http://www.akhbar-libya.ly/content/uploads/2016/05/13/5cc5b7397c.jpg

اشتباكات مُتقطعة بحي الـ400 وهدوء حذر بمرتفعات الفتائح شرقي درنة

الوسط 0 تعليق 66 ارسل لصديق نسخة للطباعة

أكد مصدر مُطلع من درنة اندلاع اشتباكات مُتقطعة بمحور الـ400 بمنطقة الساحل الشرقي آخر الأحياء الشرقية بالمدينة، أمس، بين عناصر ما يُعرف بـ «مجلس شورى مُجاهدي درنة» والوحدات المُساندة من شباب المناطق وتنظيم «داعش».



وقال المصدر لـ«بوابة الوسط»، إن «شورى مُجاهدي درنة» استهدف تجمعات التنظيم بالمدفعية والدبابات بحي الـ400 وبالمنطقة الجبلية المُطلة على منطقة الساحل الشرقي المعروفة بـ«الحجاج»، والتي يستخدمها مُقاتلو التنظيم في عمليات القنص والقصف بقذائف الهاون وصوارخ الـ(C5)، دون وقوع أي خسائر بشرية ونتج عنه أضرار مادية لا تكاد تُذكر.

وأوضح المصدر أن «شورى مُجاهدي درنة» والوحدات المُساندة لم يتقدم كثيرًا بعد أن سيطر على عدة مواقع هامة ومبانٍ كان يتمركز بها مُقاتلو تنظيم «داعش» بشارع الصالات في حي الـ400، بعد محاولة التنظيم التقدم من ثلاثة محاور أثناء نزولهم إلى منطقة باب طبرق، عبر المنطقة الجبلية المُطلة على المنطقة المعروفة بـ«الكورفات السبعة» لتخفيف الضغط على محور الساحل الشرقي الأسبوع الماضي.

وأضاف ذات المصدر أن مُقاتلي التنظيم المُتسللين بـ«الكورفات السبعة» استهدفوا موزع لغاز الطهي به مدنيان، وتم الرد عليهم بكثافة نارية عالية بالأسلحة المتوسطة، كما استهدف قناص التنظيم قبل يومين المواطن سالم المزيني بالقرب من محل إقامته بمنطقة باب طبرق، وأصيب المزيني في رأسه ونقل إلى مركز طبرق الطبي.

وأكد المصدر أن محور مرتفعات الفتائح يشهد هدوء نسبيا وحذرا، وقصف مدفعي مُتبادل بالأسلحة الثقيلة، كما استهدفت دورية استطلاع تابعة للقوة المُشتركة عناصر التنظيم عندما كانوا يحاولون زرع ألغام أرضية بمحور الفتائح.

وأفاد المصدر، أن محور مرتوبة الذي تتمركز بة الكتيبة «102 مُشاة» وشباب المناطق يقومون بعمليات تمشيط واسعة حتى جامعة الفتائح رفقة خبراء الهندسة العسكرية لتفكيك الألغام الأرضية والعبوات الناسفة التي زرعت لعرقلة تقدم الجيش الليبي الذي يتمركز على مشارف المدينة ومن ثم عادوا الى مواقع تمركزهم السابقة.




شاهد الخبر في المصدر الوسط

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com