http://store1.up-00.com/2016-05/1464582852421.png

غرفة الأخبار بقناة ليبيا: حذر تمدد داعش واحتراز التدخل

ليبيا المستقبل 0 تعليق 5 ارسل لصديق نسخة للطباعة

قناة ليبيا (غرفة الأخبار.. الخميس 4 فبراير 2016): متابعة إخبارية تحليلية تتناول "داعش ليبيا.. بين حذر التمدد واحتراز التدخل".. ضيوف الغرفة: احمد الروياتي - محلل سياسي، فوزي حداد - محلل سياسي، خطار ابو دياب - استاذ العلاقات الدولية، فتحي بن عيسى - المستشار الصحفي لرئيس حكومة الوفاق، جمال عبد المطلب - باحث ومحلل سياسي، محمد العمامي - الكاتب والمحلل السياسي.





أبرز ما ورد على لسان ضيوفنا:

احمد الروياتي: المجتمع الدولي يدرك ان اي تدخل امني يجب ان يكون بموافقة البلاد لطبيعة المنطقة.. الواضح ان المجتمع الدولي بانتظار حكومة التوافق حتى يتم التنسيق معها للتدخل.. استبعد ان يكون هنالك تدخل على الارض ولكن من الممكن ان يكون تدخل جوي كتدخل عام 2011.. داعش الان متمركز بشكل واضح في ليبيا واستئصالهم لا يحتاج الى كثير ولكن بحاجة الى دمع جوي.. موضوع داعش يهدد جميع المناطق في ليبيا ويجب القضاء عليهم وأستئصالهم.. داعش يسيطر على نصف سوريا وثلث العراق.

فوزي حداد: قيادات التنظيمات الارهابية المحاصرة في سوريا والعراق قد توجهو الى ليبيا.. ملف مكافحة الارهاب هو ملف عليه اختلافات بكل العالم.. هنالك اكثر من طرف يراقب ما يحدث في ليبيا مثل روسيا، امريكا، ايطاليا وفرنسا.. التصريحات التي تحدث من قبل المجتمع الدولي هي تهديدات للاسراع بالحكومة حتى يتم التدخل.. المجتمع الدولي يعرف ان ليبيا تعد خط دفاع اول لهم بسبب الهجرة الغير شرعية.. البنتاغون اعطى الضوء الاخضر لاي عملية مرتقبة وهم ينظرون مدى تمدد داعش في الفترة القادمة.. الضربات الجوية ليست كافية لداعش لانه قد اصبح لديهم مناعة ضدها بسبب ما حصل في سوريا والعراق.. اوروبا تخشى بان تطالها نيران هذا التنظيم ان كانت ضربات جوية فقط.. دول الجوار كلها تكاد تتفق على ان التدخل الدولي امر مرفوض ويجب ان يكون التدخل اقليمي.

خطار ابو دياب: على ما يبدو ان ما بين الدول الغربية نفسها نوع من التنبه لدعم منطقة معينة في ليبيا.. نلاحظ ان هنالك دور اكبر لايطاليا وعودة امريكا الى الصورة.. التساءل الاكبر اذا كانت روسيا ستشارك في التدخل ام لا.. وضع فرنسا الداخلي هي وامريكا لا يسمح لهم بذلك الاندفاع ولكن خطر التنظيم يهدد.. اذا لم يكن العامل الليبي مساعد لن تكون النتائج بتلك الصورة.

جمال عبد المطلب: للاسف تعاني لدينا الشخصيات الكبيرة ادمان الفشل.. اعتقد ان السيد السراج يطلب الان من السيد عقيلة صالح والبرلمان زيادة الحقائب الوزارية.

محمد العمامي: اعضاء المجلس الرئاسي امام مسؤلية جسيمة وامر بغاية الصعوبة وعليهم التوافق.. فشل التوافق في هذا الوقت تحديدا سيلاحقهم طوال حياتهم.. يجب التوافق لان البلد لا تحتمل المزيد ونحن على محك ما لم يصلوا الى توافق.

 




شاهد الخبر في المصدر ليبيا المستقبل

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com