http://store1.up-00.com/2016-05/1464582852421.png

«شورى ثوار إجدابيا» ينفي مبايعته تنظيم «داعش»

الوسط 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

نفى مصدر مقرب من مجلس «تحالف شورى ثوار إجدابيا» صحة بيان مسجل منسوب للمجلس عن مبايعتهم تنظيم «داعش».



يذكر أن بيانًا مصورًا تداولته مواقع التواصل الاجتماعي الأسبوع الماضي ظهر فيه عدد من الملثمين، قالوا إن «مجلس شورى ثوار إجدابيا» يبايع أبوبكر البغدادي أمير «داعش» على السمع والطاعة.

وقال المصدر، الذي طلب عدم ذكر اسمه، اليوم الأحد: «إن البيان كاذب وليس له أساس من الصحة».

واتهم المصدر من وصفهم «بالمداخلة» في إشارة إلى السلفيين، قائلاً إنهم سبب تشويه «تحالف شورى ثوار إجدابيا»، بشكل ممنهج لصالح أطراف سياسية ودول إقليمية.

الاغتيالات التي حدثت في مدينة إجدابيا منذ نوفمبر العام الماضي استهدفت كل الأطراف غير أن الإعلام كان غير نزيه

وأضاف أن الأفعال الشائنة للبعض لا يمكن تعميمها على الجميع، ولا يمكن أن تشكل سلوكًا عامًا، بل هي سلوكيات فردية لا يجب تعميمها.

وذكر المصدر وجود أطراف في إجدابيا تسعى إلى «خلط الأوراق»، ولا تريد لاتفاق وقف إطلاق النار أن ينجح.

وتابع: «إن ما حدث هو محاولة للإطاحة بعوامل الثقة التي هي من أساسات الوصول إلى اتفاق، وهي الورقة التي يلعب عليها من سماه الطرف الثالث، التي تهدف إلى تقويض السلم الاجتماعي بالمدينة».

وطالب من الجميع بمعالجة الأحداث الجارية بمدينة إجدابيا بشكل حقيقي، كي لا تتاح الفرصة لاستغلالها من قبل تنظيم «داعش» الذى يتمدد بعد هذه الانقسامات.

وأضاف أن المتلقي البعيد عن الحدث يتعرض لسيل هائل من الأخبار والروايات، التي تحقق غرضًا واحدًا هو ضرب السلم الاجتماعي بمدينة إجدابيا.

وأردف إن الأقاويل التي تصف إجدابيا بمركز تدفق عناصر تنظيم «داعش»، وهي الشريان الذي يغذي بنغازي بالسلاح والذخيرة لا أساس لها من الصحة. مضيفًا أن مدينة بنغازي التي تشهد اشتباكات مسلحة منذ العام الماضي مطوقة بأكثر من سبع عشرة بوابة من الشرق والجنوب، وإن كان هناك تدفق للسلاح فهي مسؤولية تقع على عاتق هذه البوابات.

وعن تواجد معسكرات لـ«داعش» أكد المصدر ألا وجود لها، وآخر معقل لتواجد التنظيم من ناحية الغرب هي بلدة النوفلية، مؤكدًا ضرورة عدم الانجرار وراء الأقاويل لحين انجلاء الحقيقة.

وقال إن الاغتيالات التي حدثت في مدينة إجدابيا منذ نوفمبر العام الماضي استهدفت كل الأطراف، غير أن الإعلام كان غير نزيه، ولا يسلط أخباره إلا على جانب واحد.

ودعا في ختام حديثه لـ«بوابة الوسط» الإعلاميين ورواد مواقع التواصل الاجتماعي إلى تحري المصداقية والمهنية فيما يعرض من أخبار.




شاهد الخبر في المصدر الوسط

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com