http://store1.up-00.com/2016-05/1464582852421.png

ليبيا في الصحافة العربية (الأحد 7 يناير 2016)

الوسط 0 تعليق 8 ارسل لصديق نسخة للطباعة

أوردت الصحافة العربية في تناولها آخر مستجدات الشأن الليبي، الحملة العسكرية ضد تنظيم «داعش» في ليبيا، إلى جانب منح الثقة لحكومة الوفاق، بالإضافة إلى تقديرات البنك الدولي عن إعادة إعمار ليبيا.



حملة ضد «داعش»
أبرزت جريدة «العرب» اللندنية تصريحات المسؤولين الأميركيين عن الحملة العسكرية ضد تنظيم «داعش» في ليبيا.

وقال مسؤولون أميركيون أن واشنطن وحلفاءها ربما أمامهم أسابيع كثيرة أو حتى أشهر قبل شن حملة عسكرية جديدة ضد «داعش» في ليبيا، على الرغم من تزايد القلق من تمدد التنظيم هناك وهجماته على البنية الأساسية النفطية.

وحذرت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) في الأسابيع الأخيرة من الأخطار التي يشكلها نمو التنظيم في ليبيا.

ووضعت الولايات المتحدة خيارات عسكرية تمت مناقشتها خلال اجتماع عقد الأسبوع الماضي بين الرئيس باراك أوباما وكبار مساعديه الأمنيين ولم يتم التوصل إلى نتيجة حاسمة بخصوصها.

ومن بين هذه الخيارات زيادة الغارات الجوية ونشر جنود من قوات العمليات الخاصة الأميركية وتدريب قوات أمنية ليبية.

قوات ليبية خلال معارك سابقة مع تنظيم «داعش» في ليبيا (الأوروبية)

قوات ليبية خلال معارك سابقة مع تنظيم «داعش» في ليبيا (الأوروبية)

منح الثقة
أما جريدة «الأهرام» المصرية فرصدت تصريحات رئيس مجلس النواب عقيلة صالح عقب لقائه المبعوث الأممي مارتن كوبلر بمدينة شحات.

إذ أكد عقيلة أن منح الثقة من عدمها للحكومة المٌشكّلة من المجلس الرئاسى من اختصاصات مجلس النواب، مشيرًا إلى أن حكومة الوفاق ستعمل بحماية الجيش والشرطة.

وقال صالح إن البرلمان سيعقد جلسات لمناقشة الحكومة المشكلة والنظر فيها بعد الانتهاء من تشكيلها من المجلس الرئاسي، موضحًا أن الحكومة ستمنح الثقة إذا كانت تستحق منح الثقة من خلال عرض برنامج يستحق الدعم والتأييد من مجلس النواب.

وأضاف عقيلة أن الحكومة لن تمنح الثقة إذا كانت غير مقنعة لمجلس النواب، مشددًا على أن منح الثقة من الاختصاصات الأصيلة لمجلس النواب.

وقال إنه من الممكن أن تعمل الحكومة فى طرابلس بعد الاتفاق مع المسيطرين على العاصمة، مؤكدًا أن الحكومة يجب أن يحميها الجيش والشرطة.

رئيس مجلس النواب عقيلة صالح (أرشيفية: الإنترنت)

رئيس مجلس النواب عقيلة صالح (أرشيفية: الإنترنت)

إعادة إعمار ليبيا
إلى ذلك نقلت جريدة «الخليج» الإماراتية تقديرات البنك الدولي عن تكلفةَ إعادة إعمار مرافق البنى التحتية في ليبيا ستبلغ 200 مليار دولار خلال السنوات العشر المقبلة، فيما قالت مصادر مطلعة إن المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، المنعقد في الصخيرات بالمغرب، سيعلن عن الحقائب والوزراء المكلفين في غضون 72 ساعة.

وقال البنك الدولي في تقرير له تحت عنوان الموجز الاقتصادي الفصلي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، نشر أمس السبت: إن معدل النمو الاقتصادي، كان دون التوقعات في ظل الضغوط الناجمة عن الحروب والإرهاب، وانخفاض أسعار النفط، ولا تزال آفاق النمو على المدى القصير تبعث على التشاؤم.

واعتبر التقرير، أن وجود حالة من الاستقرار الأمني والسياسي وحلول السلام في دول منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا من شأنه أن يحفز حركة إعادة الإعمار في الدول المعنية، ويشجع حركة الاستثمار لديها ما يساهم في زيادة مستويات إنتاج النفط في ليبيا.

مقر البنك الدولي. (أرشيفية: الإنترنت)

مقر البنك الدولي. (أرشيفية: الإنترنت)




شاهد الخبر في المصدر الوسط

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com