http://www.akhbar-libya.ly/content/uploads/2016/05/13/5cc5b7397c.jpg

تأجيل النطق بالحكم على ليبيين اثنين في الإمارات إلى 29 فبراير الجاري

الوسط 0 تعليق 19 ارسل لصديق نسخة للطباعة

أجلت المحكمة الاتحادية العليا في الإمارات إلى 29 فبراير الجاري النطق بالحكم على ليبيين اثنين، متهمين بالانضمام إلى قوات عملية «فجر ليبيا» و«كتيبة طرابلس»، وفقًا لجريدة البيان الإماراتية.



واستمعت المحكمة للمرافعة الختامية للمحامي علي المناعي الحاضر عن (م م ح) ليبي الجنسية، المتهم بالانضمام إلى «فجر ليبيا»، وعن (ع ر ب) 44 عامًا ليبي الجنسية المتهم بأربع تهم أبرزها «التعاون مع منظمتين إرهابيتين (كتيبة طرابلس) و(منظمة الكرامة) و(فجر ليبيا) ومدهما بالمال والمعدات».

وفي مرافعته قال المناعي إن «فجر ليبيا» ليست مسؤولة على تفجير السفارة الإماراتية في طرابلس، وإنما تنظيم «داعش»، إذ دانت «فجر ليبيا» هذا العمل وألقت القبض على مرتكبي العملية ضد السفارة.

المناعي: المتهم غير مطلوب في ليبيا ولم يرتكب أي جريمة يعاقب عليها القانون داخل دولة الإمارات

وأضاف أن «فجر ليبيا» لا تنشط في الإمارات، ويعد قرار الإحالة باطلاً لأن التهمة المنسوبة للمتهم وقعت خارج الدولة ولا يوجد أي اتهام من الحكومة الليبية تطالب بالقبض عليه.

وطالب ببطلان قرار الإحالة بشأن الخطأ وإجراءات القبض لعدم وجود إذن النيابة بذلك.

وبعد سماع هيئة المحكمة لمرافعة الدفاع، قررت تأجيل الجلسة إلى تاريخ 29 فبراير الجاري للنطق بالحكم.

وعن المتهم (ع ر ب) 44 عامًا ليبي الجنسية، قال علي المناعي: «إن المتهم مارس التجارة داخل ليبيا وليس خارجها، وأمد المنظمتين بالمال والمعدات قبل صدور القانون رقم (7) لسنة 2014، ولم تكن أعمالهما تندرج تحت بند الإرهاب».

ولفت إلى أن المتهم غير مطلوب في ليبيا ولم يرتكب أي جريمة يعاقب عليها القانون داخل دولة الإمارات، مبينًا أن المتهم لا علاقة له بالتنظيمات الإرهابية مما يستدعي براءته.

وطالب المناعي ببطلان إجراءات التحقيق وأمر القبض والتحقيقات وجميع الإجراءات والاعترافات.

وبعد ذلك، قررت المحكمة حجز الدعوى لتاريخ 29 فبراير الجاري للنطق بالحكم.




شاهد الخبر في المصدر الوسط

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com