http://store2.up-00.com/2016-05/146458253941.png

ليبيا في الصحافة العربية (الأحد 31 يناير 2016)

الوسط 0 تعليق 27 ارسل لصديق نسخة للطباعة

رصدت الصحافة العربية أبرز مستجدات الشأن الليبي، إذ اهتمت بزيارة قائد الجيش الفريق أول ركن خليفة حفتر القاهرة، إلى جانب لقائه رئيس المجلس الرئاسى لحكومة الوفاق فائز السراج في المرج، بالإضافة إلى القلق الأميركي بشأن تمدد تنظيم «داعش» في ليبيا.



زيارة حفتر القاهرة
اهتمت جريدة «العرب» اللندنية بزيارة قائد الجيش الفريق أول ركن خليفة حفتر القاهرة أخيرًا، التي كان من ضمن أهدافها التباحث في الموقف الذي يتجه نحو تسريع خطوات العمل العسكري في ليبيا، وفي مدينة سرت تحديدًا.
وقال مصدر أمني إن القاهرة تقوم بدور كبير في منع تمدد الإرهاب من ليبيا إلى دول أوروبا، وتتعاون مع جهات مختلفة.

ودلل على كلامه بعدد من الصفقات عقدتها مصر مع دول أوروبية، مثل الميسترال والفريم والرافال، وكلها تصب في إجراءات تأمين البحر المتوسط للحيلولة دون تمدد الإرهاب بين القارات، ومنع وصول الدعم اللوجيستي من جهات آسيوية لمراكز تجمع الإرهابيين في ليبيا.

ويتخوف المسؤولون في مصر من انتقال أعداد من الإرهابيين عبر الصحراء المترامية بين الحدود المصرية والليبية، حال اشتعال فتيل الحرب.

الفريق أول ركن خليفة حفتر القائد العام للجيش (أرشيفية الإنترنت)

الفريق أول ركن خليفة حفتر القائد العام للجيش (أرشيفية الإنترنت)

قلق أميركي
في الأثناء ذكرت جريدة «الحياة» اللندنية أن الإدارة الأميركية تؤيد بشدة الجهود الدبلوماسية الرامية إلى حل الأزمة السياسية في ليبيا ضمن إطار استراتيجيتها لمواجهة تنظيم «داعش».

وقال الناطق باسم البيت الأبيض، جوش إيرنست، إن واشنطن قلقة بشأن الأمن في ليبيا وتضع في الحسبان الخطر الذي يمثله «داعش» على المناطق التي تشهد فوضى سياسية.

وأضاف: «سنتصدى لـ"داعش" وسنستمر في مواجهته بالوسيلة التي نملكها الآن على مدى أشهر عدة».

وتفكر إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما في فتح جبهة جديدة ضد التنظيم المتطرف في ليبيا لمنعه من إقامة معقل جديد له في هذا البلد الذي يشهد حالة من الفوضى.

وبينما بات في وضع دفاعي في العراق وسورية، حيث تُقصَف مواقعه منذ صيف العام 2014 تمكن «داعش» الذي يبلغ عدد مقاتليه في ليبيا نحو ثلاثة آلاف شخص من السيطرة على سرت التي تبعد 450 كلم شرق طرابلس، ومحيطها.

وقال مسؤول أميركي في وزارة الدفاع: «يجب التحرك قبل أن يصبح البلد ملاذًا للإرهابيين، وقبل أن يصبح من الصعب جدًا طردهم». وأضاف: «لا نريد وضعًا مماثلاً للوضع في العراق أو في سورية».

وتعد وزارة الدفاع الأميركية خيارات لتدخل عسكري، من ضربات جوية إلى قوة مدعومة من الأمم المتحدة، وأرسلت الولايات المتحدة في الأشهر الماضية مجموعات صغيرة من القوات الخاصة لتقييم الوضع ميدانيًا والاتصال بالقوى المحلية.

الناطق باسم البيت الأبيض جوش إيرنست. (أرشيفية: الإنترنت)

الناطق باسم البيت الأبيض جوش إيرنست. (أرشيفية: الإنترنت)

لقاء السراج بحفتر
في غضون ذلك أوردت جريدة «اليوم السابع» المصرية لقاء رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فائز السراج، مع القائد العام للجيش الفريق أول ركن خليفة حفتر بمدينة المرج.

إذ بحث الطرفان عديد القضايا فى محاولة لإيجاد حل عملى للحرب الدائرة فى بنغازى لمدة سنة ونصف. وقال المكتب الإعلامى لرئيس المجلس الرئاسى لحكومة الوفاق الوطنى فى بيان إن الزيارة تأتى ضمن سلسلة زيارات يستمع فيها السراج لرؤى ومخاوف وهواجس الأطراف المؤثرة كافة فى الأزمة التى تعصف بالبلاد، وتكاد تقضي عليها فى إطار البحث عن حلول سلمية وفق الاتفاق السياسي الموقع في السابع عشر من شهر ديسمبر الماضي.

السراج وحفتر مع حضور الاجتماع. (أرشيفية: الإنترنت)

السراج وحفتر مع حضور الاجتماع. (أرشيفية: الإنترنت)




شاهد الخبر في المصدر الوسط

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com