http://store2.up-00.com/2016-05/146458253941.png

البكوش:احتفالية «غدامس مدينة للتراث العربي» تنطلق من الأقصر

الوسط 0 تعليق 9 ارسل لصديق نسخة للطباعة

بعد تسمية غدامس الليبية مدينة للتراث العربي للعام 2016 وتفوقها على صنعاء اليمنية بنحو ألف صوت في الاستفتاء الذي نظمه وأشرف عليه اتحاد المنتجين العرب، وفي ظل الاستعدادات التي تتم هذه الأيام للتتويج الرسمي، ودور اتحاد المنتجين الليبيين بخصوصه، والمناشط التي يتم التنسيق لها لتكون على هامش الاحتفالية الرسمية وقبل هذا وذاك للتعريف باتحاد المنتجين الليبيين وتأسيسه وخططه المستقبلية، أجرت «الوسط»، في عددها الاسبوعي الصادر الخميس، حواراً مع رئيس الاتحاد، الفنان الهادي البكوش.



* هذا الاتحاد يعتبر من مكونات الدولة الليبية وليس أداة من أدوات الحكومة.. هل توضح لنا ما المقصود بهذا القول؟
- بمعنى أنه مؤسسة مدنية حرة تعمل على تطوير المنتوج التلفزيوني بأنواعه وحماية المهنة وأصحابها، والاتحاد تحت مظلة اتحاد المنتجين العرب التابع لجامعة الدول العربية، وكافة الشركات المؤسسة له من داخل ليبيا وتعمل جميعها من داخلها، ومنها شركة «المبخوت» من بنغازي وشركة «الإبداع » من درنة وشركات «كروان » و«سارة » و«الرؤية» و«التلاقي » و«تريبولس » من طرابلس وشركة «الأصالة » من إجدابيا وشركة «اللؤلؤة » من البيضاء، أما نواب الاتحاد فهم الفنان أحمد الحصادي من درنة والإعلامي فرحات كروان من طرابلس، وتم اعتماد هذا الاتحاد رسمياً من اتحاد المنتجين العرب في 15 أكتوبر الماضي.

* رغم أنه لم تمر سوى أشهر معدودة على تأسيس الاتحاد.. هل استطاع أن يضع له رؤية واضحة أم أنه لا يزال في طور التشكيل والتكوين؟
- على الرغم من عمر الاتحاد الحديث، كما أسلفتي، فإننا حاولنا منذ بداية تأسيسه أن نقوم بخطوات عملية على أرض الواقع ولو بأقل الإمكانات الموجودة لدينا، فوقع اختيارنا على مدينة غدامس التي بدورنا رشحناها ضمن منافسة المدينة التراثية للعام 2016، وفوزها باللقب ليس بأمر سهل لأن من ضمن المدن التي خاضت ذات المنافسة كانت هناك صنعاء اليمنية وسوسة التونسية وسمراء العراقية والسلط الأردنية والفسطاط المصرية، وأن تتفوق غدامس على المدينة الثانية وهي صنعاء بفارق ألف صوت فهو شيء مفرح وغاية في الأهمية.

أيضاً قمنا بمراسلة مجموعة من الاتحادات في جمهورية مصر العربية كانت تحمل من ضمن شعاراتها صورة للعلم الليبي السابق وتمت مخاطبتهم رسمياً بتغييره بالعلم المعتمد رسمياً من الدولة الليبية وفعلاً تم هذا ومن بين هذه الجهات اتحاد الإعلاميين العرب. كما نُعد للتوقيع على بروتوكول مع اتحاد المنتجين المغربي، وأيضاً التجهيز للرعاية الرسمية لملتقى عربي في تونس للإعلاميين من ذوي الإعاقة الجسدية باسم «الملتقى العربي للإعلاميين ذوي الإرادة»، وكل هذه المجهودات من تبرعات أعضاء الاتحاد لأنه ليست لنا موازنة أو مورد رسمي.

* ما الجهات التي وجب أن تتبنى دعم الاتحاد مادياً؟
- هناك عدة جهات ذات علاقة مباشرة منها وزارة الإعلام ووزارة الثقافة وهيئة الإعلام الخارجي ووزارة الشؤون الاجتماعية ومؤسسة الإذاعة والتلفزيون، كما نتمنى من رجال الأعمال الليبيين أن يكون لهم دورهم أيضاً في الدعم.

* ماذا عن الاحتفالية التي تعدونها لتتويج غدامس مدينة للتراث العربي؟
- الاحتفالية ستقام في مدينة الأقصر المصرية، وسيكون هناك يوم ليبي لإبراز مكانة ليبيا المهم من الناحية التراثية والثقافية، ومن ضمن المناشط التي ستكون موجودة ورقة بحثية عن «تاريخ المسرح الليبي ومراحل تطويره بين الماضي والمستقبل والحاضر»، كذلك سيكون هناك فيلم وثائقي عن مدينة غدامس مدته عشر دقائق من إخراج هيثم الصويعي، وهو من إنتاج شركة «البيرو للإنتاج الفني »، وهناك أيضاً مَن تبرع لإحياء اليوم الليبي مثل الفنان عصام الطويل الذي قرر المشاركة بحفل فني ساهر، وأيضاً الهيئة العامة للسينما والمسرح والفنون وعبر رئيسها محمد البيوضي عرضوا المشاركة في هذا اليوم الليبي عن طريق الفرقة الوطنية الليبية للفنون التي ستقدم لوحات فنية معبرة لفناني وفنانات الفرقة للربط بين الماضي والحاضر والمستقبل برقصات تحمل في طياتها تراث وحضارة ليبيا عبر سنين من تاريخها، كذلك سيتم منح جائزة «التميز» للكاتب في مجال الدراما والمسرح، عبد الرحمن حقيق، وأيضاً جائزة «الوفاء» لرائد من رواد الحركة المسرحية الليبية، الفنان محمد عبد الهادي، إلى جانب تكريم عدة شخصيات ليبية وعربية إعلامية كان لها دورها ونشاطها البارز والإيجابي خلال الفترة الماضية للتعريف بالتراث والفن والثقافة الليبية، كما سيكون هناك تكريم للمستشار إمحمد علي شعيب كرجل للسلام في المرحلة.

* علمنا أن بعض الأسماء المهمة من الفنانين التشكيليين ومنهم مرعي التليسي عرضوا المشاركة بصور فوتوغرافية ولوحات تشكيلية عن مدينة غدامس أيضاً.. هل هذا صحيح؟
- نعم، هذا صحيح وهي خطوة جميلة ومهمة من الفنان مرعي ومن باقي الفنانين، لكن وللأسف هذا النشاط لم يتقرر بعض بسبب شح الإمكانات المادية المهمة والضرورية في تنقل وإعاشة المجموعة، بالإضافة للقاعة التي سيتم فيها العرض، لكننا لم نيأس بعد وسنظل نحاول لتواجد هذا النشاط ضمن اليوم الليبي.

* هل نعتبر هذه دعوة للمؤسسات الليبية التراثية والثقافية والفنية للحضور والتواجد ضمن نشاطات اليوم الليبي؟
- بالتأكيد يشرفنا جداً حضور كافة المؤسسات التي لها علاقة مباشرة بإبراز دور ليبيا التراثي والثقافي والفني في المنطقة والتعريف بها لدى الآخر.

* ما الدور الذي تلعبه بلدية غدامس في هذه الاحتفالية، خاصة أن مدينتهم هي الفائزة بلقب «مدينة التراث العربي » للعام 2016.
- ما أستغربه جداً هو الدور السلبي لبلدية غدامس بالخصوص بعد أن كانوا أبدوا استعدادهم لمدنا بصور فوتوغرافية وتشكيلية للمدينة، أيضاً فرقة «القادوس» الشعبية تمنينا مشاركتها وحضورها، لكننا علمنا أنهم يريدون مقابلاً مادياً وهذا من حقهم من جهة، لكن من جهة أخرى تمنينا لو قام المجلس البلدي للمدينة بالدعم وأرسلوها، خاصة أنها تقدم نوعاً من الفنون التي تمتاز به المدينة ولا يوجد في أي مدينة أخرى، وكما سبق وأشرت فالاتحاد لا يملك أية موازنة خاصة به ويعمل حتى هذه اللحظة حسب تبرعات الأعضاء فقط، ولا يفوتني توجيه الشكر لكل شباب غدامس المتمثلين في منظمات المجتمع المدني ممن كان لهم دور كبير في إنجاح مدينتهم باللقب والتصويت لها.




شاهد الخبر في المصدر الوسط

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com