http://store1.up-00.com/2016-05/1464582852421.png

رايتس ووتش: ليبيّون يواجهون محاكمة جائرة في الإمارات

عين ليبيا 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة



وكالة ليبيا الرقمية 

قالت منظمة هيومن رايتش، إن إن الانتهاكات الخطيرة المتعددة للإجراءات القانونية السليمة خلال فترة إحتجاز 4 ليبيين، متهمين بـ”صلاتهم بجماعات مسلحة وسياسية في ليبيا”، تؤكد عدم حصولهم على محاكمة عادلة في الإمارات العربية المتحدة.

وأكدت المنظمة، أنه لن تكون المحاكمة عادلة ما لم يحصل المتهمون على حق الوصول الكامل إلى محاميهم أو الأدلة ضدهم.

وقال جو ستورك، نائب مدير قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في هيومن رايتس ووتش: “مرة أخرى، تتلطخ محاكمة رفيعة المستوى في الإمارات بمزاعم الاختفاء القسري والتعذيب. على الإمارات اتخاذ خطوات فورية لوقف تعاملها المسيء مع هذه القضية، منها التحقيق الفوري في مزاعم التعذيب”.

ومن جهته قال بول تشامب، وهو محام كندي يمثل أحد المتهمين، سليم العرادي، قال لـ “هيومن رايتس ووتش”: “إن النيابة وجهت للرجال تهم تقديم دعم مادي والتعاون مع “فجر ليبيا” و”كتيبة 17 فبراير” في ليبيا، اللتين تعتبرهما النيابة العامة ووسائل الإعلام المحلية جماعتين إرهابيتين”.

وأضاف تشامب: “إن الناس الذين حضروا الجلسة قالوا له إن العرادي حاول إطلاع القاضي على علامات على ذراعيه يدعي أنها نتيجة التعذيب، وإن كل الرجال قالوا للقاضي إنهم تعرضوا للتعذيب خلال فترة الاحتجاز السابق للمحاكمة، وعلى ما يبدو فإن القاضي قال للرجال إنه يمكنهم إثارة هذه الادعاءات خلال جلسات المحاكمة المقبلة، ومن المقرر أن تعقد الجلسة القادمة في 15 فبراير/شباط”.

ومنعت السلطات تشامب من دخول غرفة أمن الدولة في المحكمة الاتحادية العليا في أبو ظبي لمتابعة المحاكمة، إلا أن السفير الكندي ونائب القنصل الأمريكي تمكنوا من حضور الجلسة الافتتاحية لمدة 20 دقيقة.

وأكدت هيومن رايتس ووتش: “أن على السلطات الإماراتية أن تجري تحقيقات جنائية مستقلة في الوقت المناسب في هذه المزاعم ذات المصداقية بالتعذيب والاختفاء القسري، والتي ستقود إلى إلى تحديد ومحاكمة المسؤولين عنها”.

وأضافت المنظمة: “ينبغي أن يتلقى كل أولئك الذين زعموا تعرضهم للانتهاكات فحوصات طبية مستقلة، وينبغي استبعاد أي أدلة تم الحصول عليها عبر التعذيب في أي محاكمة، والتي لا يمكن أن تكون عادلة إلا إذا تمكن محامو الدفاع من الوصول الكامل إلى موكليهم وملفات القضية، وكان لديهم الوقت الكافي لإعداد دفاع موكليهم”.

 




شاهد الخبر في المصدر عين ليبيا

إخترنا لك



0 تعليق

مركز حماية DMCA.com