http://store2.up-00.com/2016-05/146458253941.png

بعيرة: مؤشرات غير صحية تهدد حكومة الوفاق الوطني

الوسط 0 تعليق 26 ارسل لصديق نسخة للطباعة

قال عضو مجلس النواب، أبوبكر بعيرة، اليوم الأربعاء، إن هناك مؤشرات «غير صحية» تهدد استمرار حكومة الوفاق الوطني التي تمثل المخرج الرئيسي للاتفاق السياسي الليبي الموقع في الصخيرات في 17 ديسمبر 2015 من قبل أطراف الحوار.



وأوضح بعيرة، في تصريحات إلى «بوابة الوسط»، أن الخلافات الحادة وتعليق العضوية من قبل أعضاء المجلس الرئاسي، التي تكررت أكثر من مرة في غضون أقل من شهر واحد، تعد مؤشرًا خطيرًا على مستقبل الحكومة.

ورأى بعيرة أن الحكومة الأولى التي اقترحها السراج رُفضت لسببين: «أولها كثرة الحقائب الوزارية، وليبيا لا تتحمل هذا الكم الهائل. وثانيها افتقاد بعض الأسماء المرشحة للكفاءة»، لافتًا إلى أن المشاركين في الحوار أكدوا على أن الهدف من تشكيل الحكومة الجديدة هو إخراج ليبيا من أزمتها، غير أنه تأسف على أن «أغلب الأسماء الواردة في حكومة الوفاق لا تستطيع إخراج ليبيا من الأزمة التي تمر بها».

وأضاف عضو مجلس النواب أن المجلس الرئاسي للحكومة أمهل عشرة أيام لتقديم «حكومة مصغرة وذات كفاءات»، مشيرًا إلى أن نقل مشاروات المجلس الرئاسي للمغرب يهدف إلى الابتعاد عن الضغوط التي تمارسها بعض الأطراف على المجلس.

وذكر بعيرة أنه «إذا عجز فائز السراج عن تشكيل حكومته سيرفض المجلس الرئاسي بالكامل بما فيهم الرئيس لأنه سيكون قد فشل مرتين»، مذكرًا بما حدث مع رئيس الوزراء الأسبق الدكتور مصطفى أبوشاقور عندما اختير رئيسًا للحكومة من قبل المؤتمر الوطني العام وفشل مرتين فأقيل من منصبه.

وبشأن زيارة السراج إلى المرج للقاء الفريق أول ركن خليفة حفتر، قال بعيرة إن الزيارة «لا تعني أن السراج مع أو ضد حفتر»، مبينًا أن رئيس حكومة الوفاق الوطني «لابد أن يستمع لجميع الأطراف والآراء ليتبين موقفه».




شاهد الخبر في المصدر الوسط

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com