http://store1.up-00.com/2016-05/1464582852421.png

المبعوث الصيني للشرق الأوسط فى مشاورات مع الجزائر لتنسيق التعاون حول الأزمة الليبية

ايوان ليبيا 0 تعليق 3 ارسل لصديق نسخة للطباعة

المبعوث الصيني للشرق الأوسط فى مشاورات مع الجزائر لتنسيق التعاون حول الأزمة الليبية



أبدى المبعوث الخاص لجمهورية الصين الشعبية من أجل مسائل الشرق الأوسط، كونغ شياو شنغ، استعداد بكين لتنسيق مواقفها مع الجزائر بشأن الأزمة الليبية في مجلس الأمن الدولي، قائلاً إن زيارته للجزائر «جاءت للتشاور مع المسؤولين الجزائريين حول هذه القضية».

وأضاف هياوشان في ختام زيارته إلى الجزائر إن الصين «مستعدة لتعزيز التعاون مع الجزائر في جميع المستويات خاصة في مجلس الأمن لمنظمة الأمم المتحدة لضمان تنسيق أحسن حول القضايا الساخنة، لا سيما الأزمة الليبية».

ونقلت وكالة أنباء «شينخوا» الصينية، اليوم الخميس، أن المسؤول الصيني أوضح في ختام الجلسة التي جمعته مع وزير الشؤون المغاربية والاتحاد الأفريقي وجامعة الدول العربية الجزائري، عبدالقادر مساهل أمس الأربعاء، قائلاً: «نحن على استعداد لتعزيز التعاون مع الجزائر في جميع المستويات خاصة في مجلس الأمن لمنظمة الأمم المتحدة لضمان تنسيق أحسن حول القضايا الساخنة خاصة الفلسطينية والليبية».

وثمن المسؤول الصيني «عاليًا» الدور الجزائري «المهم جدًا» على الساحة الدولية والإقليمية، مؤكدًا أن الجزائر «تلتزم دائمًا بموقف عادل ومنصف ونزيه ومتميز جدًّا في القضايا الدولية، وكذلك القضايا الساخنة في المنطقة وفي مقدمتها القضية الفلسطينية والأزمة الليبية»، مضيفًا: «نحن أصدقاء وأشقاء لأن أصوات الصين في الأمم المتحدة هي أصوات للصين والجزائر وكافة البلدان العربية».

وذكر شياو شنغ أنه جاء إلى الجزائر للتشاور مع «أصدقائنا الجزائريين» حول أهم القضايا الساخنة في منطقة الشرق الأوسط، مؤكدًا «التطابق التام» بين مواقف الصين والجزائر حول الكثير من القضايا ذات الاهتمام المشترك، معتبرًا أن هذا «دليل على عمق الصداقة التقليدية بين بلدينا، وكذلك التطابق التام في وجهات النظر وفي المواقف بين البلدين في ظل الأوضاع الدولية والإقليمية».

يشار إلى أن الصين أحد أعضاء مجموعة الاتصال الدولية الخاصة بليبيا التي تضم دول الجوار الليبي، (مصر والجزائر وتشاد والنيجر والسودان وتونس)، إضافة إلى نيجيريا وجنوب أفريقيا وأعضاء مجلس الأمن الدولي والصين وفرنسا وروسيا وبريطانيا وإيطاليا وإسبانيا والولايات المتحدة، والأمم المتحدة والجامعة العربية وتجمع الساحل والصحراء ومبعوثي الاتحاد الأفريقي والمبعوث الأممي إلى ليبيا.

وجاءت زيارة المسؤول الصيني للتباحث حول الأزمة الليبية مع المسؤولين الجزائريين عقب التلويح الأميركي بشن غارات عسكرية على مواقع «داعش» في ليبيا، وسط تشبث الجانبين الجزائري والصيني بمواقفها المعبرة عن رفض التدخل العسكري التي بدت في مقاطعة اجتماع روما الثلاثاء الماضي.




شاهد الخبر في المصدر ايوان ليبيا

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com