http://store2.up-00.com/2016-05/146458253941.png

غرفة الأخبار من قناة ليبيا: المسودة الثانية

ليبيا المستقبل 0 تعليق 42 ارسل لصديق نسخة للطباعة

قناة ليبيا (غرفة الأخبار.. الإربعاء 3 فبراير 2016): متابعة إخبارية تحليلية تتناول اعلان لجنة العمل بالهيئة التأسيسية لصياغة الدستور، اليوم، اكمالها للمسودة الثانية. ضيوف الغرفة: صلاح أبوخزام "عضو هيئة صياغة الدستور"، ابراهيم البابا "عضو هيئة صياغة مشروع الدستور"، نعيمة الحامي "عضو المؤتمر الوطني العام"، الدكتور سامي الاطرش "محامي".
 




ابرز ما ورد على لسان الضيوف:

• ابراهيم البابا: المسودة الثانية للجنة العمل اضيفت لها مقترحات اعضاء الهيئة وتم ادراج ملاحظات لمؤسسات المجتمع المحلي وبعض الهيئات الدولية... في المسودة الثانية للجنة العمل للهيئة التاسيسية لصياغة الدستور تم الاتفاق على ثلاث عواصم وعلى مبدأ الغرفتين وانشاء صندوق خاص لتنمة المناطق الاقل نمو وكوتة للسيدات... اعتقد ان المسودة متوازنة وتحاول التوافق بشكل او بأخر بين الزملاء... عندما تقرر المحكمة الدستوري ان تكون بنغازي هي العاصمة الاقتصادية فيجب ان تكون فعلا محور الاقتصاد... في دستور 51 كانت الغرفة الثانية صورية اعتقد ان هذا افضل من دستور 51 ولصالح بنغازي... اعتقد جازما ان هذه المسودة ستكون الاساس الحقيقي لدستور ليبيا الجديد الذي سيجذب الاستقرار لليبيا... نحن مسلمون وثقافتنا وهويتنا اسلامية ولا يمكن ان نخالف ذلك... قررنا الذهاب الى النظام الرئاسي الذي يختار به رئيس الدول الحكومة...

• صلاح أبوخزام: المسودة الاولى لم تطرح على الهيئة لمناقشتها كمواد دستورية بل كان الخلاف داخل لجنة العمل لهيئة صياغة الدستور... طرابلس عاصمة سياسية والعاصمة الاقتصادية بنغازي والعاصمة الثقافية سبها وفقا للمسودة الثاني للجنة العمل... المشكلة تكمن في التصويت على المواد داخل الهيئة التاأسيسية لصياغة الدستور...

• د. سامي الاطرش: عمل الهيئة من خلال منظومة اللجان خطأ فادح لانه ولد من خلال اللجان مجموعة من البنود لا تتطابق بين المناطق... يبدو ان مفهوم الدستور ما زال غير واضح عند صانعي هذا الدستور... لا ارى في هذه المشاريع الدستورية مجموعة نقاط مهمة جدا كالقانون الدولي، وموضوع السيادة، والمواطنة في ليبيا... ما حصل من المسودة الاولى اعطانا انطباع واضح الى اين تتجه الهيئة التاسيسية لصياغة مشروع الدستور... المؤتمر العام الغى مفهوم السيادة ولم يعطي الشعب السلطة المطلقة... التيار الديني استطاع ان يتغلغل في كافة المؤسسات بما فيها الهيئة التاسيسية لصياغة الدستور... نحن ضد استخدام الايدلوجيات في الدستور سواء كانت دينية او علمانية... مشروع النظام الرئاسي في مسودة الدستور هو من المشاريع التي تحتاجه ليبيا... المؤتمر العام جسم ليس له اي وزن دستوري ولا قيمة لهذه القرارات التي يتخذها... اعتقد ان الزملاء الذين تم فصلهم في المؤتمر الوطني هم من يعبرون عن المواطنين وهم اصحاب الانتماء الحقيقي لوطنهم... المؤتمر الوطني جسم لا وجود له قانونيا... ما نراه من استعراضات في طرابلس لا تنم على ان تلك الشخصيات في المؤتمر قادرة على قيادة الدولة فهي لم تقدم شيئا للبلاد طوال 4 سنوات...

 نعيمة الحامي: ذهبنا اللى الصخيرات من اجل الوطن ومن اجل المواطن الليبي... لا ارى في الاقالة اي ضرر ومنذ فترة انا وكثير من الاعضاء نفكر بتقديم الاستقالة... المواطن الان مربك بهذه الاجسام والقرارات التي لا توجد على ارض الواقع... انا نعيمة الحامي ومن معي ذهبنا الى الصخيرات مخلصين النية لله تعالى وللوطن...

 




شاهد الخبر في المصدر ليبيا المستقبل




أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com