http://www.akhbar-libya.ly/content/uploads/2016/05/13/5cc5b7397c.jpg

ليبيا في الصحافة العربية (الجمعة 5 فبراير 2016)

الوسط 0 تعليق 16 ارسل لصديق نسخة للطباعة

اهتمت الصحافة العربية الصادرة، اليوم الجمعة، في تناولها الشأن الليبي، بما تشهده العلاقات الليبية مع بلدان الجوار ورؤيتها للأوضاع الراهنة.



اشتباكات في الكفرة مع سودانيين
وذكرت جريدة «الحياة» اللندنية، نقلاً عن قائد ميداني في قوة حماية الكفرة جنوب شرق ليبيا، إعلانه وقوع اشتباكات بين قوات محلية و«مرتزقة من حركتي تحرير السودان برئاسة مني أركو مناوي والعدل والمساواة بزعامة جبريل إبراهيم المتمردتين في دارفور»، أسفرت عن مقتل 20 من عناصر الحركتين وأسر تسعة آخرين.

مسلحون تابعون لحركة تحرير السودان (أرشيفية: الإنترنت)

مسلحون تابعون لحركة تحرير السودان (أرشيفية: الإنترنت)

وقال عبدالرحمن هاشم، القائد الميداني في كتيبة «السلام» التابعة لما يُعرف بـ«رئاسة الأركان في طرابلس» في تصريحات أمس، إن الكتيبة شنت هجومًا ليل الأربعاء، على الحركتين السودانيتين اللتين تحتلان «بوابة بوزريق» على بعد 200 كيلومتر من مدينة الكفرة.

وتمكنت الكتيبة من استعادة السيطرة على المنطقة ووجهت ضربة قوية للمجموعات السودانية المسلحة الموجودة في البوابة. وزاد أن «الهجوم كان مباغتًا وكبد الحركتين خسائر في الأرواح والعتاد».

وأكد هاشم أن الهجوم أسفر عن مقتل 20 مرتزقة وحرق خمس آليات مسلحة وأسر 9 أشخاص تابعين الى «حركة تحرير السودان»، موضحًا أن أربعة من العناصر أصيبوا بجروح خفيفة.

وأضاف إن هذه المجموعات السودانية المسلحة التي احتلت «بوابة بوزريق» كانت تقطع الطريق منذ فترة طويلة على المارة وتقتل وتسرق وتخطف المواطنين المسافرين من وإلى الكفرة ومدن الشمال.

تونس تخشى ضربة في ليبيا
وفي سياق آخر، أوردت جريدة «الخليج» الإماراتية، أن السلطات التونسية، أمس الخميس، قررت رفع حظر التجوال بكامل مناطق البلاد، في وقت حذر الرئيس الباجي قائد السبسي من أي تداعيات محتملة قد تطال تونس في حال تعرضت ليبيا المجاورة إلى ضربات عسكرية.

الشرطة التونسية (أرشيفية: الإنترنت)

الشرطة التونسية (أرشيفية: الإنترنت)

وقالت وزارة الداخلية التونسية، في بلاغ أمس، إن قرار رفع حظر التجوال يأتي على خلفية تحسن الأوضاع الأمنية في البلاد.

على صعيد آخر، حذر الرئيس السبسي من أي تداعيات محتملة قد تطال تونس في حال تعرضت ليبيا المجاورة إلى ضربات عسكرية. وقال السبسي لدى استقباله رؤساء البعثات الدبلوماسية المعتمدين بتونس أمس إنه على الدول التي تفكر في التدخل العسكري في ليبيا مراعاة مصالح الدول المجاورة وفي مقدمتها تونس وعليها أن تتشاور معنا في هذا الخصوص، لأن ما يفيدهم قد يسيء لنا، مشيرًا إلى أنه يتعين على كل دولة مجاورة لليبيا ألاّ تفكر في أن الحل لديها على حدة.

وقال السبسي إن تونس التي تظل الدولة الأكثر عرضة لتداعيات الأزمة في ليبيا، لا ترى أفقًا لحل الأزمة خارج تنفيذ الاتفاق السياسي والإسراع بالمصادقة على حكومة الوفاق الوطني، وأن تجند المجموعة الدولية وفي طليعتها دول الجوار لإسناد جهود هذه الحكومة في ممارسة سلطاتها وبسط الأمن وإعادة بناء مؤسسات الدولة وتلبية احتياجات الشعب الليبي.

عودة مصريين من ليبيا
ومن جانبها، نقلت جريدة «الأهرام» المصرية، أن القاهرة استقبلت، أمس، 35 مصريًا قادمين من تونس بعدما نجحت وزارة الخارجية في الإفراج عنهم من ليبيا، حيث كانوا محتجزين بمراكز الإيواء للهجرة غير المشروعة بتهم التسول ومن بينهم 8 سيدات وطفلتان.

المصريون العائدون من ليبيا (الأهرام المصرية)

المصريون العائدون من ليبيا (الأهرام المصرية)

وقال السفير دكتور هشام النقيب، مساعد وزير الخارجية للشئون القنصلية والمصريين في الخارج، أثناء استقباله المصريين العائدين، أن وزارة الخارجية لن تدخر جهدًا لحماية أبنائها بالخارج، وعملت على مدار عدة أشهر بالتنسيق مع الجانب الليبي لعودة المصريين المحررين من هناك، مشيرًا إلى أن هناك عدد آخر من المصريين المتواجدين على الأراضي الليبية في انتظار إنهاء إجراءات عودتهم.

وأوضح النقيب أن الخارجية على تواصل مع الحكومة الليبية الشرعية للمساعدة في استرجاع المواطنين المصريين العالقين على أرضيها، ويرغبون في العودة إلى مصر.




شاهد الخبر في المصدر الوسط

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com