http://store1.up-00.com/2016-05/1464582852421.png

الجنوب التونسي.. التدخل المتوقع في ليبيا 'يرفع الضغط'

ليبيا المستقبل 0 تعليق 67 ارسل لصديق نسخة للطباعة

مدنين - ليبيا المستقبل – خليفة علي حداد: تعيش المناطق الجنوبية الشرقية التونسية المتاخمة للحدود الليبية، هذه الأيام، على وقع الأخبار المتداولة بشأن تدخل عسكري غربي متوقع في ليبيا.. لا يكاد يخلو منبر إعلامي ولا حتى حديث في مقهى من ذكر لما أوردته القنوات الفضائية ولما يتم تداوله من تصريحات المسؤولين التي يصب، أغلبها، في خانة المؤشرات الدالة على أن هذا التدخل بات وشيكا.



وزير الدفاع يزور الحدود

أدى وزير الدفاع التونسي فرحات الحرشاني، يوم أمس السبت، زيارة إلى ولاية مدنين، قام خلالها، بالإطلاع على انتهاء الأشغال بالساتر الذي تقيمه السلطات التونسية على طول الحدود مع ليبيا من معبر رأس جدير إلى معبر ذهيبة وازن. ورغم أن الوزير قلل من المخاطر التي يمكن أن تلحق المنطقة جراء أي تدخل عسكري غربي في الجارة ليبيا، إلا أن الانتشار الكثيف للوحدات العسكرية والفرق الأمنية ينبئ بأن حالة الاستنفار باتت على أشدها. كما أن تصريحات المسؤولين، وبينهم الرئيس الباجي قائد السبسي، المتوجسة من أي تدخل عسكري غربي في ليبيا تظهر أن السلطات التونسية تتوجس خيفة وأنها تحسب ألف حساب للتداعيات المفترضة لمثل هذا التدخل.

مستشفيات الجنوب.. عمليات بيضاء وتحسّب لكل الاحتمالات

شهدت مدينة مدنين، اليوم الأحد، عملية بيضاء تم خلالها استنفار الأجهزة الأمنية وفرق الدفاع المدني والكوادر الطبية والتمريضية للوقوف على مدى استعدادها لمواجهة أي حدث يوقع عددا كبيرا من الضحايا. ورغم أن العملية البيضاء تمثلت في تمثيل "تفجير انتحاري" بملعب لكرة القدم، غير أن كل المؤشرات تدل على أن المقصود منها التهيؤ لأي تطورات على الجانب الآخر من الحدود قد تمثل ضغطا على المؤسسات الاستشفائية بالمدينة. وكان المستشفى الجهوي بمدينة تطاوين المتاخمة للحدود من جهة جبل نفوسة قد شهد، هو الآخر، عملية بيضاء كبيرة، منذ يومين. وأكد المسؤولون أن الهدف من العملية يتعلق بالتحسب لأي طارئ على الساحة الليبية وإمكانية وصول حالات تتطلب التدخل الطبي العاجل.

انتشار أمني مكثف

تشهد الطرقات الرئيسية والفرعية والمسالك الصحراوية بولايتي مدنين وتطاوين تسييرا متواصلا للدوريات وتكثيفا للنقاط القارة. وقد لوحظ انتشار مختلف فرق الحرس والجيش المدججة بالأسلحة. وتقوم الدوريات بالتدقيق في الهويات وتفتيش العربات ورصد المسالك التي اعتاد المهربون استخدامها. وأفاد مصدر أمني مراسل ليبيا المستقبل أن أوامر صدرت لمختلف المصالح الأمنية برفع حالة اليقظة والاستشعار وبالاستعداد لأي طارئ.

ارتفاع أسعار السلع القادمة من ليبيا

تشهد الأسواق المنتشرة بولايتي مدنين وتطاوين ارتفاعا ملحوظا في أسعار السلع والتجهيزات القادمة من ليبيا. فقد ارتفع سعر البنزين المهرب إلى الضعف وشحت الكميات المعروضة للبيع على طول الطرقات الرئيسية. أما التجهيزات الكهربائية والمنزلية فقد ارتفع مؤشر أسعارها. وأفاد أحد التجار بسوق مدنين مراسل ليبيا المستقبل أن أجواء التوجس قللت من حركة التبادل على الحدود كما أن الإجراءات الأمنية المشددة ساهمت، هي أيضا، في ركود الحركة التجارية. وفي مقابل ذلك تشهد البضائع المهربة من تونس إلى ليبيا تزايدا في الطلبات. وتتركز طلبات التجار الليبيين، أساسا، على الخضر والفواكه واللحوم والحليب.


 




شاهد الخبر في المصدر ليبيا المستقبل

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com