http://store2.up-00.com/2016-05/146458253941.png

محاولة “رشوة” قائد ميداني ليتخلى عن الجيش الوطني

ليبيا الحدث 0 تعليق 9 ارسل لصديق نسخة للطباعة

أكد أحد القادة الميدانيين لعملية الكرامة “علي العمروني” أنه تم عرض مبلغ مالي “رشوة” لترك عملية الكرامة من إحدى الجهات التي رفض الكشف عنها لدواعٍ أمنية.



وقال العمروني لوكالة الأنباء الليبية، أمس الجمعة،  إن كافة القادة الميدانيين لن يخذلوا جيشهم ولن يقبلوا الرشوة إزاء ترك عملية الكرامة أو خيانة وطنهم, مطمئناً الأهالي أنهم متواجون بمحاور القتال .

وأوضح القائد الميداني أن عملية الكرامة هي من وقفت ضد من أرادوا بيع الدولة الليبية لإشباع مصالحهم الشخصية من أجندات خارجية وداخلية وأعادت كافة المؤسسات الحكومية وعلى رأسها المؤسسة العسكرية .

وأضاف العمروني أن ليبيا تتعرض لغزو عديد الأجندات التي تهدف لدمار ليبيا وتنشر الفكر الإرهابي، مشيرا إلى أن الإرهاب سينتهي ويتم القضاء عليه عندما يقضى على الخوارج والمارقين .

وخاطب القائد الميداني كافة الشرائح الليبية وطالبها بتحكيم العقل وعدم إضاعة دماء الشهداء من خلال الإنجرار وراء السياسات العابثة بمقدرات الشعب الليبي ودعاها للإلتفاف على المؤسسة العسكرية بقيادة القائد العام للقوات العربية الليبية المسلحة الفريق أول ركن خليفة حفتر .

وتابع العمروني قائلا “أن هناك عدة مؤمرات تحاك من الأجندات التي ترى في ليبيا أرضاً خصبة لمطامعهم وذلك لإنهاء عملية الكرامة وإفشالها وقلب الرأي العام عليها”.

وجدد القائد الميداني لعملية الكرامة تأكيده أن العملية مستمرة وأن القيادة العامة للقوات العربية الليبية المسلحة هي من أعادت هيبة الدولة الليبية وكانت سبباً في إعادة الأمن , مشدداً على ضرورة تفعيل قانون العقوبات العسكرية لعدم وجود التجاوزات من أفراد الجيش الوطني .

 




شاهد الخبر في المصدر ليبيا الحدث

إخترنا لك



0 تعليق

مركز حماية DMCA.com