http://store2.up-00.com/2016-05/146458253941.png

ليبيا.. الوجهة الجديدة لتنظيم داعش

مرصد ليبيا 0 تعليق 2 ارسل لصديق نسخة للطباعة

ترددت أنباء عن بدء تنظيم “داعش” بنقل مقاتليه وإدارته إلى مدينة سرت الليبية بعد كثافة الضربات الجوية التي يوجهها له التحالف الدولي في العراق وسوريا.



وكان التحالف الدولي قد أعلن على لسان مسؤوليه أنه تمكن من قتل 22 ألف مقاتل للتنظيم بسوريا والعراق.

وتحدثت مصادر استخباراتية أميركية، بحسب صحف أميركية، عن إرسال أمير التنظيم أبوبكر البغدادي قياديا بارز في التنظيم إلى سرت الليبية لتعزيز وجود التنظيم وإدارته في ليبيا.

ويرى مراقبون أن نقل “داعش” لأعماله القتالية إلى ليبيا لا تنحصر أسبابه في فقدان عدد كبير من مقاتليه بسوريا والعراق فقط، ولكن أيضاً بهدف تعويض مصادر تمويله التي فقدها جزئياً هي الأخرى.

فالتحالف الدولي تمكنت ضرباته من تدمير عدد من صهاريج ومخازن النفط في العراق، مما سبب لـ”داعش” عجزا في دفع مرتبات مقاتلي التنظيم وهو ما يعكسه إعلان “بيت مال المسلمين” التابع للتنظيم بالعراق وسوريا، بحسب صحيفة “اندبندنت” البريطانية، عن تخفيض مرتبات المقاتلين والقادة إضافة لحث التنظيم على التبرع لـ”بيت المال” لتغطية نفقات المواد الغذائية.

تؤكد هذه التكهنات تصريحات مسؤولين أميركيين عن تمكن التحالف الدولي من إضعاف القدرة المالية للتنظيم بعد ضرب صهاريج ومخازن هامة يسيطر عليها التنظيم في العراق.

وكان التنظيم في ليبيا قد شن هجمات على مواقع للنفط في الهلال النفطي الخصب وسط البلاد أكثر من مرة كان، آخرها الأسبوع الفائت بهدف السيطرة عليها.

ويسعى التنظيم، بحسب تسجيل مرئي ظهر فيه قيادي يدعى أبو عبد الرحمن الليبي، لاستهداف مواقع نفطية أخرى في البريقة وطبرق شرقا والسرير والكفرة جنوبا.

وبعد أن كانت درنة (شرق ليبيا) المركز الرئيس للتنظيم، تحول هذا الأخير ليركز نشاطه في سرت (وسط البلاد) المتاخمة لمنطقة الهلال النفطي. وبحسب تقارير عديدة، أصبح التنظيم يسيطر على ما لا يقل عن 300 كم شرق وغرب سرت، بل سيطر فعليا على منطقة بن جواد التي لا يفصلها عن السدرة، أولى مناطق الهلال النفطي، سوى بعض كيلو مترات.

وتشكل سرت أهمية كبيرة بالنسبة للتنظيم، فالإضافة لكونها مسقط رأس العقيد الراحل معمر القذافي وتركز مؤيديه فيها مما قد يشكل حاضنة لـ”داعش”على غرار حاضنة حزب البعث في العراق، تشكل سرت موقعا استراتيجيا يطل بشكل مباشر على عمق الصحراء عبر شبكة من الطرق يصعب مراقبتها، إضافةً لشريط ساحلي طويل غني بالخلجان والتعرجات الساحلية التي توفر حماية طبيعية لقوارب الهجرة غير الشرعية إلى شواطئ أوروبا.

ويمكن التكهن أن للتنظيم هدفا آخر يتمثل في تعويض خسائر أراضيه في العراق وسوريا، فليبيا بمساحتها الشاسعة وانقسام هياكل السياسة والأمن فيها والاقتتال المستمر بين فرقائها، يمكن للتنظيم الاتصال المباشر بالمنظمات الإرهابية المقربة منه، وعلى رأسها “بوكو حرام” وإمكانية جلب المزيد من المقاتلين من إفريقيا الذين يشكلون نسبة كبيرة من جنوده. كما أن إعلان التنظيم عن قرب نجاحه في دمج مقاتلي القاعدة في المغرب العربي ضمن مقاتليه، هو أيضاً سبب يجعل تواجده في ليبيا مهما.

تقارير صحفية غربية كشفت أن التنظيم استفاد من موجات الهجرة القادمة من دول الجوار الليبي في تجنيد المزيد من المقاتلين. فقد أكدت هذه التقارير أن نصف مقاتلي التنظيم في ليبيا هم تونسيون والباقي من جنسيات عربية وإفريقية. وتمكن هؤلاء من الوصول عبر قوافل الهجرة فليبيا تشترك بالحدود مع تونس والجزائر والنيجر وتشاد والسودان ومصر. بالإضافة لامتلاكها ساحلا طوله 1600 كم يمكِّن مقاتلي التنظيم في سوريا من الوصول بسهولة ضمن اللاجئين السوريين.




شاهد الخبر في المصدر مرصد ليبيا

إخترنا لك



0 تعليق

مركز حماية DMCA.com