555555555555555

صالح يعتبر «إعلان القاهرة» بمثابة «الحل الوحيد» للأزمة ويرحب بالوساطة الروسية

الوسط 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

صالح يعتبر «إعلان القاهرة» بمثابة «الحل الوحيد» للأزمة ويرحب بالوساطة الروسية

القاهرة - بوابة الوسط | السبت 04 يوليو 2020, 09:30 مساء

عقيلة صالح (يسار) خلال لقائه وزير الخارجية الروسي لافروف في موسكو، 3 يوليو 2020. (الإنترنت)

رحب رئيس مجلس النواب المستشار عقيلة صالح، اليوم السبت، بالوساطة الروسية لتسوية الأزمة الليبية، لافتًا إلى أن الانفتاح السياسي للدبلوماسية الروسية على جميع الجهات الفاعلة يجعلها «وسيطًا مقبولًا وفعالًا»، معتبرًا «إعلان القاهرة» بمثابة «الحل الوحيد للأزمة في ليبيا».

وقال صالح في حوار مع وكالة «سبوتينك» الروسية: «الانفتاح السياسي للدبلوماسية الروسية على جميع الجهات الفاعلة في العلاقات الدولية، بما في ذلك العالم العربي والإسلامي، يجعل من بلدكم وسيطًا مقبولًا وفعالًا في حل الأزمات الدولية»، مضيفًا: «نحن مقتنعون بذلك من خلال مراقبة جهودكم لحل الأزمة الليبية».

صالح: هناك إجماع بين الليبيين على إعلان القاهرة
وبخصوص «إعلان القاهرة»، عبر صالح عن اعتقاده بأنه «الحل الوحيد للأزمة في ليبيا» حيث «لا يقصي أو يهمش أحدًا»، ولفت إلى وجود «إجماع بين الليبيين على هذا الإعلان».

اقرأ أيضًا: عقيلة يلتقي في موسكو رئيسة مجلس الفيدرالية الروسية

وأشار رئيس مجلس النواب إلى أن زيارته الحالية لموسكو تأتي لـ«التأكيد علي هذا الإعلان ولحث أصدقائنا الروس على المضي قدمًا في هذا الاتجاه»، ومضى قائلًا: «يجب العمل على تنفيذ هذا الإعلان لأنه المخرَج الوحيد من الأزمة في ليبيا».

لقاءات صالح في موسكو
ووصل صالح رفقة وزير الخارجية بالحكومة الموقتة، عبدالهادي الحويج والوفد المرافق لهما الخميس الماضي، إلى روسيا في زيارة تستغرق يومين، والتقيا عقب وصولهما رئيسة مجلس الفيدرالية في روسيا، فالنتينا ماتفيينكو، لمناقشة الأزمة الليبية، وبحث أوجه التعاون المشترك بين البلدين.

اقرأ أيضًا: لافروف يبلغ صالح باستئناف عمل السفارة الروسية في ليبيا

كما التقى صالح، أمس الجمعة، وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، الذي أكد أنه «لا يوجد حل عسكري للصراع في ليبيا»، داعيًا «الأطراف لحل المشاكل من خلال المفاوضات»، وقال إن «جميع التناقضات يمكن ويجب أن تحل بأساليب سياسية على طاولة المفاوضات من قبل الليبيين أنفسهم»، حسب «سبوتنيك».

وبخصوص «إعلان القاهرة»، قال لافروف: «إن وقف إطلاق النار في ليبيا، الذي اقترحه الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، مع قائد قوات شرق ليبيا (القائد العام للجيش) خليفة حفتر في القاهرة في السادس من يونيو، يتسق مع القرارات التي تم التوصل إليها في مؤتمر دولي في برلين بشأن الأوضاع في ليبيا»، حسب تصريحات نقلتها «رويترز» عن وكالة «إنترفاكس» الروسية.

إعلان القاهرة
وأعلن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي في 6 يونيو الماضي، مبادرة لحل الأزمة الليبية باتفاق مع رئيس مجلس النواب عقيلة صالح والقائد العام للجيش المشير خليفة حفتر حملت اسم «إعلان القاهرة» وشملت عدة نقاط، منها وقف إطلاق النار بداية من الثامن من يونيو 2020، وانتخاب مجلس رئاسي من قبل الشعب الليبي تحت إشراف الأمم المتحدة.

 كما تتضمن المبادرة: «إخراج المرتزقة الأجانب من الأراضي الليبية، وتفكيك الميليشيات وتسليم أسلحتها، حتى يتمكن الجيش الليبي من الاضطلاع بمهامه الأمنية، فضلًا عن استمرار عمل اللجنة العسكرية (5+5)»، إلى جانب مسارات سياسية وأمنية واقتصادية.

كلمات مفتاحية

شاهد الخبر في المصدر الوسط




0 تعليق