555555555555555

صنع الله يبحث مع مدير «إيني» زيادة الإنتاج من حقلي بحر السلام والبوري

الوسط 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

صنع الله يبحث مع مدير «إيني» زيادة الإنتاج من حقلي بحر السلام والبوري

القاهرة - بوابة الوسط | الخميس 09 يوليو 2020, 09:07 صباحا

لقاء صنع الله ومدير إيني في مقر مؤسسة النفط بطرابلس، 8 يوليو 2020، (صفحة المؤسسة على فيسبوك)

بحث رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط، المهندس مصطفى صنع الله، مع المدير التنفيذي لشركة «إيني» كلاوديو ديسكالزي، التقدم المحرز في مشروع تطوير التركيبين «أ، هـ»، ما سيزيد من معدلات إنتاج الغاز الطبيعي في حقل بحر السلام خلال السنوات القادمة، ويضمن تزويد السوق المحلية باحتياجاته.

وتناول الاجتماع الذي عقد أمس الأربعاء بمقر المؤسسة في طرابلس، تقييم إمكانية تطوير حقل البوري النفطي بشكل أكبر، مستهدفين المناطق الغربية والشمالية غير المطورة، لاستغلال إمكانات الحقل بالكامل، حسب بيان المؤسسة على صفحتها في موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك».

مناقشة أزمة الإقفالات النفطية
وتطرق اللقاء إلى الآثار المترتبة على الإقفالات للمنشآت النفطية، وجائحة فيروس «كورونا المستجد»، إذ أبدى صنع الله تقديره لـ«الدعم الذي يقدمه الشركاء الدوليون في هذه الأوقات الصعبة»، معقبا: «نحن نتطلع إلى إنهاء الحصار، والعودة إلى العمل مع شركة إيني، بما يصب في مصلحة جميع أبناء الشعب الليبي».

اقرأ أيضا: مؤسسة النفط: حرس المنشآت لم يسمح لناقلة بتحميل الخام من ميناء السدرة

من جانبه، أكد ديسكالزي التزام الشركة بأنشطتها التشغيلية ومشاريعها في ليبيا، إضافة إلى دعم مبادرات مؤسسة النفط لتوفير معدات الحماية الطبية والتشخيص والعناية الفائقة الضرورية لمواجهة الوباء، ضمن مشاريع التنمية المستدامة بالمؤسسة.

مدير «إيني» يحذر من «انهيار المنشآت النفطية»
وقد أثنى المدير التنفيذي لشركة إيني على التزام المؤسسة المستمر بضمان استمرارية الأعمال وتقديم الدعم اللوجستي، مشيد بالجهود التي تبذلها إدارة شركة مليتة للنفط والغاز وموظفوها على حد السواء، وكذلك جميع المقاولين المشاركين في الأنشطة رغم هذا السيناريو «المعقد وغير المسبوق».

كما أعرب عن تقديره لجهود المؤسسة من أجل «إنهاء الحصار الذي تسبب في توقف الإنتاج في جميع حقول النفط البرية الليبية، بما في ذلك الحقول التابعة لشركة إيني (حقلي الفيل وأبو الطفل)».

وشدد على أن استمرار الإقفالات لفترة مطولة من شأنه أن يتسبب في انهيار المنشآت النفطية الحالية، وأضرار جسيمة قد تلحق بالإيرادات الليبية.

كلمات مفتاحية

شاهد الخبر في المصدر الوسط




0 تعليق