http://store2.up-00.com/2016-05/146458253941.png

العبيدات يحملون قبيلة الفرجان مسؤولية اختطاف الصديق الغيثي ويهددون بإغلاق المطارات والقواعد العسكرية إذا لم يطلق سراحه

ايوان ليبيا 0 تعليق 9 ارسل لصديق نسخة للطباعة

العبيدات يحملون قبيلة الفرجان مسؤولية اختطاف الصديق الغيثي ويهددون بإغلاق المطارات والقواعد العسكرية إذا لم يطلق سراحه



التقى أمس الجمعة وفد من مجلس حكماء طبرق ضم عددا من مشايخ  قبيلة العبيدات والمرابطين بالمعتصمين بمنطقة العزيات غرب طبرق 150كم  مطالبين بفض الإعتصام وفتح  طريق المخيلى العزيات الذي يصل طبرق بالمناطق الساحلية المرج ،الخروبة ،البيضاء من الطريق الصحراوى ،الذي أغلق على خلفية اختطاف الصديق الغيثى وكيل وزارة الدفاع السابق فى حكومة الكيب.

وأكد عضو مجلس شورى ثوار درنة وشقيق الصديق الغيثى " عبدالحق المبروك الغيثى"  أن كل المؤشرات والدلائل  تؤكد أن "الصديق" تم القبض عليه في مدينة سوسه من قبل "غرور الحاسى"الذي قام بتسليمه لشخص يدعى "عون الفرجانى" .

وحول مطالبة مجلس حكماء طبرق بفض الإعتصام ،قال عبدالحق أنه تم الإتفاق مع فد مجلس حكماء طبرق يترأسهم شيخ العبيدات الشيخ "فرج بوحسن" وشيخ قبيلة القطعان "عثمان امخاطرة" ومشايخ من قبيلة الكحاشات "منفة"  بفض الإعتصام وفتح الطريق مدة ثلاثة أيام فقط ابتداءً من اليوم السبت .

و أوضح عبد الحق " نحن  لم نفض الإعتصام بشكل كامل ، بل فتحنا الطريق وسمحنا مؤقتا لسيارات الوقود القادمة من مستودع طبرق بالمرور إلى مدينة البيضاء والمرج وبقية المناطق فى برقة الواقعة غرب طبرق " مشيراً إلى أن طريق  المخيلى العزيات يعتبر هو المنفذ الوحيد لمرور شاحانات الوقود ولمرور قوات حفتر.بحسب عبد الحق الغيثي وأكد عبد الحق أن شيخ  العبيدات "فرج بوحسن "  حمل قبيلة الفرجان- قبيلة حفتر-  وقبيلة الحاسة مسؤولية اختطاف الصديق الغيثي مطالبا بإطلاق سراحه في مدة أقصاها 3 أيام،محذرا في الوقت نفسه  من تصعيد عمليات الإحتجاج والإعتصامات لتشمل المنطقة الشرقية بالكامل .

ولفت عبد الحق إلى أن  "قبيلة الفرجان" يعلمون أن  أبناءهم  متورطون في  اختطاف "الصديق الغيثي "  فقد صرحوا لعائلته في وقت سابق بحسب عبد الحق أن " ابنكم عندنا ونحن من سوف نسعى لإطلاق صراحه " مؤكدين عزمهم على الانضمام  إلي اعتصام قبيلة العبيدات في حال لم تنجح مساعيهم في إطلاق سراح "الصديق".

وهدد "بوحسن " بقفل المطارات والقواعد العسكرية  بالمنطقة، بالإضافة إلى قفل خط النفط عن مستودع طبرق ،مؤكدا قدرة قبائل العبيدات والمرابطين المتحالفين معهم على جعل منطقة الأبرق إلى امساعد خارج السيطرة بالكامل .

يذكر أن الصديق الغيثى وكيل وزارة الدفاع السابق فى حكومة الكيب أعتقل من منطقة سوسة في ظروف غامضة الأيام الماضية أثناء استقباله لوفود من المنطقة الغربية ،حيث كان الغيثى حلقة وصل للقائهم بمشايخ وأعيان المنطقة الشرقية.




شاهد الخبر في المصدر ايوان ليبيا




أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com