في اللقاء.

وقال في حديثه لـCNN بالعربية "المواقع الاجتماعية تعج بالعديد من الصفحات المشبوهة والحسابات الوهمية، أكيد هناك مليشيات إلكترونية تقف وراءهم هدفها نشر الكراهية والاضطرابات والرفع من منسوب التفرقة بين فئات الشعب الليبي لغايات عديدة، وما يؤسف فعلا هو أن لديهم الكثير من المتتبعين والمعجبين وأن العديد من الليبيين يصدقون ما ينشر في هذه الصفحات مما يجعلهم ينساقون وراء هذه المضامين ويتفاعلون معها لتكون النتيجة سلبية، مثلما نشاهده اليوم وما يحصل في ليبيا وهو راجع بدرجة كبيرة الى ما تبثه مواقع التواصل الاجتماعي خاصة الفايس بوك من مضامين ومعلومات".

وأصبح الليبيون وخاصة فئة الشباب يوما بعد يوما أشد ارتباطا بالشبكات الاجتماعية، وخصوصاً تويتر وفيس بوك، حيث قفز عدد مستخدمي هذا الأخير من حوالي 360 ألف مستخدم في عام 2011 إلى حوالي مليون مستخدم العام الماضي وتعتبر ليبيا العاشرة عربيا بعدد مستخدمي فيسبوك.

وهو ما أكده كذلك محمد الشبلي أبو أحمد، مدرس بإحدى ثانويات مدينة الزاوية، الذي قال إن الفيس بوك هو المساحة الاجتماعية الاكثر استعمالا في ليبيا، وهم ما يعني أن كل خطابات العنف تمر عبر هذا الموقع، معتبرا أن العنف الافتراضي طوال السنوات الماضية مثل خطرا كبيرا وكان له دور في رسم وبلورة مستقبل الدولة، مشيرا الى أن أحد أهم أسباب استمرار العنف والفوضى في ليبيا هو المضامين الاعلامية التي تنشر على الفايس بوك:

"في ليبيا تم اغتيال عديد النشطاء والمدافعين عن حقوق الانسان انطلاقا من الشبكات الاجتماعية عندما قاموا بتتبعهم ورصد تحركاتهم انطلاقا من حساباتهم الشخصية، بالإضافة الى أعمال أخرى وجرائم، وحقيقة كل من عاش فظاعتها لا يصدق أن هذه الأعمال تم التحريض عليها وتنظيمها عبر شبكات التواصل الاجتماعي".




شاهد الخبر في المصدر ايوان ليبيا

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com