http://store2.up-00.com/2016-05/146458253941.png

البرلمان الأوروبي: أمن أوروبا مرتبط باستقرار ليبيا

الوسط 0 تعليق 14 ارسل لصديق نسخة للطباعة

أكدت مجموعة حزب الشعب المكونة من ائتلاف الأحزاب المحافظة ذات الأغلبية في البرلمان الأوروبي، التي تنتمي إليها المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، أن استعادة الأمن والاستقرار في ليبيا هي ذات أهمية حساسة للأمن الأوروبي.



وقالت المجموعة النيابية الأوروبية التي وقفت بقوة وراء تصويت البرلمان الأوروبي بـ478 صوتًا مقابل 81 على لائحة تتضمن دعمًا تامًا لحكومة الوفاق الوطني في ليبيا، إن إرساء هذه الحكومة في طرابلس سيكون المفتاح لوضع حد للفراغ السياسي ولحالة التقسيم التي تعانيها البلاد وتغذي انتشار الإرهاب.

ودعا البرلمان الأوروبي «الهيئتين الليبيتين» إلى الموافقة على الاقتراح المقدم من المجلس الرئاسي، كخطوة أساسية لاتخاذ مسار السلام والاستقرار في البلاد والدفاع عن المواطنين الليبيين.

الأمن في ليبيا مهم للأوروبيين
وشدد عضوا البرلمان الأوروبي عن المجموعة، النائبة ماريا غابرييل والنائب المار بروك رئيس لجنة الشؤون الخارجية، على أن استعادة الاستقرار والأمن في ليبيا ذات أهمية حاسمة للمنطقة.

وقالت النائبة ماريا غابريال نائبة رئيس مجموعة حزب الشعب الأوروبي المسؤولة عن العلاقات مع دول البحر الأبيض المتوسط، «إن ليبيا آمنة ومستقرة سياسيًا هي حاجة ملحة للمواطنين الليبيين، وأيضًا بالنسبة لأمن المنطقة بأسرها والاتحاد الأوروبي. وأن غياب ضبط الحدود الليبية يمثل بابًا مفتوحًا للإرهابيين».

وأكد الألماني المار بروك رئيس لجنة الشؤون الخارجية، وأحد أبرز الوجوه السياسية في بروكسل أن الاتحاد الأوروبي يجب أن يستخدم جميع الأدوات الدبلوماسية والسياسة الخارجية للمشاركة بإيجابية في عملية التحول في ليبيا.

وقال إن «معالجة القضايا الإنسانية وإقامة وبسط السلام والاستقرار في ليبيا هو من الأهمية بمكان لاستقرار منطقتنا، وأمر في غاية الإلحاح لتحقيق الاستقرار في هذا البلد من خلال تقديم المساعدة الاقتصادية والمساعدات الإنسانية حتى يتمكن من تنفيذ الالتزامات الداخلية».

القرار الأوروبي يؤيد «صوفيا»
ويؤيد قرار البرلمان الأوروبي، اليوم الخميس، العملية العسكرية الأوروبية في المتوسط «صوفيا» ضمن جهودها لمعالجة أزمة المهاجرين ومهربي البشر.

كما شدد المار بروك على الحاجة الأوروبية إلى «مواصلة عملية مكافحة المهربين والمتاجرين بالبشر، وجعل تدفق اللاجئين تحت السيطرة». وأضاف «نحن بحاجة للوفاء بالتزاماتنا في أوروبا من خلال المساهمة في صندوق أفريقيا، وتحقيق تحسن في الدول الأفريقية وتجنب أن يقوم رعاياها بالمخاطرة والالتحاق بصفوف داعش في ليبيا».

الدعم العسكري لحكومة الوفاق ضروري
وأكد المار بروك على ضرورة حصول الحكومة الليبية على الدعم العسكري أمام تهديد الإرهابيين لحقول النفط في ليبيا أو حتى في الجزائر. وقال: «نحن في وضع أسوأ مما كنا عليه في سورية والعراق. وهذا هو السبب الذي يبرر ضرورة منح ليبيا مثل هذه الأولوية».

وطالب أعضاء البرلمان الأوروبي، اليوم الخميس، أيضًا بضرورة التوصل إلى اتفاق مع الحكومة الليبية لتمكين بعثة الاتحاد الأوروبي لإجراء العمليات اللازمة في المياه الإقليمية الليبية.

ورأى أعضاء البرلمان أيضًا أنه يتعين على الاتحاد الأوروبي العمل في أقرب وقت ممكن لتعبئة المجتمع الدولي لإعادة البناء الاقتصادي في ليبيا، ودعوا الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والاتحاد الأفريقي وجامعة الدول العربية للرد على التحديات الاقتصادية والأمنية، من أجل المصالحة ومنع التطرف.




شاهد الخبر في المصدر الوسط

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com