http://www.akhbar-libya.ly/content/uploads/2016/05/13/5cc5b7397c.jpg

حركة بوليساريو تمرر الدواعش إلى ليبيا

ليبيا المستقبل 0 تعليق 54 ارسل لصديق نسخة للطباعة



وكالات: تواصل حركة بوليساريو الانفصالية الاستثمار في التهريب لدعم التنظيمات الإرهابية، وجعل منطقة تندوف منطقة عبور للأسلحة والمجموعات المتشددة في اتجاه مالي أو ليبيا. بعد أن نجح المغرب في محاصرتها عسكريا ودبلوماسيا. وكشفت السلطات الأمنية المغربية أنها أحبطت مخططا تورطت فيه بوليساريو، للوساطة بين تنظيم داعش ليبيا، ومناصريه في المغرب، بتوفير الوسائل لتهريبهم عبر الحدود المغربية الموريتانية. 

وقال بيان لوزارة الداخلية المغربية إنها نجحت في تفكيك خلية إرهابية على صلة بما يسمى بتنظيم "الدولة الإسلامية" تتكون من سبعة ‏متطرفين ينشطون بمدن مراكش والعيون وبوجدور. وأضاف البيان أن عناصر هذه الخلية الذين خططوا في بادئ الأمر للالتحاق بمعاقل داعش ‏بالساحة السورية والعراقية، قرروا تغيير وجهتهم نحو فرع التنظيم بليبيا، عبر الحدود المغربية الموريتانية، وذلك بمساعدة انفصاليي البوليساريو ‏المختصين في شبكات التهريب والجريمة المنظمة. وليست هذه هي المرة الأولى التي تكشف فيها التحقيقات عن تورط بوليساريو في دعم مجموعات إرهابية ومساعدتها على الالتحاق بمناطق الصراعات.

فقد أشارت تقارير مختلفة في 2013 إلى انطلاق عشرات المسلحين التابعين لـ"القاعدة" من مخيمات تندوف التي تسيطر عليها بوليساريو بدعم من الجزائر، والتحاقهم بالمجموعات المتشددة شمال مالي للمشاركة في القتال ضد القوات الفرنسية التي بدأت هجوما واسعا على مواقع نفوذ تلك المجموعات. وتم إلقاء القبض على متشددين اعترفوا بأنهم من تندوف ويشاركون في القتال إلى جانب متشددي حركة التوحيد والجهاد في غرب أفريقيا، وأنهم تدربوا على أيدي عناصر من البوليساريو قبل التحاقهم بمالي. 

وجاء في اعترافات تلك العناصر أن المتشددين القادمين من تندوف هم الكتلة الأكبر ضمن المجموعات الأجنبية التي التحقت بمالي خلال الأشهر التي سبقت التدخل الفرنسي. وكانت الأمم المتحدة حذرت في تقرير سابق لها من أن مخيمات تندوف قد أصبحت فضاء خصبا لبروز التطرف في ظل الظروف الاجتماعية والصحية السيئة التي خلقتها بوليساريو. وأبرزت دراسة أعدها مرصد "إيكويليبري" الإيطالي للدراسات الجيواستراتيجية أن مخيمات تندوف أصبحت مفتوحة أمام تطرف "القاعدة" بالمغرب الإسلامي.

 




شاهد الخبر في المصدر ليبيا المستقبل

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com