http://store1.up-00.com/2016-05/1464582852421.png

«داعش» يضيق الخناق على سكان سرت

الوسط 0 تعليق 56 ارسل لصديق نسخة للطباعة

أكد نازحون عن مدينة سرت اليوم الأحد أن تنظيم «داعش» يضيّق الخناق على أهالي المدينة بنشر مزيد من نقاط التفتيش في مداخلها ومخارجها.



وقال النازحون في اتصالات هاتفية مع «بوابة الوسط» إن معظم عناصر التنظيم الذين يتولون عمليات التفتيش أتوا من تونس، وأنهم يوجهون أسئلة عدة لسائقي السيارات عن هوياتهم والأماكن التي يقصدونها.

وأوضح نازح أن سكان سرت يعانون مشاكل معيشية كثيرة منذ أشهر، منها إغلاق المصارف التجارية، ونقص الأدوية والإمداد الطبي والعناصر الطبية وعناصر التمريض بالمستشفيات، وارتفاع أسعار المواد الغذائية والخبز والدواء بالصيدليات الخاصة في ظل نقص السيولة المالية، وعدم توافر أسطوانات غاز الطهي وارتفاع سعر البنزين إلى 650 درهمًا للتر الواحد.

كما أشار الأهالي إلى أن من أسباب نزوحهم مخاوفهم من بطش «داعش» ومواصلة اقتحام مساكنهم، وفرض قوانين التنظيم على الناس والإجبار على إعلان التوبة.

وسيطر تنظيم «داعش» على مدينة سرت التي تتوسط الساحل الليبي وضواحيها منذ شهر مارس من العام الماضي، ويعمل على تحويلها إلى إمارة تابعة لما يطلق عليه «دولة الخلافة».

وينفذ التنظيم الإرهابي في مدينة سرت عمليات إعدام وتمثيل منظمة ضد شباب وسكان المدينة، كان آخرها ما أعلنه «داعش» عن إعدام ثلاثة شباب من قبائل مختلفة بداعي الانتماء لجماعات سلفية قاتلت التنظيم في مواجهات أغسطس الماضي.




شاهد الخبر في المصدر الوسط

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com