http://store2.up-00.com/2016-05/146458253941.png

وزير الدفاع التونسي يتفقد «الساتر الترابي» على الحدود مع ليبيا

الوسط 0 تعليق 20 ارسل لصديق نسخة للطباعة

أكد وزير الدفاع التونسي فرحات الحرشاني أن تنظيم «داعش» ينشط في تونس من خلال بعض الخلايا «الإرهابية»، والتي على صلة وثيقة بالتنظيم وترتكب أعمالاً إرهابية تحت مظلته.



وأشار الحرشاني، خلال مؤتمر صحفىي اليوم السبت في أحد مراكز المراقبة العسكرية على الحدود التونسية - الليبية، على هامش معاينته لانتهاء أعمال الساتر الترابي، إلى أنه بالنسبة لانضمام تونس إلى التحالف الدولي ضد «داعش» ليس بالضرورة محاربة داعش ميدانيًا باعتبار أن التدخل موجود فعليًا على أرض تونس.

وعن استعدادات المؤسسة العسكرية لمواجهة خطر داعش في الدول المجاورة وخاصة ليبيا على تونس، بحسب وكالة الأنباء التونسية «وات»، قال الحرشاني إن هناك خططًا أمنية وعسكرية كثيرة لمحاربة الإرهابيين فرادى أو ضمن تنظيمات في حال تردي الوضع في الدول المجاورة، مشددًا على استعداد وحدات الجيش لكل الاحتمالات.

وحول التحرك المخابراتي والمعلوماتي، اعتبر الوزير أن الجانب الاستعلاماتي سواء عن طريق المعلومة البشرية أو التقنية هامة في محاربة الإرهاب، مؤكدًا أن التعامل مع الدول المتقدمة في هذا الإطار مهم، لكن الأهم أن يكون القرار تونسيًا. وأفاد بأن ألمانيا والولايات المتحدة الأميركية تعهدتا بتقديم المساعدات فيما يتعلق بالمراقبة الإلكترونية والتكوين الميداني في مجال محاربة الإرهاب العابر للقارات، وليس حكرًا على تونس فقط.

وتفقد وزير الدفاع التونسي فرحات الحرشاني، اليوم السبت، موقع أعمال «الساتر الترابي » الذي يبلغ طوله 196 كلم بامتداد الحدود التونسية - الليبية. يشار إلى أن الساتر الترابي الذي تم الانتهاء من إنجازه يمتد من رأس الجدير إلى الذهيبة على طول 196 كلم، على أن يتم استكمالة من الذهيبة إلى برج الخضراء ليصل طوله إلى 225 كلم.




شاهد الخبر في المصدر الوسط

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com